الأحد، 11 أكتوبر 2015

هل التركيزات المنخفضة من العسل تفيد في خفض استعمار وضراوة كولاي

تركيزات منخفضة من العسل تعيق تشكيل بيوفيلم والاستشعار Quorum Sensing ، والفوعة في إ. كولاي Escherichia coli O157:H7
(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)
ترتبط مع الإلتهابات تشكل الأغشية الحيوية البكتيرية بسبب استمرار مقاومتها العالية للعوامل المضادة للميكروبات. وبالتالي ، السيطرة على تشكيل بيوفيلم المهم في البكتيريا والأمراض ذات الصلة.
والعسل، وعلى تركيز منخفض من 0.5 ? (V / V)، يسبب انخفاضاً كبيراً في تشكيل بيوفيلم الإشريكية القولونية enterohemorrhagic O157 : H7 من دون منع نمو خلايا العوالق. على العكس ، فإن هذا لا يمنع تركيز المتعايشة كولاي K - 12 من تشكيل بيوفيلم.
وأظهرت التحليلات أن العسل Transcriptome قمع كبير الجينات curli (csgBAC) ، والاستشعار عن الجينات quorum sensing genes(AI - 2 المستورد والإندول الحيوي) ، والجينات الفوعة (الجينات لي). تم العثور على الجلوكوز والفركتوز في العسل لتكون عناصر رئيسية في الحد من تشكيل بيوفيلم بواسطة كولاي O157 : H7 من خلال قمع الانتاج والاستيراد curli AI - 2. وعلاوة على ذلك ، والعسل ، وانخفاض الجلوكوز والفركتوز استعمار كولاي O157 : H7 على الخلايا البشرية خلايا الظهارية HT - 29.
هذه النتائج تشير إلى أن تركيزات منخفضة من العسل ، مثل معسل في الماء ، يمكن أن يكون وسيلة عملية للحد من استعمار وضراوة القولونية الممرضة Escherichia coli O157:H7.

Biofouling ،
2011 نوفمبر ، 27 (10) :1095 - 104

البروبوليس البرازيلي البني قد يساعد في علاج الالتهابات التي تحدثها إي كولاي


مؤشرات فيزيائية وكيميائية على نشاط مضاد للبكتيريا من البروبوليس البني ضد القولونية
(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)

التحقيق في نشاط 23 عينة بروبوليس بني كحولي، من ولاية ماتو غروسو، ضد كولاي Escherichia coli ATCC 25922..
أظهرت قيم المعلمات الفيزيائية والكيميائية تفاوتا واضحا بين العينات. وتراوحت النسبة المئوية للاستخراجات الجافة 2،6- 27،6 ?. مؤشر الأكسدة متنوع 3- 519 ثواني. وأظهرت جميع العينات النسبة المئوية للشمع أعلى من الحد المقرر في التشريع ، مع قيم مختلفة 3(،4-74،6 ?).
تراوحت الكميات لمركبات الفينول والفلافونويد، المسؤولة عن النشاط المضاد للميكروبات ( 0،1-5،0 (ث / ث) و (0،02-0،66 (ث / ث) ، على التوالي، ويجري أنه كلما ارتفع مؤشر المركبات الفينولية كلما كانت مناطق تثبيط أكبر.
وقد لوحظ نشاط مضاد للجراثيم في سبع عينات من أصل 23 عينة ، مما يدل على مناطق تثبيط تتراوح بين 10 إلى 11.3mm. لهذه العينات النشطة تم تحديد الحد الأدنى من التراكيز المثبطة التي تتراوح بين 125 إلى 1000mg/mL. بلغت قيمة MIC في 42.9 ? من هذه العينات 250mg/mL.
هذه النتائج تساهم في وضع المعايير الفيزيائية والكيميائية لتنظيم البروبوليس البني وتبين انطباق العلاجية الممكنة في وضع صياغات لعلاج الالتهابات التي تسببها إي كولاي.
Arq. Bras. Med. Vet. Zootec,
vol.63 no.5 Belo Horizonte Oct. 2011

