السبت، 2 مايو 2015

إنتاج نحل مقاوم للفاروا من منحلك الخاص

إنتاج نحل مقاوم للفاروا من منحلك الخاص
إريكسون إي.هـ. وهاينس ل.هـ. وأتمويدجوجو أ. هـ.
مركز كارل هايدن لبحوث النحل – توكسون – أريزونا 


ترجمة الدكتور طارق مردود
((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
ملخص
أظهرت بحوثنا السابقة أنه من السهل للنحالين في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة أن يحصلوا على نحل مقاوم للفاروا باستعمال نحلهم الخاص. المتطلبات هي فقط مهارات أساسية في تربية النحل، المقدرة على إنتاج ملكات والقليل من الطوائف المقاومة للفاروا الموجودة تقريباً في كل منحل. حصلنا على نحلنا المقاوم للفاروا في أقل من سنتين وهو الآن في سنته السادسة. من السهل معرفة أن أي نحال يستطيع أن يتبع الطريقة للحصول عل نحل مقاوم للفاروا. غرضنا هو تشجيع النحالين في كل مكان لاتباع طريقة مشابهة لتحديد قابلية تطبيق ما وجدناه.

مدخل
منذ عام 1994 بدأنا دراسة طويلة لتحديد هل يمكن تطوير وصيانة وإدامة نحل مقاوم للفاروا باستعمال النحل المحلي عن طريق تربية وانتخاب وإجراءات تربية تقليدية، ودون استخدام إجراءات مكافحة الفاروا. نتائج هذا البحث التي نشرت سابقاً تظهر أنه من السهل نسبياً إيجاد طوائف مقاومة للفاروا في منحل مدار جيداً ومن ثم استعمالها وإنتاج وصيانة طوائف نحل مقاومة للفاروا. نحلنا المقاوم للفاروا استمر لست سنوات بمعدلات منخفضة من وجود الفاروا بحدود من 6 إلى 7 حلمات لكل 100 نحلة.
النحل المقاوم للفاروا ضروري لتطوير أي برنامج مكافحة حشرية للفاروا. المقاومة للفاروا تعني ضمناً أن طائفة النحل والنحال يمكن أن يتعايش مع وجود مستوى منخفض من الفاروا، كما أنه يمكن للنحل أن يتعايش مع مستوى منخفض من الحلم القصبي. مقاومة الفاروا طبعاً تتضمن مجموعة من العوامل الحيوية لدى النحل ولدى الفاروا. نحن لم نحاول تحديد أية عوامل مقاومة الفاروا في دراستنا الأولية.
قادنا ما وصلنا إليه من إنتاج والمحافظة على نحل مقاوم للفاروا إلى تشجيع النحالين لمحاولة تطبيق طريقتنا. بالإضافة للحاجة لتجربة الطريقة في مواقع أخرى، لذلك شرحنا طريقتنا خطوة خطوة كوصفة يستطيع أي نحال أن يتبعها لإنتاج نحل مقاوم للفاروا من نحله الخاص. المتطلبات الأساسية هي معرفة عملية بإدارة طوائف النحل والمقدرة على الحصول على ملكات وتلقيحها طبيعياً. إذا كان النحال لا يعرف كيف، بإمكانه أن يتعلمها، وهي ليست صعبة، كما أنه يستطيع اللجوء لمعونة نحال آخر يتقن ذلك. يجب أن يتوصل لنحل مقاوم للفاروا في غضون سنتين أو أقل ومن ثم متابعة التحسين كل سنة. تذكر دائماً أن تمسك بسجل مفصل ودقيق لكل طائفة. النجاح يعتمد على ذلك.

خطوات العمل
هذه الخطوات موصوفة في المقاطع التالية:

1 - حدد الطوائف المقاومة للفاروا في منحلك
تجربتنا تقترح ما بين 3 بالمئة على الأقل إلى 10 بالمئة من طوائف أي منحل هي مقاومة للفاروا بقدر ما. يجب أن يتنبه النحالون إلى أن هذه النسبة تختلف بحسب المناطق الجغرافية. تكون الطوائف المقاومة للفاروا غير ملاحظة ما دامت تجري معالجة بالمبيدات. يجب أن تبدأ بعشرة طوائف مقاومة للفاروا على الأقل. أكثر من ذلك أفضل. يجري تحديد الطوائف المقاومة للفاروا ثم تعزل. تستطيع متابعة علاج بقية الطوائف ضد الفاروا إلى أن يجري تبديل ملكاتها حسب البرنامج. تأكد من استمرار عزل الطوائف المختارة كما هو مبين في الأسفل.

2- انقل كل الطوائف المحددة كطوائف مقاومة للفاروا إلى منحل اختباري مفرد
يجب أن يبعد هذا المنحل 5-6,5 كم عل الأقل من أقرب منحل تجري معالجة نحله ضد الفاروا. لا نملك إثبات علمي أن الذكور من الطوائف المتعرضة للفاروا والتي تقوم بالتزاوج مع الملكات المقاومة للفاروا تخفض المقاومة للفاروا (لنسلها). غالباً ما نكون قد أمنا عزلاً صارماً للتزاوج. نعتقد أن العزل ذا أهمية كبيرة لنجاح برنامج بحثنا.

3- راجع مستويات الفاروا في الطوائف المختارة كل ثلاثة أشهر
هناك عدة طرائق لعمل هذا. انظر المقطع التالي.

4- خذ الملكات (بالتطعيم) فقط من الطوائف ذات المستوى الأقل انخفاضاً للإصابة بالفاروا
نسق كل الطوائف التي يكون مستوى إصابتها بالفاروا أكثر من 15 حلم فاروا بكل 100 نحلة. وبتقدم البرنامج، ارفع حد التنسيق إلى 10 حلمات بكل 100 نحلة أو أقل. لا تستعمل طائفة تعرف بها مشكلة مثل مرض أو إنتاج منخفض أو سلوك دفاعي غير مقبول بالرغم من مستوى المقاومة الجيد للفاروا لديها.

5- لقح كل الملكات في المنحل الاختباري المعزول
أية نوية تلقيح تنفع لذلك.

6- بدل الملكات في منحلك الأصلي (ومناحلك الأخرى) بقدر ما تتوفر لديك ملكات
من المفضل تبديل ملكات كل الطوائف في منحل مفرد في نفس الوقت. بما أنه تم استبدال الملكات تصبح هذه الطوائف مرشحة للاختيار في المستقبل للمقاومة للفاروا الموثوقة، وبالتالي الحاجة لمسك سجل جيد.

