السبت، 10 أكتوبر 2015

خصائص علاجية مدهشة (للبروبوليس) في ندوة

خصائص علاجية مدهشة (للبروبوليس) في ندوة (منتجات خلية النحل)
أثبتت الأبحاث التي أجريت خلال الثلاثين سنة الأخيرة , أن لمادة ابروليس خصائص فارماتولوجية ( دوائية ) هي : 1- مسكن للآلام . 2- مضاد للحساسية . 3- مضاد للحموضة . 4- مضاد حيوي . 5- مضاد فطري . 6- مضاد للالتهاب . 7- مضاد للإشعاع . 8- مضاد للأكسدة وحافظ . 9- مانع للعفونة - مطهر . 10- مضاد للورم ( السرطان ) 11- مضاد للفيروس ومؤثر على تبنيه المناعة .‏
تلك الخصائص الهامة لمادة البروبوليس , جاء ذكرها في المحاضرة التي ألقاها الدكتور عصام المغير أستاذ تربية النحل والحشرات النافعة في كلية الزراعة بدير الزور - جامعة الفرات ..‏
وذلك ضمن فعاليات الندوة التي أقامتها كلية الزراعة بجامع ة تشرين تحت عنوان : » منتجات نحل العسل غذاء ودواء « والتي نسق أعمالها الأستاذ الدكتور خليل مكيسّ في كلية الزراعة بجامعة تشرين .‏
- ماهو البروبوليس ؟‏
البروبوليس مادة صمغية راتنجية يجمعها النحل من براعم وقلف بعض الأشجار والنباتات .. ويأخذها إلى الخلية مضيفاً إليها منتجات أخرى وخاصة شمع النحل محولاً إياها في النهاية إلى ما يعرف بالبروبوليس ...‏
- متى ينبغي تناول البروبوليس ?‏
يقول الدكتور المغير : تتوافر مادة البروبوليس في الصيدليات و بائعي منتجات النحل وذلك على شكل كبسولات وأقراص وسوائل , ومن المحتمل أن أفضل طريقة لتناول البروبوليس هو البروبوليس الخام الذي يستخلص مباشرة من خلية النحل , إذ أن مضغ البروبوليس يساعد اللعاب على استخلاص العناصر النشطة ببطءٍ من البروبوليس الخام .‏
وأشار الدكتور المغير إلى أنه ينبغي مضغ البروبوليس بشكله النقي من أجل معالجة اعتلالات الفم والأنف والحنجرة أو من أجل إصابات الشعب الرئوية , , وأن الجرعة الموصى بها هي 3 غرام في اليوم ...‏
يفضل أخذ البروبوليس على معدة خالية إذا كان الشخص يعاني من مشكلة مرضية مرتبطة بالأحشاء الداخلية أو المعدة مثل الكانديدا أو حالة الالتهاب ويفضل أن يكون البروبوليس آخر شيء نتعاطاه في الليل , علماً أن بعض الأشخاص قد واجهتهم مصاعب في النوم عند تناولهم البروبوليس متأخراً في الليل , وبالنتيجة فإن ذلك يعتمد على مزاج الشخص سواء كان البروبوليس منشطاً أ ومنوماً ....‏
- مدة تناول البروبوليس‏
عديد من الأشخاص يتناولون يومياً 500 ملغ من البروبوليس في اليوم للحفاظ على صحة جيدة ولإبقاء الجهاز المناعي متوازناً .. ومثل أي دواء طبيعي , يُنصح بأن تريح جسمك منه وذلك كل ستة إلى ثمانية أسابيع وذلك لمدة أسبوع ...‏
وقد نصح الأطباء بأن ترتيب العلاج مدته عشرة أيام يليها فترة أسبوع استراحة من البروبوليس وذلك لمن يتكرر لديه حدوث المشكلة مرة أخرى .. وبوضوح فإن الجرعة وفترة العلاج تختلف طبعاً لطبيعة المشكلة وخطورتها ...‏
- هل يمكن تناول البروبوليس مع الأدوية ؟‏
لقد بين الباحثون أن البروبوليس يحسن من فعالية المضادات الحيوية , وقد اعترف أحد الأطباء أن البروبوليس يمكن تناوله مع المضادات الحيوية والأدوية الأخرى , لكن بعد استشارة الطبيب ...‏
وهناك اقتراح دليلي بأن البروبوليس يحسن من الاستقلاب في الجسم ويقوي جهازه المناعي ,فبعض المرضى ممن خضع للعلاج الكيماوي من السرطان رأى أن تناوله البروبوليس قبل وأثناء العلاج الكيماوي قد قلل من بعض آثاره الجانبية السيئة وكمثال الفم المتقرح 00وعلى ضوء ذلك فإن هذا الأمر يلزمه مزيد من الأبحاث لفهم الأسباب ..‏
- هل هناك آثار جانبية جراء تناول البروبوليس ?‏
لم تذكر في المراجع أية آثار جانبية خطيرة أو سامة نتيجة تناول البروبوليس , لكن بشكل عام فلقد ذكرت المراجع العلمية أن شخصاً واحداً من بين ألف شخص يتحسس من البروبوليس ...‏
ولذا ينبغي عند تناوله في أول مرة , مراقبة الاستجابة للحساسية التي تمكن مشاهدتها عند احمرار الجلد والشعور بالحكة ...‏
وإذا كنت تستعمل البروبوليس لعلاج مشاكل الجلد مثل الصدفية أو الاكزيما فعليك عندئذٍ إجراء اختبار الحساسية أولاً .. كما أن زيادة استهلاك البروبوليس يمكن أن تسبب أحياناً الإسهال ...‏
- هل يمكن للأطفال تعاطي البروبوليس؟ ‏
إن جرعة البروبوليس المخصصة للأطفال ينبغي أن تكون نصف الجرعة العلاجية للكبار .. شرط أن يبدأ العلاج بجرعات صغيرة وتزداد تدريجياً ...‏
كيف تتعرف على المنتج الذي تشتريه من البروبوليس؟ ‏
ينبغي التيقن عند شراء البروبوليس من الكمية التي تحتويها كل كبسولة أو قرص أو جرعة من السائل . وحالياً فإن كل المصانع تتبع إنتاج البروبوليس المنقى وليس الخام وأن 500 ملغ من البروبوليس المنقى تعادل غراماً واحداً من البروبوليس الخام .. لذلك فإنه إذا ما احتوت الكبسولة على ما يعادل 1000 مللغ من البروبوليس الخام فإن ذلك يعني أنها فعلاً تحتوي بين 350 إلى 500 مللغ من البروبوليس المنقى ...‏

والمصانع ذات السمعة الحسنة تكتب المحتوى من البروبوليس المنقى على عبواته .‏
جريدة الوحدة - اللاذقية
الأربعاء6/1/2010

فلافونويد العكبر بديلاً للعقارات المضادة للسرطان

الكريزين هو البديل الطبيعي لأدوية سرطان الثدي السامة
By Barbara Minton, Natural Health, 4/21/2009
(أخبار طبيعة) يوصف غالباً للنساء في العناية التقليدية لسرطان الثدي واحداً من العقاقير المثبطة للأروماتاز aromatase كعلاج مستمر، وهي توصف عادة لمدة طويلة قد تصل لعشرة سنين على أمل أن لا يعاودهن المرض.
هناك قائمة طويلة من الأعراض الجانبية المخيفة تترافق مع استعمال هذه العقاقير. لسوء الحظ، لا أحد من المعالجين يخبر النساء أن الطبيعة قد زودتهم بمواد طبيعية ذات فعالية عالية قادرة على منع عودة المرض. ليس لهذه المواد أعراض جانبية كتلك العقاقير ويمكن أن تستعمل لمدة طويلة بقدر ما تريد المرأة استعمالها.وقد بينت العديد من الأبحاث أن (الكريزين chyrsin) هو الأكثر فعالية من بين هذه المواد.
الكريزين chyrsin هو فلافونويد من مجموعة الباسيفلورا Passiflora تدعى عادة زهرة الرغبة. في دراسة لجامعة مينيسوتا نشرت عام 2003 قورن تأثير الكريزين و عدد آخر من الفلافونويدات مع العقاقير المثبطة للأروماتاز aromatase المستعملة لعلاج السرطانات الحساسة للهرمونات فوجد أن الكريزين هو الأكثر فعالية من كل الفلافونويدات المختبرة وكان مساوياً في التأثير للعقار.
للكريزين فائدة أخرى لا تملكها العقاقير المثبطة للأروماتاز، وهي أنها مضاد أكسدة قوي وتعمل في الجسم مثل الفيتامين. وهي مضاد التهاب فعال لأنها تثبط قنوات Cox 2.
يوجد الكريزين والفلافونويدات الأخرى الزهرية المنشأ بكميات معتبرة في العكبر والطلع. تستطيع أية امرأة لديها علامات زيادة الأستروجين أن تستفيد من إضافة هذه الأطعمة المحتوية على الفلافونويد لغذائها.
By Barbara Minton, Natural Health, 4/21/2009

علاجات نحلية لأنفلونزا الخنازير

أنفلونزا الخنازير و الطيور:
1- غذاء ملكي: شرباً.
2- عسل (98 غ)+ غذاء ملكي (1 غ)+عكبر(بروبوليس) (1 غ): شرباً في منقوع اليانسون.
3- عسل+ مستخلص الثوم: نقاط أنفية.
3- عسل+ مستخلص الثوم: شرباً مع قليل من الماء.
4- غبار الطلع مع خبز النحل: شرباً.
5- صبغة العكبر (مستخلص كحولي): استنشاق.
6- صبغة العكبر 50%: 20 نقطة مع العسل في كأس ماء قبل الوجبات.
7- حبة سم النحل تحت اللسان أو ممزوجاً بالعسل: شرباً مدعومة بفيتامين سي و ب المركب.
كذلك: تناول كل منتجات نحل العسل مع الوجبات، وشرب كمية وافرة من الماء وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب.
الأنفلونزا:
1- عسل (98 غ)+غذاء ملكي (1 غ)+عكبر (1 غ): شرباً.
2- مستخلص العكبر 30%+فيتامين سي: شرباً.
3- خبز النحل (عسل +غبار الطلع)+ عكبر: شرباً.