التجميل بسم النحل

استعمال سم النحل في مواد التجميل كمضاد لشيخوخة الجلد

(نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)
تتهافت الفنانات منذ زمن بعيد على البحث عن مواد للتجميل ابتداء من سم الأفاعي إلى دهن صوف الغنم في مسعى للظهور بسن أصغر وأكثر نضارة.
وقد اتجه الآن بعض فاتنات هوليود إلى مادة جديدة غير عادية: سم النحل. نجوم السينما والتلفزيون يبحثون في صالونات التجميل عن عينات مجانية من منتجات تجميل يكون المكون الفعال فيها هو سم النحل. دوقة كامبريدج فيكتوريا بيكهام وكيلي مينوجو أظهرا أنهما مهتمتان بهذه المادة.
وقد طور علماء جنوب كوريا مجموعة من العلاج النحلي تهدف لتقليل علامات التقدم بالعمر عن طريق تغذية وترطيب الجلد. يجمع سم النحل على سطح زجاجي خاص يوضع على مدخل خلية النحل وبتيار كهربائي خفيف يجري تشجيع النحل على لسع الزجاج بلطف.
ونظراً إلى أن إبرة اللسع لا تستطيع اختراق الزجاج فإن السم يقع على سطح الزجاج وتبقى إبرة اللسع سليمة ولا تنفصل عن جسم النحلة ولا تموت. يجري بعد ذلك أخذ السم واستخلاصه وتصفيته من الشوائب مثل الغبار والطلع لاستعماله بعد ذلك في العلاج النحلي.

أظهرت البحوث أن سم النحل يعيد تحفيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين. الباحث البيولوجي الدكتور سانج مي هان.

عندما يطبق سم النحل على الجلد يشجع الجسم على الاستجابة بطريقة مشابهة كما لو أنه تلقى لسعة خفيفة فيؤدي لزيادة توريد الدم لخلايا الجلد ممايحفز نمو الكولاجين وتجديد الخلايا. يقول الدكتور سانج مي هان، الذي ساعد في تطوير المنتج، "يستعمل الجسم الكولاجين لإعادة إنتاج خلايا جلد جديدة مما يساعد على الحفاظ على الجلد أملساً وخالياً من التجاعيد "
" مع تقدمنا بالعمر يتناقص عدد الخلايا المنتجة للكولاجين في الجلد كما تتناقص حيويته. وقد أظهر سم النحل النقي في الأبحاث أنه يعيد تحفيز الإنتاج الطبيعي للكولاجين عن طريق زيادة نشاط الفيبروبلاست (الخلايا اللاحمة) والتجديد الذي أخذ بالتناقص في الجلد."
أسعار هذه المنتجات تتراوح بين 3,49 جنيه لقناع العنق من إحدى المصانع، إلى 50 جنيها لقناع الوجه من شركة أخرى. ويؤكد الدكتور سونيل تشوبرا، مدير مركز لندن لعلم الجلد أنه من المعقول تماماً أن تزيد هذه المنتجات إنتاج الكولاجين ويقول: "أظهر سم النحل أنه يزيد إنتاج البروتين في الحيوانات ويثبط الالتهاب، لذلك من المعقول أن يكون فعالاً كمضاد للشيخوخة، لذا فإننا نحتاج إلى بحث خاص يبين فعله كمضاد للشيخوخة ". 

Express.co.uk.
29/1/2012

مستخلص العكبر التركي يمكن أن يساعد في الوقاية من سرطان البروستات

في طريقة البروميوتيك لدراسة سرطان البروستات يجري استعمال لازر سبيكتوميتري يدعى Surface enhanced laser desorption ionization time of flight mass spectrometry (SELDI-TOF MS) 

سرطان البروستات أحد السرطانات الأكثر انتشاراً بين الرجال، وقد وجد أن المكملات الغذائية الغنية بمركبات البوليفينولات مثل العكبر تلعب دوراً معتبراً في منع سرطان البروستات. غرض هذه الدراسة تقييم ما إذا كان شكل بروفيل البروتين في خلايا سرطان البروستات PC-3 ستختلف عندما تشارك مع ديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي.