كيف نعمل هذا؟

1- العثور على المقاومة للفاروا
تحديد الطوائف المقاومة للفاروا يمكن أن يجري بواحد أو أكثر من التقنيات التالية:
آ- استخدم الطوائف الناجية. أحياناً تستمر طوائف أو مناحل كاملة بدون علاج دون قصد، أو تكون قد أهملت.
ب- قبل أن يجري العلاج بمبيدات الفاروا، تحر عن الطوائف التي بها قليل من الدلائل على الإصابة بالفاروا. اختر الطوائف التي لديها:
  • نموذج حضنة جيد،
  • عدم وجود يرقات شغالات غير مغطاة،
  • قليل من عيون شغالات في الحضنة بها براز فاروا،
  • قليل من عيون الذكور في الحضنة بها حلم فاروا،
  • عدم وجود نحل مشوه الأجنحة،
  • تشاهد قليل من النحل عليها فاروا،
  • قليل من النحل الميت على أرضية الخلية.
ج- اقبل بسرور أو اشتري طوائف ناجية من نحالين تخلوا عن تربية النحل إذا كانت الطوائف لم تعالج ضد الفاروا في الإثني عشر شهراً السابقة.
د- وكملجأ أخير تستطيع ببساطة الامتناع عن مكافحة الفاروا لمنحل أو أكثر وتترك كل الطوائف المصابة بالفاروا تموت. الطوائف الناجية يمكن أن تستعمل كجزء من منحل الانتخاب. من الواضح أن هذا الإجراء اقتصادياً مستحيل. آخرون غالباً ما يجدون هذا ملائماً خاصة إذا كانوا يقللون من حجم المخاطر.

2- عزل الطوائف
قد يكون من الصعب على البعض إيجاد مكان معزول يبعد 5 إلى 6,5 كم عن منحل آخر يعالج نحله ضد الفاروا خاصة للأعمال النحلية الصغيرة. لا تستسلم. هناك أماكن معزولة. في أسوأ حالة، إذا لم تجد مكاناً معزولاً، ضع حاجز ملكة بين أسفل صندوق في القفير وقعره في الخلايا المعالجة لحجز الذكور ومنعها من الطيران. لا تهتم للنحل لأنه إن وجد سيكون حتماً مقاوماً للفاروا.

3- تحديد مستويات تحري الفاروا
املأ وعاء (يشبه وعاء تغذية الأطفال) بالكحول لمنتصفه وأغلقه. افتح كل خلية في المنحل (الاختباري) وارفع إطاراً مع النحل من عش الحضنة. مع الانتباه لعدم أخذ الملكة، اكشط بخفة بفم الوعاء المفتوح النحل من على الإطار. النحلات ستسقط من على فم الوعاء إلى داخله. تحتاج أن تحصل على 100 إلى 120 نحلة. أغلق الوعاء وضع لصقة لتعرف دائماً لأية طائفة يعود النحل في الوعاء. في البيت، في المطبخ، اسكب ما في الوعاء -مع هزه برفق- من نحل ميت وحلم فاروا من خلال مصفاة في زبدية (وعاء مقزز) بيضاء اللون اغسل النحل على المصفاة برشاش ماء لتنزل كل الفاروا إلى الوعاء الأبيض. رذاذ ماء قوي يفعل أفضل. توقف قبل أن يمتلئ الوعاء عن آخره وقم بعد حلم الفاروا العائمة فوق الماء. أعد العملية مرتين. (معظم إن لم يكن كل الفاروا تكون قد نزلت من أول غسلة). ثم احسب عدد النحلات في العينة، وبطريقة حسابية أوجد نسبة الفاروا بالمئة. (انظر الطريقة بالصور في المقالة faroa8.html).

4- تطعيم وتنمية الملكات
إنتاج ملكات من طوائف ذات أقل مستوى للإصابة بالفاروا. هناك عدة طرائق للقيام بتطعيم وتنمية الملكات. الطرائق التقليدية لتطعيم الملكات موصى بها من قبل الدكتور لايدلاو . بدلاً من ذلك نجد مستلزمات التطعيم في محلات مستلزمات النحالين. كملجأ أخير، ببساطة انزع إطار بيض وحضنة حديثة من خلية مختارة وضعه في طائفة يتيمة بها حضنة مغلقة فقط. ستنمي الشغالات العديد من الملكات. ستحتاج لتحصد الملكات أو أن تستعمل تغطية البيوت الملكية قبل يوم أو يومين قبل انبثاق أول ملكة ولحضن بيوت الملكات لحين خروجها. العوائق هنا هي فيما إذا أمكن إنتاج ملكات في الوقت المطلوب، صعوبة تدمير البيوت الملكية الاستثنائية وتحديد عمر هذه الملكات لتوقع موعد انبثاقها. (انظر المقالة qubr27.html و brquma.html)

5- تلقيح الملكات في معزل
لأنه لديك تسجيل جيد وحصلت على بيوت ملكية بالتطعيم، فأنت تعرف بالضبط عمر اليرقات الملكية. قبل يوم إلى ثلاثة أيام من ظهور الملكات في قفص احتجازها، ضع كل بيت ملكي في نوية بتثبيت قاعدته في إطار حضنة أو بأعلى إطاري حضنة (بين دفتيهما العلويتين) في موقع تجمع النحل. كن حذراً من أن تخرب البيت. ستخرج الملكات وتتلقح,
بديل عن ذلك اجعل الملكة تنبثق في حاضنة أو ضع البيت الملكي في قفص خاص في الخلية. إذا اخترت أن تجعل الملكة تفقس في حاضنة، ضع كل بيت ملكي في زجاجته الخاصة بحيث تسقط الملكة إلى القعر عندما تفقس. ضع كرة صغيرة من الكاندي الناعم في قعر كل زجاجة. تمكنك الزجاجة بسهولة من الإمساك بالملكة ووسمها قبل أن تتلقح. الملكات الموسومة قبل تلقحها يسهل عليك متابعة التقدم في عملك. تأكد من تخريب كل البيوت الملكية التي أنشأها النحل إن وجدت قبل إدخال الملكة. أطلقها بعناية بحيث تنزل بين الإطارات. انتبه من أن تطير بعيداً إذ أنها ستفقد. إذا تركت الملكة تفقس في الحاضنة فستحتاج لاستعمال إحدى طرائق إدخال الملكات.
تأكد أن لدى الطوائف الناجية العديد من الذكور. إذا كان عدد الذكور يبدو قليلاً، يمكنك أن تزيدها بأن تضيف واحداً أو اثنين من إطارات الذكور أو شمع أساس ذكوري في كل خلية. (يمكن الحصول على شمع أساس ذكوري من محلات مستلزمات النحالين). هذا يجب عمله قبل تربية الملكات وبتوقيت بحيث تتوفر ذكور ناضجة قبل انبثاق الملكات. يمكن حفظ الشمع الذكوري وإعادة استعماله بدلاً من استعمال شمع أساس.