الأمراض الفيروسية:
1- عسل+ عكبر (1%)+غذاء ملكي (5-10%): شرباً.
2- عسل (96 غ)+غذاء ملكي (3 غ)+ عكبر (1 غ): شرباً.
3- عسل (450 غ)+غذاء ملكي (54 غ): شرباً.
: المصدر "Apiterapia 101 para todos"



بقايا الصادات الحيوية وجدت في منتجات النحل بعد 332 يوماً من العلاج

في دراسة عن تواجد بقايا للصاد الحيوي (الكلورامفينيكول) في منتجات خلية نحل العسل الأوروبي نشرت في مجلة الأبيدولوجيا (39-2008) 537-546 ووضعت على الإنترنت، بعد إعطاء محلول سكري للنحل يحتوي على الكلورامفينيكول بمعدل غرام واحد للخلية بجرعة وحيدة، جمعت عينات من العسل على فترات آخرها بعد 48 أسبوعاً, وعينات من الغذاء الملكي وشمع النحل والنحل والحضنة أيضاً على فترات آخرها بعد 12 أسبوع، فوجد أنه يمكن وجود الكلورامفينيكول حتى بعد 332 يوماً بعد تطبيق العلاج، حتى وإن جرى اتباع طريقة تشكيل الفروع Shook swarm procedure في محاولة لتنظيف الخلية. ولم يكن هناك دليل على تشكل مركب الكلورامفينيكول-جلوكوز في العسل.
وفي دراسة لباحثي جامعة بنسلفانيا على تلوث منتجات خلية النحل، وجدت بقايا من المبيدات المستعملة في مكافحة الفاروا بكميات غير متوقعة وخاصة الفلوفالينات والكومافوس من مبيدات العناكب. من المتوقع وجود هذه البقايا في شمع النحل لأنه يعاد استخدامه في صنع شمع الأساس عدة مرات، لكن تواجدها بكميات صادمة وانتشارها الواسع في الخلية ومنتجاتها بما فيه أفراد النحل.
لقد أظهرت الاختبارات وجود نوع واحد على الأقل من المبيدات على النحل، وبمعدل ستة أنواع في غبار الطلع، بينما وصل الأمر إلى 31 نوع في عينة منه.

الغذاء الملكي يؤخر هجوم مرض الذئبة الجلدي الخطير

أجرى الباحثون النيوزيلانديون بحثا عن تأثير تناول الغذاء الملكي على تطور مرض الذئبةالحمراء systemic lupus erythematosus (SLE) لدى الجيل الأول من تصالب الفئران النيوزيلاندية البيضاء والسوداء التي تظهر شبهاً كبيراً مع الإنسان في الإصابة بهذا المرض الجلدي الخطير.وقد تبين أن تناول الغذاء الملكي عن طريق الفم يؤخر من هجمة المرض بشكل ملحوظ ويرفع مستوى المناعة لدى الفئران.
وقد أفاد الباحثون أن الفئران التي أعطيت الغذاء الملكي أظهرت تأخيراً ملحوظاً في ظهور المرض كما هو ظاهر من نقص البروتين في البول وطول مدة البقاء. بالإضافة لذلك، أدى تناول الغذاء الملكي بعد هجوم المرض إلى تحسّن الأعراض الكلوية للمرض مؤدية إلى إطالة مدة البقاء على قيد الحياة.
في النتيجة، تقترح معطيات الباحثين أن تناول الغذاء الملكي سيكون مفيداً في منع الهجوم المبكر للمرض وفي التحكم بتطور المرض بعد ظهوره.
المصدر:Lupus, Vol. 18, No. 1, 44-52 (2009)

العكبر (البروبوليس) يساعد على منع تلف الكبد بسبب التسمم بالزئبق

التعرض لكلوريد الزئبق(HgCl2; 5 mg kg?1 body weight; i.p.) يسبب فعل أكسدة في الفئران ويرفع بالتالي من مستويات قصر peroxidation الليبيدات والجلوتاثيون المتأكسد، كما يخفض مستويات الجلوتاثيون المُرجَع ومخيلف الأنزيمات المضادة للأكسدة في الكبد، ويُنقص أيضاً من فعاليات أنزيمات الكبد المعلّمة في مصل الدم.
العلاج بمستخلص العكبر (200 مغ/كغ-1 فموياً بعد إعطاء الزئبق) لثلاثة أيام يكبت قصر الليبيدات وتشكل الجلوتاثيون المتأكسد ويرفع مستوى الجلوتاثيون المُرجَع في الكبد. إطلاق ناقلات الأمينات transaminases المصلية، الفوسفاتاز القلوية، لاكتات الهيدروجيناز والجاما جلوتاميل ترانسبيبتيداز ?-glutamyl transpeptidase عادت بفعالية بعد العلاج بالعكبر. كما عادت فعالية مضادات الأكسدة للمستويات الطبيعية أيضاً.

توضح هذه المشاهدات بوضوح أن العلاج بالعكبر يزيد من مقاومة مضادات الأكسدة للتسمم بالزئبق وتقدم دليلاً بأن العكبر له فعل دوائي كواقي للكبد hepatoprotective agent.

المصدر:Integrative Zoology, Volume 3 Issue 4, Pages 311 – 321:

فوائد لقاح النحل (حبوب اللقاح المخزنة بخلية النحل)


قد يظن الكثيرون أن الحديث عن فوائد لقاح النحل (حبوب اللقاح (غبار الطلع) التي يخزنها النحل) مجرد مزحة، لكن الحقيقة هي أنه بالفعل مفيد جداً ويستدعي إدراجه بالنظام الغذائي بغية التمتع بمزاياه الكثيرة وبخاصة القضاء على الالتهابات وتعزيز المناعة. 

وأفاد موقع "ذي ألترناتيف دايل" أن لقاح النحل، هي نتيجة امتزاج حبوب اللقاح الذكرية ورحيق الأزهار مع أنزيمات النحل المعوية، يتمتيز بفوائد كثيرة جداً نظراً لاحتوائه على 40 بالمئة من البروتين بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة الأخرى. 

وذكر أن لقاح النحل يحارب الإلتهابات في الجسم والجلد، كما أنه يضمن عمل نظام المناعة بانتظام بغية محاربة مختلف الأمراض. 

ولفت إلى أن فوائد اللقاح لا تقتصر على ذلك وحسب بل هو:
ـ يخفف من حدة الحساسية.
ـ يعزز صحة القلب والشرايين.
ـ يمد الجسم بالطاقة.
ـ يخفف عوارض الاكتئاب.
ـ يقضي على الرغبة بتناول أطعمة غير صحية، وكحول ومخدرات.
ـ يحسن عمل الجهاز الهضمي.
ـ يعزز الخصوبة.
ـ يخفض خطر الإصابة بالسرطان والعديد من الأمراض المزمنة.


16 إبريل-نيسان 2015 
الفجر الجديد 
إبراهيم العامري

شاهد ما الذي يفعله العسل اليمني عندما يوضع في "السرة"


يحظى العسل اليمني بشهرة واسعة بالداخل والخارج، ويعده كثيرون دواء ومقوياً ومنشطاً حيوياً ومغذياً، مما جعل سوقه في اتساع دائما، وهو ما جعله سفيرا لليمن في العالم.

ومن أجود وأغلى أنواع العسل على مستوى العالم عسل السدر اليمني، حيث يصل سعر الكيلوغرام الواحد من بعض أنواعه الفاخرة إلى ما يقارب 200 دولار أميركي.

إضافة إلى العسل الدوعني، الموجود في مديريات محافظة حضرموت (شرقي البلاد) والسبب أن النحل يتغذى في تلك المناطق على أشجار العلب (السدر) على العكس من النحالين الذين يقدمون للنحل وجبات خالصة من السكر فتنتج أصنافا ذات جودة أقل.

وقد بينت تجارب أن نقطة عسل على السرة قبل النوم تعمل فوائد كثيرة ، حيث توضع قطرة عسل نقي على السرة قبل النوم ويمكن وضع لاصق لمنع اتساخ الملابس كما يمكن إضافة قليل من الزنجبيل على العسل قبل استخدامه .

يقول أحد خبراء الإبر الصينية والأعشاب إن هذه الطريقة إذا استخدمت لفترة طويلة (من شهر إلى شهرين) على حسب الحالة تفيد في علاج كثير من الأمراض، وذكر 35 مرض منها ما يلي :

1.علاج ألآم الصداع المزمن.
2.آلام العين
3.التهاب الجيوب الأنفية.
4.ألام الرقبة الخلفية والأكتاف
5.آلام الرقبة الأمامية والكتمة والربو.
6.آلام أسفل الظهر
7.آلام المعدة والمرارة
8.مشاكل القولون العصبي
9.الإمساك المزمن وكذلك الإسهال .
10.مشاكل انخفاض وارتفاع ضغط الدم.
11.آلام الركب
                                                                       شبكة ارم
                                                                16 إبريل-نيسان 2015 
                                                                                    الفجر الجديد 
                                                                                  إبراهيم العامري

البروبوليس له تأثيرات واقية ضد أضرار المؤكسد


تأثيرات واقية من كريسين فلافونويد ضد ميثيل الزئبق الناجم عن السمية الجينية والبدائل المضادة للأكسدة، في المختبر (DNA)

استخدام المواد الكيميائية النباتية على نطاق واسع كنهج غير مكلف للوقاية من الأمراض المتصلة بالضرر التأكسدي وذلك بسبب خصائصها المضادة للأكسدة. واحد من الفلافونويد الغذائية الكريسين (CR)، وجدت أساسا في الفواكه العصيرية، والعسل، والبروبوليس. 

ميثيل الزئبق (MeHg) هو معدن سام، آليته السامة الرئيسية هي الضرر التأكسدي. وهكذا، هدفت الدراسة إلى تقييم الآثار المضادة للأكسدة من الكريسين CR ضد الضرر التأكسدي الناتج عن ميثيل الزئبق في فئران ويستار. تم معاملة الحيوانات مع ميثيل الزئبق (30 ميكروغرام / كغ / وزن الجسم) في حضور وغياب الكريسين (0,10، 1,0 و 10 ملغ / كغ / وزن الجسم) عن طريق التغذية الأنبوبية لمدة 45 يوما.