نسبية تضاد الأكسدة للديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي وجدت بارتباط مع كمية المركبات الفينولية فيها. الديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي بتركيز 20 مكغ/مل يخفض قابلية الحياة للخلية إلى 24,5% و 17,7% بالترتيب. يسثنتج أن ديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي يمكن أن يكون لهما نشاط anti-proliferative عن طريق تغيير شكل بروفيل البروتين في خلايا سرطان البروستات طرداً مع مقدرتها المضادة للأكسدة.
Proteome Science 2011,
7 December 2011


البيبتيد المضاد للميكروبات في سم النحل يظهر خواص مضادة للإلتهاب



بالإضافة إلى أن بيبتيد سم النحل مضاد للبكتيريا فإنه يظهر فعالية واضحة ضد الميكروبات معادلاً الليبوبولي ساكاريدات التي تفرزها خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب. لكن لا يعرف حتى الآن كيف تساهم الأحماض الأمينية الموجودة في الميليتين في خواصه المضادة للإلتهاب. لذلك درست بالتفصيل الخواص المضادة للإلتهاب للميليتين والأشكال الثلاثة له وتفاعلها مع الليبوبولي ساكاريدات.
في طريقة البروميوتيك لدراسة سرطان البروستات يجري استعمال لازر سبيكتوميتري يدعى Surface enhanced laser desorption ionization time of flight mass spectrometry (SELDI-TOF MS) 

سرطان البروستات أحد السرطانات الأكثر انتشاراً بين الرجال، وقد وجد أن المكملات الغذائية الغنية بمركبات البوليفينولات مثل العكبر تلعب دوراً معتبراً في منع سرطان البروستات. غرض هذه الدراسة تقييم ما إذا كان شكل بروفيل البروتين في خلايا سرطان البروستات PC-3 ستختلف عندما تشارك مع ديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي.


نسبية تضاد الأكسدة للديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي وجدت بارتباط مع كمية المركبات الفينولية فيها. الديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي بتركيز 20 مكغ/مل يخفض قابلية الحياة للخلية إلى 24,5% و 17,7% بالترتيب. يسثنتج أن ديميثيل سلفوكسيد والمستخلصات المائية للعكبر التركي يمكن أن يكون لهما نشاط anti-proliferative عن طريق تغيير شكل بروفيل البروتين في خلايا سرطان البروستات طرداً مع مقدرتها المضادة للأكسدة.


((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
البيبتيد المضاد للميكروبات في سم النحل يظهر خواص مضادة للإلتهاب
((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
J Biol Chem,
2011 Nov 29

بالإضافة إلى أن بيبتيد سم النحل مضاد للبكتيريا فإنه يظهر فعالية واضحة ضد الميكروبات معادلاً الليبوبولي ساكاريدات التي تفرزها خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب. لكن لا يعرف حتى الآن كيف تساهم الأحماض الأمينية الموجودة في الميليتين في خواصه المضادة للإلتهاب. لذلك درست بالتفصيل الخواص المضادة للإلتهاب للميليتين والأشكال الثلاثة له وتفاعلها مع الليبوبولي ساكاريدات.


وقد أشارت نتائج الدراسة عن أهمية لدور محتمل لسلسلة الليسين الموجودة في الميليتين في معادلة الليبوبولي ساكاريدات الذي تفرزه خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب مثلما أنها تتفاعل مع الليبوبولي ساكاريدات ...
لذلك هناك حاجة لدراسات أكثر لفهم دور هذا السلوك لهذه المركبات، ويمكن أن نفكر بتصميم جزيء مضاد لليبوبولي ساكاريدات أو يرتبط بها استناداً إلى هذا العنصر التركيبي.



وقد أشارت نتائج الدراسة عن أهمية لدور محتمل لسلسلة الليسين الموجودة في الميليتين في معادلة الليبوبولي ساكاريدات الذي تفرزه خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب مثلما أنها تتفاعل مع الليبوبولي ساكاريدات ...
لذلك هناك حاجة لدراسات أكثر لفهم دور هذا السلوك لهذه المركبات، ويمكن أن نفكر بتصميم جزيء مضاد لليبوبولي ساكاريدات أو يرتبط بها استناداً إلى هذا العنصر التركيبي.
2011 Nov 29

سم النحل قد يساعد في علاج سرطان المثانة


أجري بحث لمعرفة التغييرات التي يحدثها سم النحل في خلايا سرطان المثانة عند الإنسان وما إذا كانت أيونات الكالسيوم الثنائية التكافؤ Ca(2+) تشارك في هذا الشأن.