6- تبديل الملكات
أولاً يجب إيجاد الملكة القديمة وقتلها. ما أن يتم ذلك، يمكن ترك الطائفة يتيمة لثلاثة أيام (فيما عدا الطوائف التي تملك جينات أفريقية). في الحالة الأخيرة سيكون قبول الملكة أعلى إذا أدخلت الملكة الجديدة (باستعمال قفص حماية) فوراً بعد تيتيم الطائفة. يمكن إدخال ملكة ملقحة بإحدى طرائق إدخال الملكات. نحن نفضل استعمال قفص به كاندي لإدخال الملكة. أولاً تمسك الملكة في معزل و توسم (إن لم يجري ذلك قبلاً).ثم توضع الملكة في قفص الإدخال الذي يثبت بين إطارين داخل عنقود النحل. ستستهلك الشغالات الكاندي ويتيح للملكة الخروج من القفص فتبدأ حالاً بوضع البيض. يمكن إخراج القفص عند فحص الطائفة التالي للتأكد من قبول الملكة. بدلاً عن ذلك يمكنك استخدام قفص إدخال مصنوع من قماش سمكه حوالي 3 مم. عندها يجب أن لا تنسى العودة لإزالته في غضون 3 إلى 5 أيام.
أو أنك تستطيع توحيد نوية تلقيح الملكة مع الطائفة اليتيمة (المنزوعة الملكة) باستعمال التقنيات المعتادة مثل العزل بجريدة.
بالرغم من أنك يتمت كل الطوائف الداخلة في البرنامج، قد تجد، من وقت لآخر، طائفة بها مستوى عالي غير مقبول من الفاروا. ببساطة عالج الطائفة وقم فوراً بتبديل الملكة بأخرى من الطوائف المقاومة للفاروا.

ملخص
وجدنا أن إنتاج نحل عسل مقاوم للفاروا بسيط نسبياً ومتسلسل تدريجياً. قد لا يعمل هذا البرنامج تماماً جياً في منطقتك، ولكن هذا يجب أن يجرب. مفهومنا (طريقتنا) مؤسس على أساسيات بيولوجية وأسس تربية النحل. استعمال النحل المحلي يضمن أن خلاياك ستكون أكثر خصباً وإنتاجية. تطعيم وتنمية ملكات قد يظهره بعض النحالين كعمل خاطئ في إنتاج نحل مقاوم للفاروا. الأصح أن التقنية ليست صعبة ويمكن توضيح العمل شخصياً للنحالين المتشددين. إذا اخترت أن لا تربي ملكات، تعاون مع نحال يعرف ذلك. يجب على جمعيات النحالين أن تعتبر من مهامها تطوير نحل مقاوم للفاروا في منطقتها. مقاومة الفاروا هي أول خطوة باتجاه برنامج عالمي للفاروا.
بإنتاج ملكات بواسطة برنامجنا للتربية المنتخبة الموصوف في الأعلى، بدلنا ملكات كل الطوائف الـ600 عملياً خلال السنتين الأخيرتين 1998 و 1999. في خريف 1998 خلاله ربع النحل لم تكن معالجة بالمبيدات وكان هناك فقد بسيط عائد مباشرة للفاروا. في خريف 1999 تقريباً خلية واحدة من بين خمسة عشر خلية تضررت كثيراً من الفاروا وفقط هذه جرت معالجتها. هذه الطوائف أيضاً جرى، أو سيجري، تبديل ملكاتها حالما تتوفر ملكات في مطلع عام 2000. كما جرى نشره (نيسان/أبريل) معظم الطوائف في البرنامج كانت جيدة التربية وأظهرت تأثراً قليلاً جداً من الإصابة بالفاروا. هذا بالرغم من الإجهاد الذي تعرضت له في صيف 1999 بسبب المطر الفليل وضعف نمو النباتات والذي تلاه أكثر خريف وشتاء جفافاً جرى تسجيله في التاريخ.

المراجع
1. Erickson, E.H., Atmowidjojo, A.H. and Hines, L. Can we produce Varroa-tolerant honey bees in the United States? Amer. Bee Jour. 828-832. 1998
2. Erickson, E.H., Atmowidjojo, A.H. and Hines, L. Varroa-tolerant honey bees are a reality. Amer. Bee Jour. 931-933. 1999
3. Erickson, E.H. Fecal accumulations deposited by Varroa can be used as a simple field diagnostic for infestations of this honey bee parasite. Amer. Bee Jour. 63-64. 1996
4. Laidlaw, H.H. Jr., and Page, R.E. Jr. Queen rearing and bee breeding. Wicwas Press, Cheshire, CN. 224 pp. 1997

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
تـرجمـةالدكـتـور طـارق مـردود 

التلقيح المتعدد لملكات النحل: المفتاح لطائفة أكثر صحة


التلقيح المتعدد لملكات النحل: المفتاح لطائفة أكثر صحة.


     واشنطن
     وجدت دراسة جديدة قام بها باحثون في معهد ويليسلي في ماساشوسيتس في الولايات المتحدة الأمريكية سعياً لمعرفة طرق لمنع تدهور طوائف النحل، أن سلوك تلقيح الملكات من ذكور متعددة يؤمن اختلافاً في العوامل الجينية وتنوعاً في الأصول الوراثية للشغالات مما يمنع تدهور هذا المؤبـّر المهم.
     وجد الباحثون في معهد ويليسلي في ماساشوسيتس في الولايات المتحدة الأمريكية أن سلوك ملكة النحل التلقّح من عدة ذكور يعلي من التنوع الوراثي لأفراد الشغالات، الذي يفيد في إيجاد تنوع في أنواع الميكروبات المتعايشة وحمولة أقل من أنواع الميكروبات الممرضة ووجود أكثر لأنواع نافعة من البكتريا.
     هذا يثبت بدرجة كبيرة أن صحة الخلايا، كما يقول الباحثون، يمكن أن تبرهن على سبب انخفاض أعداد خلايا النحل الذي يساهم في تأبير أكثر من 400 محصول في العالم والتي تشكل حوالي ثلث غذائنا.
     يقول هيثر ماتيللا، الأخصاي بنحل العسل في معهد ويليسلي والذي يقود الباحثين في هذه الدراسة: "لم نعرف أبداً من قبل كيف أن التنوع الوراثي يتحكم بصحة النحل، لكن هذه الدراسة تزودنا بدليل قوي."
     ويضيف ماتيللا: "تقترح النتاج التي حصلنا عليها أن التنوع الوراثي في نحل العسل يؤمن مجموعات ميكروبية أوسع، التي قد تكون مفتاح تحسين صحة الطائفة وتغذيتها ولفهم العوامل التي تفسر تدهور نحل العسل."
     يعتقد أن مرضاً مميتاً يدعى انهيار خلية النحل Colony Collapse Disorder (CCD) هو السبب وراء الإنحدار في أعداد النحل. وقد لاحظ الباحثون منذ زمن أن المستوى العالي من التنوع الجيني في الطائفة يفسر، كما يبدو، صحة وإنتاجية الطائفة.
     ولكن لم يكن معروفاً كيف يترجم أفراد الطائفة هذا التأثير. لإيضاح ذلك، قارن ماتيللا وفريقه بين مجموعتين من طوائف نحل العسل: واحدة تتألف من أفراد مختلفة الجينات والأخرى نحلها متجانس جينياً.
     باستعمال طريقة 16S rRNA pyrosequencing - وهي طريقة متقدمة تستخدم التقنية الجزيئية ولم تستعمل من قبل لدراسة البكتيريا النشطة لدى نحل العسل- استطاع العلماء أن يحددوا ويقارنوا البكتريا بين الطوائف.
     كانت النتائج مدهشة كما يقول الباحثون، لأنهم وجدوا أن الطوائف ذات التنوع الوراثي تملك أنواعاً أكثر بكمية معتبرة من البكتريا النشطة (1150 نوعاً) بينما وجدوا في الطوائف ذات التجانس الوراثي 781 نوعاً فقط.
     وأكثر من ذلك، وجد الباحثون أن البكتريا النشطة من الطوائف المتجانسة وراثياً تتألف من 127 بالمئة أكثر من العوامل المحتمل أنها ممرضة، بينما الطوائف ذات التنوع الوراثي بها 40 بالمئة بكتيريا مفيدة أكثر.
     حقق الفريق البحثي اكتشافاً مدهشاً آخر: أربعة بكتريا معروفة بدورها في تجهيز الغذاء لدى حيوانات أخرى، معظمها لم تكن معروفة لدى النحل كانت تسود تجمعات البكتريا.
     هذه الاكتشافات مهمة لأن نحل العسل، مثل الإنسان والحيوانات، يعتمد على مجموعات البكتريا المفيدة التي تعيش في أمعائها لتجهيز الغذاء لها.
     في نحل العسل، تخدم البكيريا النافعة في حالة حرجة وهي المساعدة في تحضير "خبز النحل" من الطلع الذي تجمعه الشغالات، وهو غذاء جيد يمكن خزنه لمدة طويلة في الخلية ويؤمن للنحل معظم احتياجاته الغذائية الرئيسية.
     في نحل العسل، تخدم البكيريا النافعة في حالة حرجة وهي المساعدة في تحضير "خبز النحل" من الطلع الذي تجمعه الشغالات، وهو غذاء جيد يمكن خزنه لمدة طويلة في الخلية ويؤمن للنحل معظم احتياجاته الغذائية الرئيسية.
     معظم الباحثين يعتقدون أن قلة الغذاء تقلل من مقدرة الطوائف على مقاومة المشاكل الصحية مثل اعتلال تدهور خلايا النحل CCD.
     ماتيللا، الذي كان يبحث في فوائد التنوع الوراثي في نحل العسل لسبع سنوات، انبهر بهذه النتائج التي أتيحت بمشاركة مخبر نيوتن للميكروبات في الدراسة.
     قال ماتيللا: "هذه كانت أول نظرة لوسائل تمكن من تحسين صحة الطائفة بالتنوع الوراثي وتظهر واحدة من الطرائق العديدة التي تشكل دليلاً على أن طائفة نحل العسل تتأثر عندما تتلقح الملكة من ذكور عديدة، وهذا سلوك غير عادي في الحشرات الإجتماعية."
  الدكـتـور طـارق مـردود