جرى تقدير كميات الجلوتاثيون (GSH) في الدم طيفيا، ورصد معاناة الحمض النووي من التلف، واستخدمت مقايسة comet assay للكريات البيض وخلايا الكبد. أدى ميثيل الزئبق إلى زيادة كبيرة في تشكيل المذنبات comets. عندما تعرضت الحيوانات لهذا المعدن في وجود CR، أظهرت تركيزات أعلى من CR آثاراً وقائية. وعلاوة على ذلك، أدى التعرض لميثيل الزئبق لانخفاض مستويات GSH ثم تم استعادة مستويات GSH في الحيوانات التي تلقت CR بالإضافة لميثيل الزئبق.

تشير نتائج العمل الحالي مجتمعة إلى أن استهلاك مركبات الفلافونويد مثل CR قد تحمي البشر من الآثار الصحية الضارة الناجمة عن ميثيل الزئبق.
Oxid Med Cell Longev. 2015;

كشف آلية عمل العسل كمضاد للجراثيم

استخدام طرق حديثة لإعطاء سم النحل وصمغ النحل



عمل العسل كمضاد للجراثيم يسببه تأثير الأكسدة على نمو الخلايا البكتيرية وعلى تدهور الدنا (DNA)


تظافر الفينول وH2O2 يؤديان لآلية الأكسدة لدى العسل فيعمل مضاداً للجراثيم


وقد تم تحديد العديد من المركبات ذات نشاط مضاد للجراثيم في العسل، ومع ذلك فإن الآلية التي تؤدي إلى تثبيط نمو البكتيريا والموت البكتيري ما تزال مجهولة. لقد وجدنا مؤخراً أن العسل يمتلك نشاطاً مخرباً لـDNA بوساطة بيروكسيد الهيدروجين H2O2 وعنصر عسل (أو أكثر)غير معروف.

هنا نقدم أدلة على أن الأعسال النشطة (MIC90 من 6،25-12،5بالمئة ح / ح) تمتلك مستويات أعلى بكثير من الفينول (P <0.02) ذو نشاط كسح راديكالي عالي (P <0.005)، أعلى من العسل متوسط النشاط. إزالة H2O2 التي سببها الكاتلاز يحد من نشاط الجراثيم نتج عن كل من الفينول وH2O2 مما يدل على أن تثبيط النمو نتج من اقتران كيميائي بين هذه المركبين. وشارك كل من الفينول وH2O2 في تدهور الحمض النووي عن طريق العسل. علاج بلازميد DNA مع H2O2 وحده لا يؤثر على سلامة الحمض النووي، لكن إزالة H2O2 من العسل بسبب الكاتلاز منع تدهور DNA. البوليفينولات المستخرجة من العسل تؤدي لتدهور بلازميد الـDNA في وجود H2O2 والنحاس (II) في فعل من نوع فنتون Fenton-type reaction. مدى تدهور DNA كان عكسيا مع تركيز مادة البوليفينول في هذا النظام وكذلك في العسل. في محتوى منخفض، أدى بوليفينول العسل نشاطاً رافعاً للأكسدة تضر الـDNA.

نستنتج أن فينول العسل مع الأنشطة الرافعة للأكسدة وسيط ضروري يمنح الفعل التأكسدي لـH2O2. يشكل تضافر الفينول / H2O2التي تسببها آلية الاكسدة من العسل تفعّل الأنشطة الصادة للجراثيم وتضرر الـDNA.
Food Chem. 2012 Jul 15;133(2):329-36 

استخدام طرق حديثة لإعطاء سم النحل وصمغ النحل


استخدام طرق حديثة لإعطاء سم النحل وصمغ النحل

حصل الدكتور على فريد محمد (الطبيب المصري) على جائزة أحسن بحث لعلاج العقم من المجلة الأمريكية للأبحاث الطبية وكذلك من مجلة ''حياة العلم الأمريكية'' أحسن بحث لسنة لعلاج 2014.
وتضمنت حيثيات هذا الفوز ابتكار تركيبة كيميائية مميزة وتتم تخليقه لأول مرة في المعمل وتمتص كاملا بعد أخذه عن طريق الفم والامتصاص يكون سريعا ويعمل على إحباط المادة المسؤولة عن التليف وهو مضاد للإلتهابات ومضاد لتكوين الأوعية الدموية الدقيقة ويقلل تقدم البيوضات في السن بالاضافة إلى أنه كذلك مضاد للبكتيريا والفطريات والفيروسات والأكسدة ومضاد للأورام ولانتشار ثانويات الأورام ويساعد على حدوث الموت المبرمج للخلايات المرضية ويعمل على إحباط مجموعة كبيرة من الأنزيمات الضارة التي تساعد على الأكسدة ويتميزالعقار بعدم وجود أي سمية.

كما تضمنت حيثيات الفوز أيضا ابتكار طريقة جديدة لعلاج العقم وذلك لتلافي عدم وصول الدواء المطلوب للخلية فلا يعبر جدار الخلية ولأنه يكون غير مستقر في الخلية وهنا تم استخدام طريقة ''نانوتكنولوجي وإعطاء غطاء للدواء على شكل بوليمر وتم استخدام حقن أنزيم معين بغطاء نانو من جزئيات سم النحل ويمكن استخدامه في علاج حالات كثيرة من عقم الرجال والنساء.

ويستخدم العقار طريقة حديثة وجديدة واستخدامات جديدة لسم النحل وصمغ النحل فى الأورام النسائية الحميدة والخبيثة والحقن المجهري وفشل حدوث الحمل بعد الحقن المجهري والبطانة الرحيمية المهاجرة وتحسين الاستجابة للمبيض بعد فشل الاستجابة، وكذلك علاج حالات فشل المبيض في التبويض فيما قبل سن اليأس وبعد العلاج الكيماوي والإشعاعي، فضلا عن استخدام طرق حديثة لإعطاء سم النحل وصمغ النحل عن طريق منظار البطن والمنظار الرحمي وكذلك عن طريق الموجات فوق الصوتية المهبلية.

وأكد البحث إمكانية إدخال العلاج بمياه زمزم لأول مرة في مجال أمراض النساء والولادة والعقم واستحداث طرق حديثة لإعطائها عن طريق إضافتها لمحلول الحقن المجهري وكذلك عن طريق منظار البطن والموجات فوق الصوتية المهبلية وعن طريق الحقن السائل الأمنيوسي في أثناء الحمل، واستخدام الدموع في العلاج لأول مرة في مجال أمراض النساء والتوليد والعقم (الحقن المجهري – الأورام الليفية – تكيس المبيض – البطانة المهاجرة) وهذا يرجع إلى الطبيعة الفريدة للتركيب الكيماوئي والبيوولجي للدموع.

واستحدث البحث اسم جديد لمرض الانتشار الوريدي للأورام الليفية وكذلك استحداث ثلاث نظريات جديدة لأول مرة وعلاج جديد لهذا المرض لم يكن موجودا من قبل عن طريق صمغ النحل، واستحداث خطوط علاجية جديدة لمرض البطانة الرحيمية المهاجرة لم تكن موجودة من قبل ايضامنها النانوتكنولوجي للذهب والفضة منفردين أو مجتمعين، واستخدام الخلايا الطرفية أحادية النواة، وفطر الخميرة، وحقن عقار معين عن طريق منظار البطن.

وأضافت المجلة في تصنيفها للبحث أنه تم بجهد مادي فردي من الباحث وبدون أي مساعدة من أي جهة اومؤسسة حكومية أو غير حكومية او جامعية وان أحدى كبريات شركات الأدوية العالمية قد تعاقدت مع د. على فريد لإجراء المزيد من الدراسة على الدواء الجديد واستخدامه في فروع الطب المختلفة وإجراء المراحل الثلاثة لتطبيق الدواء على أي من الأمراض المختلفة وعلى صلاحيته أو عدم صلاحيته.
القاهرة- (أ ش أ

تسجيل أول للخنفساء ذات الرأس المثلث Triungulin ) Meloe proscarabaeus L. ) على شغالات نحل العسل في شمال العراق

المقدمة
خلال مسح حقلي ميداني لتشخيص أهم الآفات والأمراض الوافدة التي تصيب نحل العسل والذي تم إجراؤه بالتعاون مع منظمة FAO مركز اربيل وبالتعاون والتنسيق مع دائرة زراعة اربيل – العراق عام 2000 تم جمع عينات من 60 منحلا تابعا لمحافظات الموصل ، كركوك ، السليمانية ، اربيل ، دهوك فقد لوحظ لأول مرة انتشار نوع من يرقات الخنافس المتطفلة على شغالات نحل العسل والتي ترتبط بالحلقات البطنية حصرا ،علما إن أول مشاهدة للحشرة كان في بعض المناحل المنتشرة في ناحية أسكي كلك– اربيل بتاريخ 20/5/2001 .