يؤدي سم النحل إلى حدوث تغيرات مورفولوجية وإلى انخفاض قابلية الخلية للبقاء بفعل الآثار السمية لسم النحل وحث موت الخلايا المبرمج، ولمعرفة ذلك تم قياس مستوى إنتاج الأوكسيجين النشط وأيونات الكالسيوم ومستوى أعضاء الميتوكوندريا النسبي, وذلك بطريقة السيتوميتري الإنسيابي flow cytometry.
بنتيجة البحث تبين أن العلاج بسم النحل يدفع الخلايا السرطانية في طريق الانتحار عن طريق تعديل أيونات الكالسيوم الثنائي داخل الخلية.


البيبتيد المضاد للميكروبات في سم النحل يظهر خواص مضادة للإلتهاب

بالإضافة إلى أن بيبتيد سم النحل مضاد للبكتيريا فإنه يظهر فعالية واضحة ضد الميكروبات معادلاً الليبوبولي ساكاريدات التي تفرزها خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب. لكن لا يعرف حتى الآن كيف تساهم الأحماض الأمينية الموجودة في الميليتين في خواصه المضادة للإلتهاب. لذلك درست بالتفصيل الخواص المضادة للإلتهاب للميليتين والأشكال الثلاثة له وتفاعلها مع الليبوبولي ساكاريدات.

وقد أشارت نتائج الدراسة عن أهمية لدور محتمل لسلسلة الليسين الموجودة في الميليتين في معادلة الليبوبولي ساكاريدات الذي تفرزه خلايا الماكروفاج استجابة للإلتهاب مثلما أنها تتفاعل مع الليبوبولي ساكاريدات ...
لذلك هناك حاجة لدراسات أكثر لفهم دور هذا السلوك لهذه المركبات، ويمكن أن نفكر بتصميم جزيء مضاد لليبوبولي ساكاريدات أو يرتبط بها استناداً إلى هذا العنصر التركيبي.

J Biol Chem,
2011 Nov 29

الأعسال المكسيكية تبدي نشاطاً مضاداَ للأكسدة ومضاداً للميكروبات

جرى تقييم 14 عينة من الأعسال المكسيكية من حيث خواصها المختلفة، كما جرى تقدير خواصها المضادة للأكسدة لكامل العسل ولمستتخلصه الميثانولي. كما جرى تقدير فعاليتها ىالمضادة لأربع ميكروبات.
أظهر عسل زهر الأوكاليبتوس وعسل زهر البرتقال أعلى محتوى من الفينولات والسعة المضادة للأكسدة. قامت أعسال زهرة الجرس Bell flower والأوكاليبتوس والبرتقال بتثبيط نمو الأربعة جراثيم المختبرة. حساسية الميكروبات المختبرة للنشاط المضاد للبكتيريا كان كما يلي:

Cereus > L.monocytogenes > Typhimurium salmonella > S. aureus. 

J Food Sci,
2011 Dec 2

مكونات العكبر قد تساعد في تثبيط أو منع تقدم مرض باركنسون (الشلل الرعاش)

إستر فينيثيل حمض الكافييك يمنع 1 - ميثيل - 4 - فينيل - 1،2،3،6 – تيترا هيدرو بيريدين tetrahydropyridine
بفعل تجديد الأعصاب Neurodegeneration.

يرتبط مرض باركنسون مع فقدان الخلايا العصبية لمادة الدوبامين العصبي dopaminergic في المادة الرمادية في الدماغ وانخفاض مستويات الدوبامين المخطط striatal dopamine.
ونحن الآن نقول إن إستر فينيثيل حمض الكافييك (CAPE)، وهو العنصر النشط في العكبر، يخفض الدوبامين العصبي الموهن ويمنع فقدان الدوبامين في نموذج الفأر MPTP من مرض الشلل الرعاش.
ويرتبط تأثير CAPE الحامي للأعصاب مع تخفيضات ملحوظة في iNOS وتأثير كاسباس 1 caspase 1. بالإضافة إلى ذلك ، يحول CAPE دون التسمم العصبي التي يسببها MPP+ في المختبر، ويثبط مباشرة تحرير MPP+ للسيتوكروم ج و العامل المحرض لموت الخلايا المبرمج (AIF) من الميتوكوندريا.
وهكذا، فإن CAPE قد تكون لها آثار مفيدة في إبطاء أو منع تطور مرض باركنسون والاضطرابات العصبية الأخرى. 
 نقلا عن Apitherapy News على الإنترنت.
الأربعاء ، مايو 11، 2011 