البنك الوراثي للنحلة السورية في الرحملية باللاذقية

 
البنك الوراثي للنحلة السورية في الرحملية باللاذقية
لجنة تأصيل وتحسين سلالة النحل السوري
د. عبدالله حاطوم، د. وفاء يعقوب، د. مالك عمران
ملخص
ألقي الموضوع في المؤتمر الثالث للنحالين السوريين- 2010

أنشأت وزارة الزراعة السورية أول بنك وراثي لسلالة النحلة السورية Apis mellifera syriaca  بالقرار رقم 120 تاريخ 9/7/2008، وذلك في محمية الرحملية في محافظة اللاذقية.
حدود المحمية:
1-    من الشمال موقع مركز الأحطاب وحراج قرية شقروران،
2-    من الجنوب حراج ثم قرية خربة سولاس. - الخربة،
3-    من الغرب مزرعة بستنجيق - بيت شمسية - بيت السواحلي.

الهدف من البنك الوراثي:
1-    الحفاظ على سلالة النحل السوري وإجراء الدراسات العلمية لتأصيلها وتحسينها،
2-    تزويد مراكز النحل التابعة لوزارة الزراعة بملكات مؤصلة،
3-    بيع ملكات مؤصلة للنحالين السوريين،
4-    إعادة نشر وسيادة النحلة السورية في البيئة المحلية لما تتصف به من ميزات كثيرة نذكر منها:
·        التأقلم الكبير مع الظروف البيئية المحلية منذ مئات السنين،
·        مقاومتها الكبيرة للدبور الأحمر والزلاقط الصفراء ودودة الشمع،
·        تأقلمها مع أزهار النباتات المحلية من حيث جمع الرحيق وحبوب الطلع،
·        دورها الكبير في التلقيح الخلطي للنباتات المحلية والمحافظة على التنوع الحيوي بهذه المناطق،

تأمين الطوائف من سلالة النحل السورية:
لتأمين طوائف نحل سورية صافية للبنك الوراثي اعتمدنا الدراسة العلمية لرسالة الدكتوراه  للدكتور مالك عمران (2005) التي اعتمدت على قياسات مورفومترية لبعض الصفات التفريقية بين سلالة النحل السورية والسلالات المدخلة إلى سورية، وأهم هذه الصفات هي:
1-    الشكل المظهري اللوني لحلقات البطن الظهرية  Tergite  حسب طريقة الباحث Petrof, 1993 .
2-    اتجاه الانزياح القرصي للجناح الأمامي بطريقة الباحث  Goetze, 1964 .
3-    شكل الحافة الخلفية لمرآة الشمع على الحلقة الخلفية البطنية Sternit  الخاصة بطريقة الباحث  Goetze, 1964 .
4-    الدليل الزندي للجناح الأمامي بطريقة , 1964 .
5-    يدعم العمل بقياسات أخرى عند الضرورة لطول اللسان (الخرطوم)، الدليل الرسغي، طول وعرض الجناح الأمامي...
طوائف النحل بالبنك الوراثي بالرحملية:
بعد دراسة حوالي 365 عينة نحل (شغالات) وفق شروط خاصة تبين لنا أن هناك 91 طائفة لها الصفات الأقرب لسلالة النحل السورية، أي بنسبة 25%.
يوجد في محمية الرحملية حوالي 40 طائفة نحل سوري عامرة تجري عليها الدراسات المورفومترية مرتين في العام للتأكد من ثبات الصفات المطلوبة.
بدأنا بتزويد مراكز تربية النحل للوزارة في اللاذقية - طرطوس بـ 100 ملكة ملقحة لهذا العام (2010) من البنك الوراثي لاختبارها على مدى سنتين من حيث الصفات التالية:
1-    كمية إطارات الحضنة (خصوبة الملكات)،
2-    صفات الهدوء والثبات على الأقراص،
3-    السلوك الصحي ومدى مقاومتها للأمراض،
4-    ومن حيث كمية إنتاج العسل.