ومن خلال متابعة المصادر العلمية ذكر Borrer وآخرون (1989 ) إن الخنافس التي تنتمي إلى جنس Meloe تسمى بخنافس البثرات ( Blester betles ) أو الخنافس الزيتية ( Oil betles ) وإنها ذات أهمية اقتصادية للنحالين وتمتلك نوعين من دورات الحياة :
الأول : هو افتراس بيض ويرقات النحل.
الثاني : التطفل على بالغات نحل العسل .
وفي كلتا الحالتين فان الضرر يحدث من الطور اليرقي الأول والذي يسمى باليرقات ذات الرأس المثلث Triungulin والتي تختلف كثيرا في المظهر والسلوك عن الطور اليرقي الأخير والذي يعتبر غير نشط . وقد بين Seltner ( 1950 ) أن النوع Meloe cicatricocus يرقته من النوع المفترس إذ تسقط عن ظهر الشغالة وتدخل عين الحضنة المحتوية على البيض واليرقات وتتغذى عليهما وتبقى داخل العين وتغذى من قبل النحل الحاضن وتتطور خلال الأدوار اليرقية المختلفة وأخيرا تتحول إلى بالغة.
أما النوع Meloe variegates والمنتشر في أمريكا الشمالية وأوربا واسيا تمثل النوع المتطفل حيث إن الـ Truingulin تلجا أو تلتصق في الحلقات البطنية ( Baily ، 1963 ) أو حلقات البطن للنحلة البالغة ( Raw ،1954 ) والتغذية على الدم وأخيرا فان اليرقة تسبب موت النحلة ثم تصيب أو تهاجم نحلة بالغة أخرى . ذكر حاطوم (2009) مشاهدة يرقات Meloe proscarabaeus لأول مرة في منطقة السفيرة التابعة لمحافظة حلب – سوريا في 8/5/2005 وتتميز الأرجل المفصلية لليرقة بامتلاكها لثلاثة مخالب بدلا من اثنين وتحمل الحلقة البطنية الأخيرة في نهايتها أربعة زوائد شعرية طويلة . إن الخسائر في طوائف النحل يمكن أن تكون كبيرة وشاملة مع مشاهدة أعداد كبيرة من النحل الميت أمام مدخل الخلية (Seltner ،1950 و Borchert ،1974) ، في الاتحاد السوفيتي السابق فان معظم الأضرار تحدث في أواخر مايس(مايو) وحزيران(يونيو) ( Mikov و Moiseer ،1953 ).

وصف اليرقة
لون اليرقة بني غامق ، طولها نحو 7,3ملم الرأس مثلث ومسطح عرضه نحو 799,0ملم يحمل ندبا لقرون الاستشعار ، الصدر مكون من ثلاث حلقات الأولى أكبرها حجما عرضها نحو 893,0ملم ، الحلقات الثانية والثالثة دائرية من الجوانب ومحدبة من الأعلى والأسفل والحلقة الثانية اكبر من الثالثة ويحمل كل منها زوج من الأرجل المفصلية التي تنتهي بزوج من المخالب القوية ، البطن مكون من تسعة حلقات تلسكوبية واعرضها الحلقتين الرابعة والخامسة والأغشية ما بين الحلقات البطنية بيضاء شفافة والحلقة البطنية الأخيرة أصغرها حجما تحمل في نهايتها زوجا من الزوائد الشعرية الطويلة.

التشخيص
عام 2002 أرسل عدد من العينات لغرض التشخيص إلى العالمين L.Bailey في محطة الأبحاث البريطانية Rothamsted Expermmental Station و Dewey M . Caron في جامعة Delaware الأمريكية ولم يتمكنا من التوصل إلى النوع بسبب بعض الصعوبات التقنية إلا أنهما أكدا أن النوع المرسل يعود للجنس Meloe عائلة Meloidae .علما إن هذا الجنس يضم حوالي ثمانية أنواع مسجلة في أمريكا الشمالية والجنوبية وأوربا وبعض بلدان أسيا كالاتحاد السوفيتي سابقا وأرمينيا وإيران . ومن خلال متابعة المصادر العلمية المتوفرة في القطر العراقي تبين إن هذا يعد التسجيل الأول في العراق .

السلوك الدفاعي والصحي لشغالات نحل العسل
من خلال مراقبة سلوك الشغالات التي تتواجد عليها يرقات الخنفساء يلاحظ عليها الانزعاج الشديد محاولة التخلص من اليرقات المتواجدة فوق الحلقات البطنية من الأعلى بواسطة أرجلها الخلفية ، إلا أنها تكون عاجزة عن ذلك وتتحرك الشغالة حركات دورانية واهتزازية سريعة مخالفة بذلك سلوك الشغالات السليمة الملتصقة بإطارات الحضنة ، لم يلاحظ إلا وجود يرقة واحدة فقط على الشغالة المصابة .

المصادر 
1- حاطوم ، عبدالله ( 2009) . الخنفساء الزيتية والمنتفخة Meloe proscarabaeus L. المؤتمر الدولي السادس لاتحاد النحالين العرب . 17-19/3/2009 ، أبها – المملكة العربية السعودية ، 166 .
2- Dewey.M.Caron.(1997). Other Insect. Honey Bee Pest, Predators, And Disease, Third Edition, Published By The A.I.Root Company, Medina, Ohio, SU.S.A.217-218. 

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
الدكـتـور مزاحـم الصـائـغ

البروبوليس البرازيلي الأحمر يمنع الإضرار بالكلى


الدور المَرَضي للالتهاب وإجهاد الأكسدة في مرض الكلى المزمن (CKD) معروف. مضادات الالتهاب والعقاقير المضادة للأكسدة أثبتت حماية renoprotection كبيرة في أمراض المجاري البولية nephropathies التجريبية. وعلاوة على ذلك، فإن إدراج مضادات الأكسدة الطبيعية المستمدة من المواد الغذائية ومستخلصات عشبية (مثل البوليفينول، الكركمين والليكوبين) باعتبارها العلاج المساعد لإبطاء تطور مرض الكلى المزمن CKD تم اختبارها إلى حد كبير.
البروبوليس البرازيلي هو منتج نحل العسل، الذي ثبتت فائدته على نطاق واسع في نماذج من تعفن الدم، والسرطان، وتهيج الجلد وتليف الكبد كمضاد للالتهابات ومضاد ميكروبات والآثار المضادة للأكسدة. وعلاوة على ذلك، أظهرت الدراسات السابقة أن هذا المركب يعزز توسيع الأوعية ويقلل من ارتفاع ضغط الدم. ومع ذلك، لم يتم التحقيق في آثارالحماية renoprotective المحتملة للبروبوليس في مرض الكلى المزمن CKD. 

كان الهدف من هذه الدراسة تقييم آثار نوع فرعي من البروبوليس البرازيلي هو البروبوليس الأحمر (RP)، في نموذج استئصال الكلية 5/6 (NX). خضعت الفئران الكبار (ويستار Wistar) الذكور NX، وكانت مقسمة إلى مجموعات غير معالجة (NX) ومعالجة (NX +(RP ، بعد 30 يوما من العملية الجراحية. عندما عرضت الفئران بالفعل تميزت بارتفاع ضغط الدم والبروتينية proteinuria. وقد لوحظت الحيوانات لمدة 90 يوما اعتبارا من يوم العملية الجراحية، عندما أظهرت مجموعة (NX + RP) انخفاضاً كبيراً في ضغط الدم والبروتينية، واحتفاظ المصل بالكرياتينين، الكبيبات، وتسلل بلعم الكلوي والاكسدة، مقارنة مع الفئران غير المعالجة NX المطابقة بالعمر، والتي تفاقمت بمرور الوقت تدريجياً.

النتيجة: قلّص العلاج RP ارتفاع ضغط الدم وتلف الكلى الهيكلي في نموذج NX . الحد من التهاب الكلى والإجهاد التأكسدي يمكن أن يكون آلية معقولة لتفسير هذه الحماية renoprotection.

المصدر: PLoS One                             تاريخ النشر: كانون الثاني/يناير 2015

باحثون يعملون على علاج السرطان بسم النحل

وجد باحثون من جامعة إلينوي أن سم النحل والثعابين والعقارب يقضي على خلايا سرطان الثدي والجلد في المختبر، كما تمكنوا أيضا من تغليف السم بجزيء دقيق لمنع تسربه إلى الدم وإيذاء المريض.


وقال الباحثون -وفقا لصحيفة ديلي تلغراف- أنهم نجحوا في استخدام سموم هذه الحشرات والزواحف بربطها بجزيئات متناهية الصغر (نانومتر) لعلاج سرطان الثدي والجلد في الاختبارات,

وأوضحوا أن هذه الجزيئات المموهة من جهاز المناعة تأخذ السم مباشرة إلى الخلايا السرطانية وتترك الخلايا الطبيعية. وتلك السموم معبأة بدقة داخل جزيء النانومتر بحيث لا تتسرب لمجرى الدم وتسبب أي آثار جانبية.

وأشار القائمون على الدراسة إلى أن سموم الثعابين والنحل والعقارب تحتوي على بروتينات وببتيدات (سلسلة أحماض أمينية) يمكن أن تلتصق بجدران الخلايا السرطانية.

واكتشف فريق البحث مادة في سم النحل تسمى (ميليتين) تمنع الخلايا السرطانية من التضاعف، وأعرب الفريق عن أمله في تطوير هذه المادة في المختبر وإخضاعها لاختبارات سريرية وأن يتم تجربة فاعلية هذه السموم على المرضى خلال ثلاث إلى خمس سنوات.

المصدر: الإنترنت                             تاريخ النشر: 24-1-2015

هل يعالج النحل ما استعصى على الأطباء?

هل يعالج النحل ما استعصى على الأطباء?

يعتبر البعض أن سم النحل “علاج رباني” يجنبهم شراء أدوية غالية الأسعار
العرب - عن الإنترنت 

القاهرة - رغم تأكيد الأطباء عدم ثبات جدواه من الناحية العلمية، يجد العلاج بلدغ النحل في مصر إقبالاً، خاصة من أولئك «المهووسين» بهذا النوع من العلاج، فهم يعتقدون في قدرته على علاج قائمة طويلة من الأمراض، المزمن منها والمؤقت، ويؤكدون دائمًا على أن لدغة واحدة قادرة على القيام بما لا تقدر حتى أقوى العقاقير الطبية على القيام به.


داخل مركز للعلاج «بلدغ النحل» في العاصمة المصرية، القاهرة، وقف الشاب المصري “خالد دياب” أمام خلايا نحل موزعة على ألواح خشبية، بعدما اتخذ قراره باللجوء لهذا النوع غير التقليدي من العلاج. «لسعة نحل واحدة»، ذلك ما كان خالد يسعى للحصول عليه، بعد رحلة من البحث الطويل عن علاج لحالته التي استعصت على الأطباء. قرصة نحل واحدة كانت كفيلة بحسب العشرات ممن حملتهم أقدامهم للعلاج بسم النحل عبر اللدغ أن تعيد إليهم حيويتهم ونشاطهم، بل وفي أحيان كثيرة تعيد لهم صحتهم التي باتت مهددة بسبب أمراض مختلفة. لقد تحول “لدغ النحل” تدريجيا من أمر يتداوله البعض على أنه قد يسبب الموت إلى “علاج” يلجأ إليه من طرقوا أبواب الأطباء وتناولوا العقاقير المختلفة، لكن دون جدوى. 