قد يمنع العكبر الإصابة بالليشمانيا

تحليل GC - MS والنشاطات المضادة لليشمانيات لنوعين من العكبر (البروبوليس) التركي
العكبر هو منتج نحل العسل مع تركيبة كيميائية معقدة جداً وخصائص دوائية مختلفة. تهدف هذه الدراسة إلى التحقيق في الأنشطة المضاد لليشمانيات في عينات عكبر من "بورصة" و"هاتاي" ضد الليشمانيا الطفلية infantum وسلالات الليشمانيا المدارية.
وقد تم تحليل عينات العكبر بتقنية قياس الطيف اللوني للغاز الشامل. وحضنت البروماستيجوتات Promastigotes في وسط خاص( Roswell Park Memorial Institute) في غياب وفي وجود تركيزات عدة: (50، 100 ، 250 ، 500 ، 750 ، و 1000 ميكروغرام / مل) من كل عينة عكبر. وكانت دراسة الجدوى ومورفولوجية خلية الـpromastigotes في كل تركيز بعد 24 ، 48 ، 72 ، و 96 ساعة من الحضانة.
وقد قمع بشكل كبير نمو طفيليات الليشمانيا في وجود 750 ، 500 ، و 1000 ميكروغرام / مل من عكبر هاتاي. ووجد أن عكبر بورصة يكون فعالاً في منع نمو promastigotes الليشمانيا في أوساط فيها تركيزات، 250 ، 500 ، 750 ، و 1000 ميكروغرام / مل.
وهكذا، أظهرت النتائج في المختبر أن عينات العكبر من هاتاي ومن بورصة أحدثت انخفاضاً كبيراً في نمو الليشمانيا الطفلية والليشمانيا المدارية (P <0.001)، ولكن وجد أن عكبر بورصة أكثر فعالية من عكبر هاتاي ضد promastigotesالليشمانيا.
قد يكون هذان المنتجان الطبيعيان مفيدين في منع الإصابة بالليشمانيا. 
 نقلا عن Apitherapy News على الإنترنت.
الأحد 19 سبتمبر ، 2010 

الأبحاث الحديثة تكشف عن التباس حول استخدام العسل مع الأطفال الصغار

المجلس الوطني للعسل (NHB) يعلن عن شراكة جديدة مع الرابطة الوطنية للتمريض المتخصص للأطفال (NAPNAP) لتعزيز التعليم حول العسل. المنظمتان ستضعان معا برنامجاً للتعليم حول العسل استنادا إلى نتائج البحوث التي أجريت مؤخرا والتي كشفت الارتباك الواسع النطاق الذي يحيط بالعمر الذي يمكن عنده إطعام العسل للأطفال الصغار. يركز البرنامج على المهنيين الصحيين الذين يتعاملون مباشرة مع أولياء أمور الأطفال الصغار، وجهود التعليم لتبديد المفاهيم الخاطئة حول العسل، وشرح فوائد العسل وتذكير الآباء أنه يمكن إعطاء العسل للأطفال الأكبر سناً من سنة واحدة من العمر.
"من المعروف على نطاق واسع أنه لا ينبغي أن يعطى العسل لتغذية الرضع، ولكن معظم الناس لا يعرفون لماذا أو في أي سن يمكن إعطاؤه؟" ، وقال شيري باربر، رئيس :NAPNAP: "الحقيقة هي إنه يمكن إدخال العسل للطفل في السنة الأولى من العمر. من المهم أن العاملين في مجال الرعاية الصحية والأسر التي لديها أطفال صغار فهم الحقائق حول العسل ".
وأضاف أن العسل قد استخدم لعدة قرون للمساعدة في تهدئة السعال ، ومع إزالة الموصى بها من أدوية السعال (أكثرها من دون وصفة طبية وتحتوي على ديكستروميتورفان (DM) )، أخذ الآباء يتحولون الى علاجات طبيعية فعالة مثل العسل.
أكد المجلس الوطني للعسل في وقت سابق هذا العام من خلال مجموعات التركيز ومسح على مستوى وطني على الانترنت أن هناك حاجة للتعليم حول العسل. وكشفت الأبحاث أن ما يتم الخلط به عند الامهات هو حول: متى يعطى العسل لتغذية أطفالهم، لتجنب مشاكل مثل الحساسية والبكتيريا وغيرها. لكن البرنامج التعليمي للNHB NAPNAP وضع الأمور في نصابها، لأن الجهاز الهضمي للرضع غير ناضج، وبالتالي يكونون عرضة للتسمم البوتوليزي botulism اذا كانت أبواغ الجراثيم موجودة. مراكز السيطرة على الأمراض ، والأكاديمية الأميركية لطب الأطفال ، وإدارة كاليفورنيا للصحة العامة والجمعيات الصحية الأخرى توصي بعدم تغذية الرضع في إطار عام واحد من العمر ببعض الأطعمة، بما في ذلك العسل. بعد 12 شهرا من العمر ، يمكن أن يقدم العسل لغذاء الطفل. أبواغ البوتولينوم توجد في الطبيعة، والعسل هو واحد من المصادر المحتملة للتسمم الغذائي لدى الرضع..