وضع المناحل في حرم المحمية بالرحملية:
حسب القرار الوزاري رقم 120 فإننا نلفت عناية الأخوة النحالين إلى الأمور التالية:
1-    يسمح بإدخال طوائف النحل العائدة لوزارة الزراعة المدروسة من قبل لجنة تأصيل وتحسين سلالة النحل السوري،
2-    يمنع منعاً باتاً دخول طوائف النحل العائدة للمربين إلى المنطقة المذكورة أو إعطاء الرخص لهم بوضع طوائفهم فيها وفق القرار 233/ت تاريخ 28/10/2007،
3-    يسمح بالدخول لموقع البنك الوراثي ضمن منطقة المحمية لسلالة النحل السوري للفنيين المشرفين على الطوائف وللجنة تأصيل وتحسين سلالة النحل السوري فقط،
4-    يمنع على سكان منطقة المحمية إدخال طوائف أو تربية طوائف نحل ملكاتها من سلالات أجنبية. وفي حال امتلاك بعض سكان المحمية لطوائف نحل ، تقوم اللجنة بتأمين ملكات سورية ملقحة من البنك الوراثي لتبديل ملكات طوائفهم. وفي حال تنقيل الطوائف التي يملكونها إلى خارج المحمية يمنع إعادتها إلى المحمية إلا بعد الكشف عليها من قبل لجنة تأصيل وتحسين سلالة النحل السوري للتأكد من صفائها الوراثي،
5-    تطبق بحق المخالفين العقوبات المنصوص عليها في المرسوم التشريعي رقم 25 لعام 2007.
ويتعهد سكان المحمية بما يلي:
1-    يتعهد النحالون في المحمية وعددهم أربعة نحالين يملكون 50 طائفة نحل عامرة تقريباً بعدم تربية ملكات من سلالات أجنبية،
2-    عدم تنقيل الطوائف خارج المحمية. وفي حال التنقيل تعلم اللجنة عن طريف شعبة النحل في مديرية زراعة اللاذقية،
3-    يتعهد القاطنون في المحمية بإخبار مديرية زراعة اللاذقية -شعبة النحل- بوجود مناحل في جوارهم في المحمية،
4-    ضرورة تعاون عناصر الحراج بمنطقة المحمية مع شعبة النحل لتطبيق القرارات اللازمة.

لجنة تأصيل وتحسين سلالة النحل السوري.

علماء الحشرات يطلقون مشروع جينوم 5000 من الحشرات (i5k)

علماء الحشرات يطلقون مشروع جينوم 5000 من الحشرات (i5k)
Entomologists Launch the
5,000 Insect Genome Project (i5k)
American Bee Journal
June 15, 2011

 
يهدف الباحثون الوصول إلى تسلسل جينوم 5000 من الحشرات والمفصليات الأخرى على مدى السنوات الخمس المقبلة

لقد كان يطلق عليه "مشروع مانهاتن للحشرات ،" تعهد أن لديه القدرة على إحداث ثورة في الطريقة التي نفكر بها حول الحشرات.
انطلقت مؤخرا مبادرة (i5k) ، المعروفة أيضا باسم مشروع جينوم 5000 حشرة ، مع رسالة إلى مجلة العلوم(http://www.sciencemag.org/content/331/6023/1386.citation)  من عشرة من الموقعين معروفة لإطلاق مجموعة متخصصة. بإسم إعلان.i5K الآن في العدد الأخير من مجلة الحشرات الأمريكية مقابلة(http://entsoc.org/PDF/2011/AE-15k.pdf)  مع أربعة من الموقعين حول أصول المشروع، والغرض منه، والأهداف.

وتهدف المبادرة الوصول إلى تسلسل الجينوم لـ 5000 حشرة من المفصليات على مدى السنوات الخمس المقبلة من أجل "تحسين حياتنا من خلال المساهمة في فهم أفضل لبيولوجيا الحشرات وتعزيز قدرتنا على إدارة المفصليات التي تهدد صحتنا، والإمدادات الغذائية، والأمن الاقتصادي ".كما قال دانييل لوسون Daniel Lawsonالمنسق في معهد المعلوماتية الحيوية الأوروبي European Bioinformatics Institute

وأضاف: "نأمل أن توفر هذه البيانات سوف يؤدي إلى تحسين نماذج مقاومة المبيدات الحشرية، وأفضل النماذج لتطوير مبيدات الآفات الجديدة، وتحسين نماذج لفهم انتقال المرض، أو من أجل السيطرة على الآفات الزراعية." وقال دانييل لوسون ،:  "ننتقل الى عصر ثورة في علم الوراثة بما يمكنك القيام به ، وما يمكنك محاولة فحص الأنواع الخاصة بك ، وما يمكن أن يستنتج من التجارب الخاصة بك."
وفقا لجين روبنسون هـ ، وهو أستاذ في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين: "هذا سيوفر المعلومات التي سيحتاجها المربي للبحث عن سبل للتعامل مع مقاومة الحشرات للمبيدات، وستقدم أيضا معلومات في علم الجينات عن النقاط الضعيفة في بنية حشرة، والتي يمكن استخدامها لاستراتيجيات مكافحة جديدة. "
بما أن تكاليف التسلسل الجيني تستمر في الانخفاض نتيجة للتحسينات التقنية، فسوف تصبح قريبا ممكنة لتسلسل الجينوم وبثمن بخس لـ 5000 من الحشرات ذات الأهمية الطبية والزراعية، ومن ثم الى زرع ألغام في الجينوم للبيانات التي يمكن أن تؤدي إلى تحسين إدارة ومكافحة الحشراتسواء المنتجات أوالتقنيات.
وقال كيفن جيه هاكيت Kevin J. Hackett، وهو رئيس برنامج وطني في مصلحة وزارة الزراعة الأميركية للبحوث الزراعية:"فعلى سبيل المثال، نستطيع تلغيم البيانات المتعلقة بجينات مقاومة السموم (السيتوكروم P450 ) . هذه الجينات تقوم بإبطال سمية المواد الكيميائية التي توجد داخل الحشرات. وإذا كان الأمر كذلك ونحن نعلم عن تلك الجينات من واحد من الحشرات إلى آخر، يمكننا في الواقع استخدام هذه المعلومات لقتل الحشرات "، وأضاف:  "أو إذا كنت تأخذ الحشرات المفيدة مثل نحل العسل ، الذي لا يوجد لديه الكثير من جينات نزع السمية وهي أكثر عرضة للمواد الكيميائية، يمكن استخدام هذا النوع من المعلومات للمساعدة في حماية النحل".
دعى قادة مبادرة i5K علماء الحشرات في جميع أنحاء العالم إلى التوقيع على إنشاء صفحات ويكي فيhttp://arthropodgenomes.org/wiki/i5K  من أجل التوصية التي ينبغي أن تكون عليها متسلسلة جينوم الحشرات في المستقبل، والتقرير الذي يتم وفقه تسلسل جينوم الحشرات بالفعل، والبدء في محادثات مع غيرهم من العلماء الذين يعملون في مشاريع مماثلة.
قالت سوزان ج. براون Susan J. Brown، وهي أستاذ في جامعة ولاية كنساس : "اننا نحاول معرفة من الذي يعمل على الحشرات وعلى أية حشرات يعملون؟، وما إذا كانوا يشعرون بأن الحصول على معلومات حول جينوم الحشرات من شأنه أن يساعد"، واضافت:"لا بأس به قلة من الباحثين الذين يعملون على الارجح على الاستنساخ  transcriptomics ، باحثين في الجينات التي كتبت تحت سياقات معينة أوظروف بيئية خاصة  أو في مراحل الحياة. البحث في الجينوم كله سوف يساعدنا على فهم هذا بالمقارنة وليس فقط في كائن واحد."
وقال الدكتور روبنسون: "اننا نريد لهذا أن يكون جهداً شاملاً واسع النطاق"، وأضاف: "نريد أن يشارك جميع الناس، ونحن جميعا نريد الحشرات الزراعية ذات الأهمية، وجميع الحشرات ذات الأهمية الطبية، وهكذا دواليك. سيتم تنظيم ورش عمل وعقدها، وستكون هناك فرص لإدخال مزيد من التفاعلات، والقدرة على تشكيل المشروع ".