قال محمد عوض تاج الدين وزير الصحة المصري الأسبق إن “الصحة المصرية لا تعترف بأية وسيلة غير الأدوية المعتمدة، خاصة مع عدم وجود دراسات موثقة، بشأن العلاج بسم النحل، توافقت عليها اللجان العلمية المتخصصة في وزارة الصحة، وتم نشرها في أي إصدار علمي معتمد “. وعلى خلاف ذلك، فإن “خالد دياب” الرجل الأربعيني الذي يئس من شفائه، بحسب وصفه مازال يؤمن بنجاعة هذا العلاج قائلا: “كنت أعاني من مرض بالعمود الفقري في البداية ثم تعالجت منه بعد لدغي بسم النحل، وحالياً أعاني من «العصب السابع» ولدى يقين بأنني سأشفى منه بإذن الله”. 

يشكك الأطباء من فاعلية العلاج بلدغ النحل بالسم مستدلين بذلك أنه لا توجد دراسات إكلينيكية معتمدة من وزارة الصحة المصرية بهذا الشأن يردد دياب ما يقوله لمن يستغربون توجهه لهذه الطريقة من العلاج “دائماً يسألونني لماذا أذهب للدغ بالنحل، فأكرر قوله تعالى « وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون»، فأنا لديّ يقين في أنني سأشفى بالنحل الذي ذكره الله في كتابه الكريم”. 


من جانبهم يختار المرضى، مع اختلاف أمراضهم، موضع اللدغة، فتجد أحدهم يقف ممسكا برأسه ويشير بإصبعه نحو منتصفها، حيث يعاني من صلع واضح، في إشارة لرغبته في لدغه بالنحل في هذا المكان، بينما يفضل الآخر أن يتم لدغه في منطقة البطن، بسبب معاناته من التهاب بالمعدة، حسب وصفه. وبدوره، يقوم المعالج بالاستجابة لرغبات المريض، ممسكا بالنحلة من جناحها عبر آلة مخصصة لهذا الغرض، متفادياً الضغط على بطن النحلة حتى لا تخرج سمّها قبل إتمام عملية اللدغ، لتقوم النحلة بتلك اللدغة في مهارة، وسرعة، لا تختلف كثيراً من حيث الأداء عن أشهر الجراحين. يقول «سيد السايح» الرجل الخمسيني الذي يدير المركز بأحد المناطق الشعبية بمدينة القاهرة: “نقوم بلدغ الناس بالنحل، وبأمر الله يتم شفاؤهم”. 

وعن أهم الأمراض التي يمكن للدغ النحل أن ينقذ صاحبها يضيف السايح “خشونة الركب، وفيروس سي الكبدي والعقم والجيوب الأنفية”. وعن إجراءات العلاج يقول: “عندما يأتي إلينا شخص يعاني من الصداع نخبره بأنه ربما يعاني من الجيوب الأنفية، ولا نكتفي بذلك، بل نسأله ما إذا كان قد ذهب للطبيب، وماذا أخبره الطبيب، والأمر ذاته في حالة الضغط العالي وآلام الرقبة والفقرات والتهاب المفاصل، والشلل، والعقم، وغيره من الأمراض”.ويتابع السايح: “وبمجرد أن نتأكد من حاجته للدغ النحل، نقوم بذلك في مكان يختاره هو، فيشعر بالراحة بعد عدد لدغات أشبه ما تكون بالعلاج المكثف”. 

يلقى هذا النوع من العلاج إقبالاً بمعظم المناطق الشعبية، حيث يعتبرونه “علاج رباني” خاصة بعدما تفشل مساعيهم في العلاج لدى المستشفيات الحكومية وعيادات الأطباء يقاطع السايح مريضًا بدأ بالشكوى من ندبات أصابت وجهه جراء حادث سيارة، قائلاً :”إن الأمر سيستغرق أكثر من جلسة”. العلاج بسم النحل، لا يقابله مقابل مادي ولكنه مجاني، والتكلفة تكون فقط في استهلاك النحل، وليس نظير اللدغ، حسبما قال شعبان مبارك أحد العاملين بالمركز. 
هل يعالج النحل ما استعصى على الأطباء?


يعتبر البعض أن سم النحل “علاج رباني” يجنبهم شراء أدوية غالية الأسعار
العرب - عن الإنترنت 

القاهرة - رغم تأكيد الأطباء عدم ثبات جدواه من الناحية العلمية، يجد العلاج بلدغ النحل في مصر إقبالاً، خاصة من أولئك «المهووسين» بهذا النوع من العلاج، فهم يعتقدون في قدرته على علاج قائمة طويلة من الأمراض، المزمن منها والمؤقت، ويؤكدون دائمًا على أن لدغة واحدة قادرة على القيام بما لا تقدر حتى أقوى العقاقير الطبية على القيام به.


داخل مركز للعلاج «بلدغ النحل» في العاصمة المصرية، القاهرة، وقف الشاب المصري “خالد دياب” أمام خلايا نحل موزعة على ألواح خشبية، بعدما اتخذ قراره باللجوء لهذا النوع غير التقليدي من العلاج. «لسعة نحل واحدة»، ذلك ما كان خالد يسعى للحصول عليه، بعد رحلة من البحث الطويل عن علاج لحالته التي استعصت على الأطباء. قرصة نحل واحدة كانت كفيلة بحسب العشرات ممن حملتهم أقدامهم للعلاج بسم النحل عبر اللدغ أن تعيد إليهم حيويتهم ونشاطهم، بل وفي أحيان كثيرة تعيد لهم صحتهم التي باتت مهددة بسبب أمراض مختلفة. لقد تحول “لدغ النحل” تدريجيا من أمر يتداوله البعض على أنه قد يسبب الموت إلى “علاج” يلجأ إليه من طرقوا أبواب الأطباء وتناولوا العقاقير المختلفة، لكن دون جدوى. 

قال محمد عوض تاج الدين وزير الصحة المصري الأسبق إن “الصحة المصرية لا تعترف بأية وسيلة غير الأدوية المعتمدة، خاصة مع عدم وجود دراسات موثقة، بشأن العلاج بسم النحل، توافقت عليها اللجان العلمية المتخصصة في وزارة الصحة، وتم نشرها في أي إصدار علمي معتمد “. وعلى خلاف ذلك، فإن “خالد دياب” الرجل الأربعيني الذي يئس من شفائه، بحسب وصفه مازال يؤمن بنجاعة هذا العلاج قائلا: “كنت أعاني من مرض بالعمود الفقري في البداية ثم تعالجت منه بعد لدغي بسم النحل، وحالياً أعاني من «العصب السابع» ولدى يقين بأنني سأشفى منه بإذن الله”. 

يشكك الأطباء من فاعلية العلاج بلدغ النحل بالسم مستدلين بذلك أنه لا توجد دراسات إكلينيكية معتمدة من وزارة الصحة المصرية بهذا الشأن يردد دياب ما يقوله لمن يستغربون توجهه لهذه الطريقة من العلاج “دائماً يسألونني لماذا أذهب للدغ بالنحل، فأكرر قوله تعالى « وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون»، فأنا لديّ يقين في أنني سأشفى بالنحل الذي ذكره الله في كتابه الكريم”. 


من جانبهم يختار المرضى، مع اختلاف أمراضهم، موضع اللدغة، فتجد أحدهم يقف ممسكا برأسه ويشير بإصبعه نحو منتصفها، حيث يعاني من صلع واضح، في إشارة لرغبته في لدغه بالنحل في هذا المكان، بينما يفضل الآخر أن يتم لدغه في منطقة البطن، بسبب معاناته من التهاب بالمعدة، حسب وصفه. وبدوره، يقوم المعالج بالاستجابة لرغبات المريض، ممسكا بالنحلة من جناحها عبر آلة مخصصة لهذا الغرض، متفادياً الضغط على بطن النحلة حتى لا تخرج سمّها قبل إتمام عملية اللدغ، لتقوم النحلة بتلك اللدغة في مهارة، وسرعة، لا تختلف كثيراً من حيث الأداء عن أشهر الجراحين. يقول «سيد السايح» الرجل الخمسيني الذي يدير المركز بأحد المناطق الشعبية بمدينة القاهرة: “نقوم بلدغ الناس بالنحل، وبأمر الله يتم شفاؤهم”. 

وعن أهم الأمراض التي يمكن للدغ النحل أن ينقذ صاحبها يضيف السايح “خشونة الركب، وفيروس سي الكبدي والعقم والجيوب الأنفية”. وعن إجراءات العلاج يقول: “عندما يأتي إلينا شخص يعاني من الصداع نخبره بأنه ربما يعاني من الجيوب الأنفية، ولا نكتفي بذلك، بل نسأله ما إذا كان قد ذهب للطبيب، وماذا أخبره الطبيب، والأمر ذاته في حالة الضغط العالي وآلام الرقبة والفقرات والتهاب المفاصل، والشلل، والعقم، وغيره من الأمراض”.ويتابع السايح: “وبمجرد أن نتأكد من حاجته للدغ النحل، نقوم بذلك في مكان يختاره هو، فيشعر بالراحة بعد عدد لدغات أشبه ما تكون بالعلاج المكثف”. 

يلقى هذا النوع من العلاج إقبالاً بمعظم المناطق الشعبية، حيث يعتبرونه “علاج رباني” خاصة بعدما تفشل مساعيهم في العلاج لدى المستشفيات الحكومية وعيادات الأطباء يقاطع السايح مريضًا بدأ بالشكوى من ندبات أصابت وجهه جراء حادث سيارة، قائلاً :”إن الأمر سيستغرق أكثر من جلسة”. العلاج بسم النحل، لا يقابله مقابل مادي ولكنه مجاني، والتكلفة تكون فقط في استهلاك النحل، وليس نظير اللدغ، حسبما قال شعبان مبارك أحد العاملين بالمركز. 

وعن حجم الاستهلاك اليومي، أضاف شعبان: حجم الاستهلاك يوميا يتراوح من 500 نحلة إلى 1000 نحلة، حسب عدد المرضى الذين يتوافدون على المركز، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن لدغ النحل استطاع أن يشفي من كانوا يعانون من فيروس سي وكانوا ممنوعين من السفر، موضحًا أن هناك من يعود للمركز من بعد إتمام شفائه. 

ويلقى هذا النوع من العلاج إقبالاً بمعظم المناطق الشعبية، حيث يعتبرونه “علاج رباني” خاصة بعدما تفشل مساعيهم في العلاج لدى المستشفيات الحكومية وعيادات الأطباء التي غالباً ما تتطلب شراء أدوية غالية الأسعار. جدير بالذكر أن «سم النحل» إفراز حامضي سائل يصدر من غدد حامضية تقع خلف جسم النحلة، ويعالج به أغلب الأمراض المزمنة والعلل الجسدية المؤقتة، بحسب القائمين عليه، فيما يشكك الأطباء من فاعلية العلاج بلدغ النحل بالسم، مستدلين بذلك أنه لا يوجد دراسات إكلينيكية معتمدة من وزارة الصحة المصرية بهذا الشأن.

   وعن حجم الاستهلاك اليومي، أضاف شعبان: حجم الاستهلاك يوميا يتراوح من 500 نحلة إلى 1000 نحلة، حسب عدد المرضى الذين يتوافدون على المركز، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن لدغ النحل استطاع أن يشفي من كانوا يعانون من فيروس سي وكانوا ممنوعين من السفر، موضحًا أن هناك من يعود للمركز من بعد إتمام شفائه. 

ويلقى هذا النوع من العلاج إقبالاً بمعظم المناطق الشعبية، حيث يعتبرونه “علاج رباني” خاصة بعدما تفشل مساعيهم في العلاج لدى المستشفيات الحكومية وعيادات الأطباء التي غالباً ما تتطلب شراء أدوية غالية الأسعار. جدير بالذكر أن «سم النحل» إفراز حامضي سائل يصدر من غدد حامضية تقع خلف جسم النحلة، ويعالج به أغلب الأمراض المزمنة والعلل الجسدية المؤقتة، بحسب القائمين عليه، فيما يشكك الأطباء من فاعلية العلاج بلدغ النحل بالسم، مستدلين بذلك أنه لا يوجد دراسات إكلينيكية معتمدة من وزارة الصحة المصرية بهذا الشأن.

هل يعالج النحل ما استعصى على الأطباء?
        المصدر: صحيفة العرب                   تاريخ النشر: [نُشر في 23/02/2014، العدد: 9478، ص(19)]  

سُم النحل لعلاج أوجاع الظهر


أجرى باحثون في جامعة كارولينا الشمالية دراسة جديدة أكدت أن سم النحل يساعد المرضى الذين يعانون من أوجاع الظهر والرجلين بنسبة الثلثين.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة بعد دراسة شملت 100 مريض، نصفهم تلقى علاجاً حقيقياً ونصفهم الآخر تلقّى حقن وهمية في 6 جلسات علاجية على مدى 3 أسابيع.

رأت الدراسة أن هذا السم يساعد بالتخفيف من هذه الآلام عن طريق تحفيز الأعصاب والأنسجة العضلية. أما عن طريقة استخدام هذا السم، يتم تجفيف السم وتحويله إلى جل وحقته في قرابة 10 مناطق تقليدية لوخز الإبر في أسفل الظهر.


المصدر: Slabnews                            تاريخ النشر: تشرين الثاني , 2013 24

دور العكبر(البروبوليس - غراء النحل) في تحسين التغيرات المرضية في الكلى

دور العكبر(البروبوليس - غراء النحل) في تحسين التغيرات المرضية في الكلى

كثيرا ما يتعرض البشر للتسمم بالألمنيوم من الإضافات الغذائية المختلفة والعلاجية والبيئة، وهذه يمكن أن تكون سامة محتملة.
تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على الآثار الوقائية للعكبر ضد كلوريد الألومنيوم(ALCL (3)الذي يسبب تغيرات نسيجية ومناعية في أنسجة الكلى في الفئران. تم تقسيم فئران ويستار الذكور البينو الستين (متوسط ??وزن 250-300 غ) إلى ثلاث مجموعات متساوية. أول مجموعة تركت كعنصر تحكم سلبي. تلقت المجموعة الثانية34 ALCL (3) ملغم / كغم من وزن الجسم 1/25 LD 50.، أما المجموعة الثالثة فقد تلقت34 ALCL(3)  ملغم / كغم من وزن الجسم 1/25 LD 50) بالإضافة إلى عكبر (50 ملغ / كغ من وزن الجسم). أعطيت الجرعات مرة واحدة يوميا عن طريق التغذية الأنبوبية لمدة 8 أسابيع.
وأظهرت النتائج التي لوحظت أيضا كبيبات منكمشة، واحتقان intraglomerular، وفقدان زغيبات قمي، تنكس شبكية  الميتوكوندريا واتساع هيولي باطني في الأنابيب الملتفة والقريب من هذه الحيوانات. تحسن العلاج مع العكبر الآثار الضارة لـ ALCL (3)، وكان هذا أيضا ثبت تشريحيا  histopathologically وتحسن ملحوظ في أنسجة الكلى. كانت هناك أيضا اختلافات كبيرة في البروتينات التي أعربت عنها كي P53-67.
يمكن أن نخلص إلى أن العكبر قد يكون واعداً في مجال العلاج الطبيعي من ALCL (3) الذي يسبب التسمم الكلوي والاكسدة في كلى الفئران.

تأثير لدغة نحل العسل كمخدر

نحل العسل يفرز 2-heptanone (2-H)  من غدده الفكية عندما يلدغ يعمل بمثابة مخدر موضعي في الحشرات والثدييات. وقد حدد الباحثون العديد من الوظائف المحتملة:

2-H  يمكن أن يكون بمثابة إنذار لتجنيد فرمون الحراس والجنود، يمكن أن يكون بمثابة علامة كيميائية، أو أنها يمكن أن تكون لها بعض وظيفة أخرى. الدور الفعلي للـH-2 في سلوك نحل العسل لا يزال دون حل.
في هذه الدراسة، تبين لنا أن 2-H  يعمل كمخدر في المفصليات الصغيرة، مثل يرقة فراشة الشمع (WML) وحلم الفاروا، والتي شلت بعد لدغة النحل. أثبتنا أن إبرة نحل العسل يمكن ان تخترق إهاب  فراشة الشمع، في معرض تقديمه أقل من واحد من nanolitre H-2 في الدورة الدموية مفتوحة وتسبب تخدير خادرة فراشة الشمع  الذي يستمر لبضع دقائق. كان أول إشارة إلى أن 2 -H بمثابة مخدر موضعي أن تأثيرها على اليرقات هو تثبيط الاستجابة والانتعاش وهي مشابهة جدا لتلك التي يحدثها اليدوكائين. قارنا التأثيرات المثبطة للـH-2  ولليدوكائين على جهد بوابات قنوات الصوديوم. على الرغم من أن كل من المركبات منعت القنوات hNav1.6 وhNav1.2، كان يدوكائين قليلا أكثر فعالية، 2.82 ضعف، على hNav.6.  في المقابل، عندما تم اختبار المركبين السابقين باستخدام الفئران-إعداد معزولة العصب الوركي، وظيفة مماثلة كان المركبين بحيث كنا قادرين على تصنيف 2-H  نهائيا كما مخدر موضعي. باستخدام نفس الأسلوب، وأظهرت لنا أن 2-H لديه تأثير كابح أسرع من جميع ألكيل الكيتونات اختبار، بما في ذلك أيزومرات 3 - و 4 heptanone. . هذا يشير إلى أن الانتقاء الطبيعي قد يفضل 2-H  على مركبات مشابهة أخرى بسبب أنه يضفي مزايا اللياقة البدنية المرتبطة.
نتائجنا تكشف عن وجود دور غير معروف سابقاً لـ H-2 في سلوك نحل العسل الدفاعي، ونظرا لسميته العصبية الضعيفة، تشير لإمكانية محتملة لتطوير مخدر محلي جديد من المنتجات الطبيعية، والذي يمكن أن يستخدم في الطب البشري والبيطري.

البروبوليس له فاعلية كبيرة فى علاج سرطان البروستاتا

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أجراها باحثون من المركز الطبى بجامعة شيكاغو، أن مستخلص صمغ النحل أو البروبوليس له فاعلية كبيرة فى علاج سرطان البروستاتا، والحد من نمو وانتشار الخلايا السرطانية، وذلك من خلال تجارب أجريت على فئران المعامل. وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية "Cancer Prevention Research"، وذلك بالعدد الصادر فى الرابع من شهر مايو الجارى.

وأرجعت الدراسة هذه النتائج إلى إحدى المواد التى يحتويها صمغ النحل وتعرف باسم حمض الكافيك "caffeic acid phenyl ester" أو "CAPE"، وتم استخدامها على مدى القرن الماضى كمكمل غذائى لعلاج الكثير من الأمراض، بدءاً من احتقان الحلق والحساسية، ووصولا بعلاج الحروق والسرطان.

وأضاف الباحثون، أن حمض الكافيك يقوم بتثبيط المراحل الأولية لسرطان البروستاتا عن طريق إيقاف وغلق الأنظمة التى تستخدمها الخلايا السرطانية فى التغذية والنمو، مشيرين إلى أن تناول الفئران لحمض الكافيك "CAPE" بشكل يومى أظهر فاعلية فى إيقاف نمو الأورام، لافتين إلى أنه عند إيقاف تناوله عاود الورم الظهور مرة أخرى.

كما تمكن حمض الكافيك من تقليل معدل نمو وانتشار الخلايا السرطانية فى البروستاتا إلى النصف عند استخدامه لستة أشهر متتالية، وكما عاود الورم النمو مرة أخرى عندما توقفت الفئران عن تناول هذا الحمض، المستخلص من صمغ العسل.