لمعرفة المزيد ، اقرأ المقابلة في مجلة الحشرات الأميركية في:
وللمشاركة ، قم بزيارة موقع ويكي i5k في:
مجلة الحشرات الأمريكية (http://entsoc.org/Pubs/Periodicals/AE)
 هي مجلة فصلية تصدر عن جمعية الحشرات الأمريكية . تأسست  في عام 1889، وهي منظمة غير ربحية ملتزمة بخدمة الاحتياجات العلمية والمهنية لأكثر من 6000 من علماء الحشرات والأفراد في التخصصات ذات الصلةThis is some sample text. You are using CKEditor.

علماء الجينات يسعون لبناء نحلة أفضل

علماء الجينات يسعون لبناء نحلة أفضل
جينوم نحل العسل يتيح الوسائل لمكافحة الأمراض.
كتبها جوينيث ديكي زاكايب
لمجلة نيتشرNature
ترجمة الدكتور طارق مردود
يعتبر سكوت كورنمان جينوم نحل العسل كنزاً ثميناً، لذلك يقضي معظم وقته في تفحصه. يحاول كورنمان، الخبير في علم الوراثة بمختبر أبحاث النحل في وزارة الزراعة (الأميركية) في بلتسفيل، بولاية ماريلاند، يحاول توصيف مختلف مسببات الأمراض التي يعاني منها النحل (Apis mellifera)، الحشرة الأكثر أهمية في العالم كما يمكن القول. استراتيجيته هي استخلاص جينات نحل العسل من كل جزء من كائن آخر من المخلفات الوراثية التي يمكن أن يجدها في خلايا النحل صحيحة كانت أو مريضة. المواد الوراثية المتبقية تعطي صورة جينية معقدةmetagenomic عن الكائنات الأخرى التي تعيش في عالم النحل، بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا والفطريات التي، وحدها أو مجتمعة، قد تدفع طائفة النحل للتدهور السريع.
"في الوقت الراهن نحن في مرحلة الإسكتشاف، حيث نحاول تحديد ما هو الموجود" ، يقول كورنمان: بعد ذلك يمكننا أن نبدأ في النظر في التفاعلات بين العوامل الممرضة ونرى ما إذا كانوا أكثر ضراوة مجتمعين من أي منها لوحده؟."
وكانكورنمانبين مئة أو نحو ذلك من الباحثين الحاضرين في الأسبوع الماضي في مؤتمر "جينوم عسل النحل وعلم الأحياء" ، الذي عقد في مختبر كولد سبرينغ هاربر في نيويورك. كان المؤتمر هو الأول من نوعه حول هذا الموضوع منذ أن التقى الباحثون قبل أربع سنوات، ومباشرة بعد اكتشاف تسلسل الجينات في نحل العسل (Honeybee Genome Sequencing Consortium Nature443, 931-949; 62006) ، وكانت بالنسبة للكثيرين بمثابة أعجوبة في حقل  متحول.

كروموزومات نحل العسل
"لقد كان هناك الكثير من التقدم المحرز بشأن كيف يصيب المرض النحل على المستوى الجزيئي" ، وتقول كريستيناجروزينجر، مدير مركز جامعة ولاية بنسلفانيا لأبحاث المؤبرات في حديقة الجامعة، وهي واحدة من منظمي المؤتمر، في نفس الوقت الذي نشر فيه لأول مرة الجينوم، بدأت خلايا نحل العسل في معظم أنحاء نصف الكرة الأرضية الشمالي بإظهار انخفاض ينذر بالخطر. وكان من متلازمة انهيار النحل أن أطلق عليها اسم اضطراب انهيار طائفة النحل (CCD) مما تسبب في أن تموت الحشرات بأعداد كبيرة، تاركة وراءها خلايا جيد البناء فارغة فجأة. وفي الوقت نفسه، طفيليات أخرى مثل حلم الفارواالمدمر (Varroa destructor)، الذي ينشر الفيروسات الضارة، يواصل فعله. الدراسات السنوية في الولايات المتحدة تظهر أن ما يقرب من 35 ? من جميع الخلايا يموت خلال فصل الشتاء عادة. يعطينا  الجينوم استدلالات جديدة لظاهرة ما زالت غامضة، وكذلك الاستراتيجيات الممكنة، لحماية الحشرات من العديد من التهديدات.
وفي الجلسة، قدم كورنمانالبيانات التي أظهرت أن الخلايا المتضررة من الـCCD بها مستويات عالية من طفيليات الأمعاء المجهرية المسماة نوزيما Nosema، وزيادة انتشار فيروسات عدة، اثنان منها لم تكتشف في النحل من قبل.
لكن على الرغم من وجود العديد من الأعداء، فإن العديد من النحل يبدي صموداً، وتقول أخصائية أبحاث علم الحشرات جاي إيفانز من مختبر وزارة الزراعة للنحل: "السؤال ليس هو لماذا يصاب النحل بالمرض ؟، ولكن كيف يبقى على قيد الحياة رغم هذه الهجمة من الطفيليات" ، كما تقول.
يوفر الجينوم نافذة للممرات المناعية لدى النحل، وتضيف إيفانز:الهدف هو التعرف على الجينات التي تعتبر حاسمة في مساعدة النحل على إحباط الهجوم، وفي نهاية المطاف، من أجل تعزيز هذه الدفاعات "يمكنك أن تولّد من هذه الصفات، ولكن مع علامات وراثية يمكن القيام بذلك بشكل أسرع"، كما تقول.
في الحالات التي لا يمكن للطبيعة القيام بهذه المهمة، يعمل بعض الباحثين الآن على استكشاف سبل أكثر مباشرة لتعزيز مرونة النحل. في بعض الحشرات، ذات رنا مزدوج قياسي double-stranded RNA، وهي السمة المميزة للالتهاب فيروسي، يمكن أن تثير استجابة مناعية محددة مضادة للفيروسات. وفي الجلسة ، قدم ميشيلفلينيكين، عالم الفيروسات من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، دليلاً على أن، في نحل العسل، يمكن أن تؤدي أيضا استجابة مناعية عامة درء مجموعة متنوعة من التهديدات"هذه قد تكون استجابة فيروسية جديدة لم تكن مميزة جيداً في نحل العسل"، يقولفلينيكينFlenniken، الذي يستكشف الجينات التي تلعب دوراً في هذه العملية. وقال: "أعتقد أننا قد وجدنا نافذة في هذا المسار لاستجابة مناعية جديدة".
 يضيف فلينيكينأن معرفة المزيد عن ردود النحلة المناعية قد يساعد الباحثين على العثور على سبل "فتيلة نظام" ومساعدة النحل على التعامل مع خصومهم على المستوى الجيني. قد يكون هذا الاحتمال بعيد المنال، ولكن هذا يبقي الباحثين مشغولين حتى اجتماعهم المقبل.
هذه المقالة تنشر بإذن من مجلة الطبيعة التي كانت أول من نشر المقالة في 17 مايو 2011.
 