المصدر: جريدة الديار اللبنانية                             تاريخ النشر: 26-12-2012

اكتشاف فوائد جديدة للعسل

اكتشف مؤخراً مواد جديدة موجودة في العسل وتحديداً العسل النيوزيلندي تساهم في بناء الخلايا الجديدة للجسم.
ليس هناك اي اختلاف في الرأي على أن عسل النحل الصافي كان ومازال يعتبر دواء طبيعي للشفاء من أمراض كثيرة، حتى أن الأطباء في كوستاريكا يصفونه للأطفال ذوي البنية الضعيفة. فهو يقوي جهاز المناعة لديهم ويكون مثل المضادات الحيوية الطبيعية خاصة خلال فصل الشتاء، ويحصن الجسم ضد الفيروسات ويعتبر مقويا جنسيًا للرجال الذين يشكون من تراجع القدرات الجنسية لديهم. والسبب في ذلك احتواءه على عناصر طبيعية جيدة لا توجد حتى في بعض أنواع العقاقير الطبية، وهذا ما دفع الكثيرين إلى تربية النحل بهدف جني العسل الطبيعي وبيعه بأسعار عالية. 

ونجح مزارعون في كوستاريكا قبل سنوات قليلة من زرع حقول واسعة بشجرة المانوكا وينتجون حاليا نفس العسل بشكل يمكنهم من تلبية حاجة السوق المحلية. ويقول خبير العسل النحال الكوستاريكي روميرس انخوا أن عسل زهرة المانوكا يحتوي على عناصر لا تتوفر في أنواع اخرى من العسل، منها عنصر بروكسيد الهيدوجين وهو مركب كيميائي ومادة جيدة نظرا لخواصه المؤكسدة القوية ما يجعله يقاوم البكتيريات التي تنتشر في بعض المستشفيات وتلحق الضرر الكبير لمن اجريت له عمليات جراحية بشكل خاص. والاكتشاف الجديد في هذا العسل أيضا المادة المسماة متيلغليوكسال، ولها تأثير كبير في عملية الاستقلاب التي تتم في جسم الانسان، كما تلعب هذه المادة دورا مسؤولا في بناء بعض الخلايا المهمة في الجسم وتقوى الخلايا التي لا تقوى على بناء نفسها.

فالعسل تلك المادة التي ينتجها النحل من رحيق الازهار المختلفة تحتوي على أنواع مختلفة وعديدة من السكريات والفيتامينات والانزيمات والاحماض والبروتينات ما يجعل منها غذاءا طيبا ودواء يقاوم أمراض كثيرة. ويتنوع العسل حسب الازهار التي يمتص النحل رحيقها. ومع أن الارجنتين والمكسيك تعتبران من البلدان المنتجة الاولى للعسل في أميركا الجنوبية إلا أن بلدان أخرى سلكت طريقها إلى هذا المنتج المفيد، ويوجد حاليا الآلاف من النحالين الذين ينتجون العسل بعد أن أصبح جزءا من الغذاء اليومي للكثيرين في كوستاريكا ويحرصون على شراء العسل الطبيعي وليس المضاف اليه السكر رغم سعره المرتفعة.

وبسبب احتواء العسل على مواد حساسة فان تعرضه للحرارة العالية تفقد هذه المواد فائدتها وتخسر الانزيمات فيه نشاطها، لذا يجب أن يحفظ ضمن حرارة تقل عن 35 درجة مئوية.

ومن أهم أنواع العسل الذي اقتحم الاسواق مؤخرا هو عسل مانوكا النيوزيلندي المستخرج من زهرة المانوكا وتعيش أصلا في نيوزيلندا وجنوب شرق استراليا، واستخدمه سكان نيوزلندا الاصليين ويسمون المواري لعلاج امراض كثيرة، وانتجوا من ازهارها واوراقها دواءا لعلاج الالتهابات في المعدة والرئتين والاصابة بالبرد ومن اجل تطهير الجروح. وفي ثلاثينيات القرن الماضي اضاف المزارعون النيوزلنديون عسل مانوكا الى علف البقر من اجل حمايتها من الامراض، فهذا العسل يحتوي على عناصر ذات اهمية كبيرة لحماية الجسم.

المصدر: جريدة الديار اللبنانية                             تاريخ النشر: 26-12-2012

باحث سكندري يحضر لقاحا لعلاج تسمم الدم من صمغ النحل

   يعتبر مرض تسمم الدم من أخطر أمراض العصر‏,‏ فقد حصد هذا المرض أرواح ملايين البشر ,‏ ولأكثر من‏41‏ عاما جرت محاولات لإنتاج لقاح له وهو ما نجح فيه أخيرا الطبيب السكندري د/ طارق عدنان الباحث بقسم التكنولوجيا الحيوية بمعهد الدراسات العليا والبحوث بالإسكندرية.



      الذي تفوق علي نظرائه من العلماء الذين يعملون علي تحضير مثل هذا اللقاح في إسرائيل وعدة دول أوروبية.
يقول صاحب التجربة إن العمل في تحضير لقاح لمرض تسمم الدم الناتج عن بكتيريا الكليبسييلا استغرق أكثر من خمس سنوات قمنا خلالها بفحص ودراسة6232 عينة مرضية في سبعة مستشفيات بالإسكندرية وتم عمل دراسة علمية عن أسباب تسمم الدم وإرتباطها بالفصل والجنس ومقاومة المضادات الحيوية, مما يعطي فكرة وافية عن مدي إنتشار هذا المرض والمضادات الحيوية الأكثر ملاءمة للعلاج وهي دراسة رائدة في مصر تم خلالها استخلاص أن الميكروب الأكثر خطورة وإلحاحا للوقاية منه بالطرق المناعية هو الكليبسييلا الرئوية فتم عمل مسح للمحددات المناعية للكليبسييلا في مصل دم مختلف أنواع الإصابات المرضية من هذا الميكروب, وفي مرضي من الجنسين منخفضي المناعة أو الطبيعيين, لتكون أساسا لبناء لقاح واسع المجال يقي من مختلف أنواع الإصابات من هذا المرض وفي كل أنواع المرضي.
ويضيف الدكتور عدنان أن هذا المرض ينتشر بين ذوي المناعة الضعيفة وغالبيتهم من الأطفال والحوامل والمسنين أو الذين يتعرضون لعلاج كيماوي, حيث تتحول الإصابة الميكروبية لإصابة حادة ثم تحدث الصدمة السمية مما يؤدي لفشل جماعي لأعضاء الجسم مما يؤدي غالبا للوفاة, ويعد التعامل مع مشكلة تسمم الدم أمرا معقدا حيث أن الميكروب لا ينمو في مزارع الدم التشخيصية مع20-50% من المرضي, وإن ظهر فإن العديد منها يكون له مقاومة عالية للعلاج بالمضادات الحيوية, كما أن العديد من تلك المضادات قد يكون غير قابل للاستخدام مع عدد من المرضي, وأن تأخر نتائج المزارع لأكثر من48 ساعة يؤدي لحدوث الصدمة السمية قبل البدء في العلاج الفعال, ولذلك فإنه بالرغم من التقدم في المجال الطبي, فإن عدد مرضي تسمم الدم في إزدياد سنوي يصل إلي13.7%, كنتيجة للتطور المحدود في تشخيص وعلاج هذا المرض مما أدي إلي زيادة معدلات الوفيات الناتجة من الصدمة السمية إلي70% من الحالات, بالإضافة إلي أن رعاية الحالات الحرجة لتسمم الدم تحتاج إلي الكثير من الدعم المالي والبشري.
وقد أثبتت الدراسة التي أشرف عليها مجموعة من العلماء علي رأسهم الدكتور السيد حلمي العشري رئيس قسم الكيمياء السابق بكلية العلوم جامعة الإسكندرية والدكتورة ليلي حمدي السيد رئيس قسم المناعة والحساسية سابقا بمعهد البحوث الطبية جامعة الإسكندرية فاعلية اللقاح الذي تم إستنباطه لعلاج هذا المرض بإستخدام مادة طبيعية هي صمغ النحل كمادة منشطة للمناعة وهي المادة المستخدمة في الطب البديل لعلاج بعض الأمراض المستعصية, كما ثبت أن اللقاح آمن ولا يسبب أي حساسية وقادر علي توفير الوقاية للنسل من خلال حقن الأم بالإضافة الي قابلية انتاجة في شكل جاف مما لا يستلزم ظروف صعبة لتخزينه كباقي اللقاحات او استخدام مواد حافظة.
ويؤكد الدكتور طارق عدنان أن صمغ النحل المستخدم في اللقاح قد بدأ إستخدامه في الصين عام2010 لإستنباط مواد أخري بإعتباره مادة آمنة وطبيعية وإن عملية إنتاج أنواع مشابهة من اللقاحات قد بدأت منذ سنوات عديدة أهمها المحاولة التي أجريت في جامعة البنجاب في الهند عام1995 والتي توقف العمل فيها لإرتفاع تكاليف إنتاج اللقاح بالإضافة للأبحاث التي قام بها الإسرائيلي جوناثان جيرشوني بخصوص تصميم اللقاحات الحديثة عام2007 ولكننا في هذه الدراسة تفوقنا علي نظرائنا في كل أنحاء العالم بالإعتماد علي أفكار جديدة قام بها علماء فرنسيون وإيطاليون في مجالات متعددة فتمكنا في النهاية من إنتاج هذا العقار الذي تم تجربته بنجاح علي الحيوانات.
ومن المتوقع أن يتم إنتاجه بعد تسجيل براءة الإختراع والإتفاق مع جهة دولية لعمل التقييم الإكلينيكي للقاح وخاصة أن هذا اللقاح يعد مفاجأة علمية سارة ومثيرة في الوقت نفسه بإعتباره يعمل علي الوقاية من الإصابة بالمرض في أشكاله الثلاثة( الكلوية والرئوية والدم) بالإضافة إلي رخص ثمنه.
أمـل الجيـــار في الأهرام

البروبوليس قد يساعد في علاج الالتهابات التي تحدثها إي كولاي

مؤشرات فيزيائية وكيميائية على نشاط مضاد للبكتيريا من البروبوليس البني ضد القولونية
(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)

التحقيق في نشاط 23 عينة بروبوليس بني كحولي، من ولاية ماتو غروسو، ضد كولاي Escherichia coli ATCC 25922..
أظهرت قيم المعلمات الفيزيائية والكيميائية تفاوتا واضحا بين العينات. وتراوحت النسبة المئوية للاستخراجات الجافة 2،6- 27،6 ?. مؤشر الأكسدة متنوع 3- 519 ثواني. وأظهرت جميع العينات النسبة المئوية للشمع أعلى من الحد المقرر في التشريع ، مع قيم مختلفة 3(،4-74،6 ?).
تراوحت الكميات لمركبات الفينول والفلافونويد، المسؤولة عن النشاط المضاد للميكروبات ( 0،1-5،0 (ث / ث) و (0،02-0،66 (ث / ث) ، على التوالي، ويجري أنه كلما ارتفع مؤشر المركبات الفينولية كلما كانت مناطق تثبيط أكبر.
وقد لوحظ نشاط مضاد للجراثيم في سبع عينات من أصل 23 عينة ، مما يدل على مناطق تثبيط تتراوح بين 10 إلى 11.3mm. لهذه العينات النشطة تم تحديد الحد الأدنى من التراكيز المثبطة التي تتراوح بين 125 إلى 1000mg/mL. بلغت قيمة MIC في 42.9 ? من هذه العينات 250mg/mL.
هذه النتائج تساهم في وضع المعايير الفيزيائية والكيميائية لتنظيم البروبوليس البني وتبين انطباق العلاجية الممكنة في وضع صياغات لعلاج الالتهابات التي تسببها إي كولاي.

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))

هل التركيزات المنخفضة من العسل تفيد في خفض استعمار وضراوة كولاي 

ترجمة الدكتور طارق مردود


Biofouling ،
2011 نوفمبر ، 27 (10) :1095 - 104

تركيزات منخفضة من العسل تعيق تشكيل بيوفيلم والاستشعار Quorum Sensing ، والفوعة في إ. كولاي Escherichia coli O157:H7
(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)
ترتبط مع الإلتهابات تشكل الأغشية الحيوية البكتيرية بسبب استمرار مقاومتها العالية للعوامل المضادة للميكروبات. وبالتالي ، السيطرة على تشكيل بيوفيلم المهم في البكتيريا والأمراض ذات الصلة.
والعسل، وعلى تركيز منخفض من 0.5 ? (V / V)، يسبب انخفاضاً كبيراً في تشكيل بيوفيلم الإشريكية القولونية enterohemorrhagic O157 : H7 من دون منع نمو خلايا العوالق. على العكس ، فإن هذا لا يمنع تركيز المتعايشة كولاي K - 12 من تشكيل بيوفيلم.
وأظهرت التحليلات أن العسل Transcriptome قمع كبير الجينات curli (csgBAC) ، والاستشعار عن الجينات quorum sensing genes(AI - 2 المستورد والإندول الحيوي) ، والجينات الفوعة (الجينات لي). تم العثور على الجلوكوز والفركتوز في العسل لتكون عناصر رئيسية في الحد من تشكيل بيوفيلم بواسطة كولاي O157 : H7 من خلال قمع الانتاج والاستيراد curli AI - 2. وعلاوة على ذلك ، والعسل ، وانخفاض الجلوكوز والفركتوز استعمار كولاي O157 : H7 على الخلايا البشرية خلايا الظهارية HT - 29.
هذه النتائج تشير إلى أن تركيزات منخفضة من العسل ، مثل معسل في الماء ، يمكن أن يكون وسيلة عملية للحد من استعمار وضراوة القولونية الممرضة Escherichia coli O157:H7.

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))

التجميل بسم النحل ترجمة الدكتور طارق مردود



استعمال سم النحل في مواد التجميل كمضاد لشيخوخة الجلد
(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)
تتهافت الفنانات منذ زمن بعيد على البحث عن مواد للتجميل ابتداء من سم الأفاعي إلى دهن صوف الغنم في مسعى للظهور بسن أصغر وأكثر نضارة.
وقد اتجه الآن بعض فاتنات هوليود إلى مادة جديدة غير عادية: سم النحل. نجوم السينما والتلفزيون يبحثون في صالونات التجميل عن عينات مجانية من منتجات تجميل يكون المكون الفعال فيها هو سم النحل. دوقة كامبريدج فيكتوريا بيكهام وكيلي مينوجو أظهرا أنهما مهتمتان بهذه المادة.
وقد طور علماء جنوب كوريا مجموعة من العلاج النحلي تهدف لتقليل علامات التقدم بالعمر عن طريق تغذية وترطيب الجلد. يجمع سم النحل على سطح زجاجي خاص يوضع على مدخل خلية النحل وبتيار كهربائي خفيف يجري تشجيع النحل على لسع الزجاج بلطف.
ونظراً إلى أن إبرة اللسع لا تستطيع اختراق الزجاج فإن السم يقع على سطح الزجاج وتبقى إبرة اللسع سليمة ولا تنفصل عن جسم النحلة ولا تموت. يجري بعد ذلك أخذ السم واستخلاصه وتصفيته من الشوائب مثل الغبار والطلع لاستعماله بعد ذلك في العلاج النحلي.

أظهرت البحوث أن سم النحل يعيد تحفيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين. الباحث البيولوجي الدكتور سانج مي هان.

عندما يطبق سم النحل على الجلد يشجع الجسم على الاستجابة بطريقة مشابهة كما لو أنه تلقى لسعة خفيفة فيؤدي لزيادة توريد الدم لخلايا الجلد ممايحفز نمو الكولاجين وتجديد الخلايا. يقول الدكتور سانج مي هان، الذي ساعد في تطوير المنتج، "يستعمل الجسم الكولاجين لإعادة إنتاج خلايا جلد جديدة مما يساعد على الحفاظ على الجلد أملساً وخالياً من التجاعيد "
" مع تقدمنا بالعمر يتناقص عدد الخلايا المنتجة للكولاجين في الجلد كما تتناقص حيويته. وقد أظهر سم النحل النقي في الأبحاث أنه يعيد تحفيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين عن طريق زيادة نشاط الفيبروبلاست (الخلايا اللاحمة) والتجديد الذي أخذ بالتناقص في الجلد."
أسعار هذه المنتجات تتراوح بين 3,49 جنيه لقناع العنق من إحدى المصانع، إلى 50 جنيها لقناع الوجه من شركة أخرى. ويؤكد الدكتور سونيل تشوبرا، مدير مركز لندن لعلم الجلد أنه من المعقول تماماً أن تزيد هذه المنتجات إنتاج الكولاجين ويقول: "أظهر سم النحل أنه يزيد إنتاج البروتين في الحيوانات ويثبط الالتهاب، لذلك من المعقول أن يكون فعالاً كمضاد للشيخوخة، لذا فإننا نحتاج إلى بحث خاص يبين فعله كمضاد للشيخوخة ". 
Express.co.uk.
29/1/2012

العكبر"الغروي nanofood" يعيق نمو خلايا سرطان البنكرياس

تحضير العكبر "كجزيئات دقيقة nanofood" وتطبيقه على السرطان البشري
Biological & Pharmaceutical Bulletin, Vol. 31 (2008) , No. 9 1704, 7/9/2008
فعالية العكبر كمضاد جرثومي معروفة تماماً وكذلك كمضاد أكسدة و Antitumoral ومضاد التهاب ومجدد regenerative , لكن تأثيره على الاستجابة المناعية غير مفهومة تماماً. كذلك فإن التطبيق الـكلينيكي (السريري) لهذا الـمادة الفعالة على السرطان والأمراض كان محدوداً بسبب قلة ذوبانه بالماء وبالتالي انخفاض توفره للعلاج النظامي systemic bioavailability.
تطبيقات التجهيز المبنية على الجزيئات الدقيقة Nanoparticle لديها إمكانية أن تجعل المواد الكارهة للماء hydrophobic مثل البروبوليس أن تنتثر في الوسط المائي, مما يمكـّن من تجاوز مشكلة قلة الذوبان. وقد جهزنا تركيبة عكبر بجزيئات دقيقة (propolis nanofood) باستعمال micellar aggregates of cross-linked وبوليميرات عشوائية من N-isopropylacrylamide (NIPAAM) with N-vinyl-2-pyrrolidone (VP) and poly(ethyleneglycol) monoacrylate (PEG-A)… .
العكبر الدقيق الجزيئات Propolis nanofood لا يشبه العكبر الخام, فهو قد جرى نثره في وسط مائي, وجرب في تطبيق خارج الجسم in vitro بالمقارنة مع العكبر الخام على قطعة من خلايا سرطان البنكرياس, فقام بتثبيط نموها, ولم تشاهد أعراض سمية حتى في الجرعات الكبيرة على الفئران.
هذا التطبيق للعكبر يفتح الباب لتطبيقات أخرى على أنواع أخرى من السرطان البشري وعلى الإنسان في الظروف السريرية.

العسل المحلي يعالج حمى القش


By Bonnie Friend, Borehamwood Times (UK), 4/9/2008
أمضى المصابون الذين يعانون من حمى القش المزمنة الصيف بارتياح لأول مرة منذ 22 سنة بعد أن وجدوا العلاج في متناول أيديهم.
تعالج ستيوارت ثورن, 53 سنة, بحقن الكورتيزول مدة 20 سنة, ومنذ خمس سنوات بدأ بالعلاج بلسع النحل كما نصحه طبيبه.
من ناحية أخرى, في عام 2006 بدأ ستيوارت مع زوجته بتربية النحل للحصول على عسل في محل إقامتهم في فيليمور. وبعد سنتين من تناولهم يومياً من هذا العسل تبين أن أعراض حمى القش قد اختفت.
نظرية تناول العسل المحلي للتخلص من حمى القش معروفة منذ زمن بعيد, كما يقرر السيد ثورن. السبب أن تناول العسل من رعي النحل على رحيق الأزهار في الوسط المحيط الذي يسبب الحساسية لدى الذين يعانون من حمى القش. بتناول جرعات صغيرة من المادة المسببة, يعمل العسل كلقاح مما يتيح للجسم التأقلم مع غبار الطلع (حبوب اللقاح) ويقاومها.