برنامج النحل الكرنيولي العالمي الجديد

برنامج النحل الكرنيولي العالمي الجديد
The New World Carniolan Programme
مقابلة مع  سوزان كوبيSusan Cobey، من جامعة ولاية أوهايو.
(بواسطة جون فيبس ، رئيس تحرير فصلية مربو النحل)

ترجمة الدكتور طارق مردود
((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
سوزان كوبي في تركيا عام 2008
س : 1. وصف موجز لعملية تأصيل النحل Bee Breeding: الموقع، عدد الوحدات، سنوات العملية ومدى التجارة.

ج. 1أنشئ في البداية البرنامج العالمي الجديد للنحل الكارنيولي Carniolan في عام 1981 في ولاية كاليفورنيا الشمالية كجزء من المناحل الصغيرة التي تقوم بتشغيل 1000 خلية و 1000 نواة تزاوج لإنتاج الملكات والعسل وخدمة التلقيح. وقد أنتجنا 5000 ملكة سنويا.
ثم نقل البرنامج لجامعة ولاية أوهايو في عام 1990، الذي سمح لي أن أركز أكثر على جوانب التربية وترك العمل الإنتاجي للشركات. حاليا ، يستند البرنامج أساسا على مناحل أساسية في ولاية أوهايو تتألف من حوالي 200 خلية:. مناحل ستراكان في ولاية كاليفورنيا تحتفظ أيضا بجزء من النحل للبرنامج. يتم تزويد صناعة تأصيل النحل Bee Breeding بملكات تربيةBreeder Queens  تنتج منها نحو 300،000 إلى 400،000 ملكة سنوياً.
يزود بالملكات في المقام الأول مربوا الملكات التجاريون في ولاية كاليفورنيا. ويزود بهذا أيضا سوقٌ متزايدٌ من صغار المنتجين؛ منتجوا ملكات إقليميون ومنتجوا العسل وخلايا التلقيح الذين ينتجون ملكات خاصة بهم. أنا أيضا أقوم بتقديم السائل المنوي لبلدان عدة في الخارج، لأن هذه وسيلة آمنة وسهلة لنقل الأصول، كما أنها تشجع على استخدام التلقيح الاصطناعي، وكمتابعة للأصناف التي أدرسها في الخارج.
همي الآن هو التركيز على الجوانب التعليمية وتعزيز تحسين أصول نحل العسل. ويستخدم البرنامج كنموذج لعملي التعليمي ولتقديم الدعم للبرنامج ككل.
س 2.عملك الخاص المختار هو تفضيل انتخاب السلالات وخصائص الأصول / الهجن / السلالات.
ج. 2من الواضح أنه لدي تحيـّز قوي. في البداية اخترت سلالة النحل كارنيكا Carnicaلتقديم شيء مختلف. بنفس الوقت كانت هذه السلالة من النحل أقل شيوعاً في الولايات المتحدة وصعبة في المحافظة عليها بالنسبة لمربي النحل. كنت أعتقد في البداية أنه مع التلقيح الاصطناعي يمكنني على الأقل أن أحافظ على خط من النحل القاتم في منطقة يغلب عليها طابع النحل الإيطالي. جمعت وأجريت تصالباً رجعياً backcrossingلأصول من مختلف أنحاء الولايات المتحدة وكندا لوضع الأساس لبرنامج التربية، لأن الاستيراد لم يكن خياراً قانونياً .
على مدى السنوات الـ 25 الماضية في العمل مع هذا السلالة من النحل، وأنا لا زلت مندهشة منها. عموما، أنا أحب فيها الأناقة، القدرة على التكيف، ومزاجها اللطيف، استراتيجيتها في الإنتاج والصلابة. مهارات البقاء على قيد الحياة لدى كارنيكا Carnicaقوية في مواجهة الآفات والأمراض والجفاف والظروف القاسية في الشتاء. خلاياها منظمة تنظيماً جيداً، وتحتفظ بعش حضنة محكم مع قوس من غبار الطلع والعسل في الأعلى. ليست هناك حاجة لحاجزملكة خلال تدفق العسل، وهي لا تحتاج إلى الكثير من الإدارة، ولكنها تتطلب وجود مساحة للنمو السريع في الربيع.
كارنيكا Carnicaهي نحلة الربيع، تتجاوب مع زيادة طول النهار وأول تبشير من حبوب اللقاح. النمو الربيعي متفجر، وهذا سبب سمعتها في التطريد إن لم تكن إدارتها سليمة. في ولاية أوهايو، تسبق مناحلي الأساسية عموماً بـ2-3 أسابيع قبل النحل المحلي من حيث تأصيل النحل Bee Breeding والذكور. ومع ذلك، فهي تميل إلى تمضية فصل الشتاء في مجموعات صغيرة مع الاستخدام الفعال للمخزون في فصل الشتاء.
تبدأ تربية الحضنة في وقت مبكر. أنا لا أستعمل منشطات لتعزيز هذا، وأظل مواظبة على ذلك. الطقس في كثير من الأحيان ليس مشكلة. يمكن العمل في نحلها عندما تكون الأيام ملبدة بالغيوم ورطبة. ليس من غير المألوف بالنسبة للذكور الطيران في ظل ظروف هامشية. المنتجون للملكات التجارية باستخدام ملكات البرنامج يقولون لي أن كل الملكات المرباة تتلقح بوقت أبكر وبنجاح أكثر من مثيلاتها الإيطالية.
تتكييف مع الموسم القصير والطويل، في الشتاء القاسي يتكيف نحل كارنيكا  Carnicaللغاية مع البيئة ويستجيب وبسرعة للتغيير. اقتصادية في استخدامها للمخزون، وتوقف إنتاج الحضنة عندما تكون الموارد شحيحة. طول العمر لديها جيد وتعمر أطول من النحل الإيطالي عند مشاركتها في تعزيز الخلايا لأغراض تجريبية. وهي أيضا سارحات قوية، كما يتضح من لغة الرقص الخاصة بهم.
أصبحت كارنيكا Carniolansأكثر شعبية في الولايات المتحدة منذ دخول العث الطفيلي. لقد شهدنا "اسوداد" نحل العسل في الولايات المتحدة من خلال الانتقاء الطبيعي، بتأثير انتشار الفاروا وحلم القصبة الهوائية. البرامج المصممة لانتخاب سلالة مقاومة لعث الفاروا Varroaكما يبدو هي لصالح العمل مع كارنيكا Carnicaوأعتقد أن القدرة على التكيف عالية جداً لديها مما يجعل استجابتها كبيرة للانتخاب.
س 3. تستخدم أساليب تأصيل سواء في الانتخاب والتحسين والتزاوج.
ج 3. كانت فلسفتي دوما هي الانتخاب حسب الأداء العام للنحل المستخدم للتأصيل. ثم من ملكات التربية المنتخبة، أنتخب بشكل أكثر تحديدا خطوط traits لصفات المقاومة للفاروا Varroaلأن هذا هو التحدي الأكبر لتربية النحل الآن. أنا أتبع بالتحديد نظرية التربية المغلقة المدعوة بـ Page-Laidlaw Closed Population Breeding theory.

الانتخاب على الصعيد التجاري يختلف كثيرا عن مشروع بحثيّ يهدف إلى تحديد وقياس وعزل سلوك معين. أنا لست مهتمة بالآليات المتبعة، الهدف من ذلك هو ببساطة مصالبة الأفضل بالأفضل. بهذه الطريقة آمل أن نصل لسلالة ومجموعة خطوط
traits ذات تنوع وتعقد في الصفات التي تجعل النحل منتجاً وقابلاً للتكيف وقادراً على مقاومة الآفات والأمراض.
الانتخاب داخل مجموعة مغلقة من الأحياء يتطلب التزاما على المدى الطويل ، ومع ذلك فإن النتيجة هي أكثر استقراراً. لدي نحل يمتلك الصفات المرغوب فيها بدلاً من ملكات قليلة ثمينة. أنتخب سنويا بحدود 25-35 % من الخلايا وأأخذ الملكات والذكور من هذه الخلايا. تتلقح الملكات الابنة بمجموعة من السائل المنوي من المصدر نفسه. وأنا أقوم باختبار جديد لحوالي 200-300 ملكة ملقحة اصطناعياً سنوياً،. يتم تقييم هذا العمل ويكرر. نحن الآن في الجيل الـ25 هذا العام.
معايير الانتخاب يتم الاحتفاظ بها بسيطة، وذلك لأن المزيد من تقييم الخلايا يعني المزيد من الدقة. تقيم العديد من الصفات: بقاء الحضنة، الهدوء، النمو وتحمل فصل الشتاء ، تقيم بنقطة. ترتب الخلايا وتحدد الأفضل أداء. في هذه المرحلة، والتي أدعوها مرحلة ما قبل الانتخاب، يتم الاستبعاد وتخضع تلك المختارة لاختبار زيادة الوزن خلال تدفق العسل، واختبار لسلوك النظافة، وأخذ عينات لمستويات العث. التي تحقق أعلى تقييم من هذه تصبح خلايا مربية وتؤخذ لإنشاء جيل جديد وتستمر الدورة.
ترجمة الدكتور طارق مردود

ملكات تربية مخصبة اصطناعياً

ملكات تربية مخصبة اصطناعياً

لتربية ملكات و للبحوث ولإنتاج العسل
ترجمة وإعداد الدكتور طــارق مـــردود

قامت عدة جامعات ومراكز بحث في الولايات المتحدة بتحسين وانتخاب ملكات تربية تتمتع بميزات مختلفة وأعطتها لمناحل جلين Glenn Apiaries لإكثارها واستثمارها تجارياً, وهي تعرضها الآن بسعر 100 دولار للملكة الواحدة يضاف لها تكاليف الشحن. وفي المخطط التالي مقارنة بين هذه الملكات فيما يتعلق بأهم الصفات وهي: إنتاج العسل، المقاومة للفاروا، المقاومة للحلم القصبي (الأكاروس) والهدوء:

مخطط بياني يقارن بين هذه السلالات
ملكات تربية مقاومة للحلم وحساسة صحياً للفاروا (VSH):
استنبط هذه السلالة Trait علماء مختبر الفيزيولوجيا والوراثة وتربية نحل العسل التابع لمركز البحوث الزراعية في وزارة الزراعة الأمريكية والواقع في باتون روج بولاية لويزيانا, وهم: د. جون هاربو ود. جيفري هاريس. هذه السلالة من ملكات نحل العسل لها صفات مختبرة فيما يتعلق بالسلوك الصحي الحساس للفاروا (VSH) Varroa Sensitive Hygienic Behavior . تكاثر الفاروا يقدح سلوك النحل في إزالتها . كانت تعرف باسم (SMR).

ملكة VSH
ملكات تربية مينيسوتا إيطالية ذات سلوك صحي (MN Hyg.): طورت بواسطة د. ماريا سبيفاك في جامعة مينيسوتا. وهي نقية ذات سلوك صحي, ملقحة اصطناعياً وملائمة لتربية ملكات والبحث والخلايا المنتجة. وهي تبدي مقاومة جيدة لتعفن الحضنة الأمريكي وتكلس الحضنة, وبعض المقاومة للفاروا. وهي أيضاً هادئة ومنتجة ممتازة للعسل.

ملكة MN Hyg.
ملكات تربية روسية مقاومة للفاروا:
استورد العلماء الأميركيون سلالة نحل عسل من روسيا تتمتع طبيعياً بخاصية مقاومة الفاروا. وقد انتخبت الملكات المستوردة من نحل تعرّض للفاروا لمدة قرن تقريباً. وقد اتبع نظام وزارة الزراعة الأمريكية للتربية للمحافظة على خواصها الوراثية مع استمرار التحسين. وهذه الملكات نقية وملقحة اصطناعياً من ذكور روسية نقية.

ملكة روسية منتخبة
ملكات تربية إيطالية قرطبية اللون:
اللون القرطبي في النحل صفة وراثية يحكمها جين متنحي واحد كما هو الحال مع صفة لون العيون الأزرق عند الإنسان. وهو اختلاف في اللون أكثر منه سلالة نحل. الجين القرطبي يُغيـّر اللون الأسود في أجزاء جسم النحلة (الرأس, الصدر, الأشرطة) إلى البني المحمر. لون البطن أصفر ذهبي حتى الحافة. لونها الساطع يجعلها الملكة الأسهل في مشاهدتها وهي الأكثر هدوءاً بين النحل. وقد جرت مصالبتها مع نحل VSH المذكور أعلاه لتحسين مقاومتها للفاروا.

ملكة تربية إيطالية قرطبية اللون
ملكات تربية كرنيولية:
متحملة للشتاء القاسي, سريعة النشاط في الربيع, مقاومة للحلم القصبي, جيدة البناء للشمع.
النحل الكرنيولي معروف بتحمله للشتاء القاسي والتبكير في النشاط في الربيع. وهي جامعة ممتازة للعسل وبانية جيدة للشمع. وقد اختبرت بأنها مقاومة بشكل استثنائي للحلم القصبي. وهي السلالة الأكثر دكانة في النحل. وقد جرت مصالبتها مع نحل VSH المذكور أعلاه لتحسين مقاومته للفاروا.

ملكة تربية كرنيولية
ملكات تربية هجين مقاومة للحلم:
كما جرى إنتاج هجن من تصالب نحل VSHمع النحل الروسي ونتج عنها نحل داكن اللون مشابه للكرنيولي, وهجين VSH مع نحل (MN Hyg.) كان له الثلاثة أشرطة المعروفة عند النحل الكرنيولي وخواص مشابهة لنحل VSH.

ملكة قرطبية مع وصيفاتها


د. طــارق مــردود