وأظهرت الدراسة أن الأمهات من المرجح أن يفكرن أن ما يمنع إعطاء العسل للأطفال هو حساسية الغذاء المحتملة وكذلك لارتباطه مع مرض جرثومي (36 % يتجنبن تغذية الرضع بالعسل لأنهن يعتقدن أنه مثير للحساسية ، و 39 % تجنبن العسل نظراً لارتباطه بمرض جرثومي). اختار واحد فقط في المئة من الأمهات "خطر التسمم الغذائي" كسبب لتجنب تغذية الرضع بالعسل. ومع ذلك ، عندما قدمت مخاطر محددة "الطفل الرضيع قد يحصل له تسمم غذائي" قفز هذا الرقم إلى 43 %. ووفقاً للبحث، أكثر من نصف الأمهات (57 %) يعتقدن خطأ أنه ينبغي أن يكون الأطفال بعمر سنتين أو أكثر قبل إطعامهم العسل.
أظهر بحث المستهلكين أيضا أن 82 % من الأمهات سوف يكن أكثر تقبلاً لإطعام العسل لأطفالهن على مقربة من عيد ميلادهم الأول إذا علموا أنهن يمكن أن يحصلن عليه من واحدة من أعلى مصادر موثوق بها ، لا سيما إذا كن يتلقين معونة من التعليم من دوائر الرعاية الصحية للأطفال.
عموماً، أعربت الامهات عن الإثارة لدى اكتشاف العسل واستخداماته كمكون طهي وكعلاج طبيعي للسعال ، ويردن معرفة المزيد عن العسل.
"أظهرت دراستنا أن الأمهات يولين الثقة الأكثر لأطباء الأطفال والممرضين الممارسين لتوفير المعلومات الصحيحة حول السن التي يمكن للأطفال عندها أكل العسل" ، وقال كاترين باري ، مدير التسويق للمجلس الوطني للعسل. "هذا الاكتشاف يؤكد أن لدينا شراكة مثالية مع NAPNAP لهذه الحملة الإعلامية. وسوف تبدأ جهودنا آب الجاري ".

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
American Bee Journal
ABJ Extra

صمغ النحل يحمى من مضاعفات أدوية الكورتيزون

أكدت دراسة علمية بالمركز القومى للبحوث أن صمغ النحل له دور فعال فى تجنب الآثار الجانبية الخطيرة لاستخدام أدوية الكورتيزون ومشتقاتها، وأظهرت النتائج البحثية أن له تأثيرا فعالا فى تعديل الخلل الهرمونى، كما يقى من هشاشة العظام التى تحدث بسبب الأدوية الكورتيزونية، حيث أوضحت دكتورة هناء حمدى أستاذ الهرمونات أن صمغ النحل هو مادة شمعية يجمعها النحل من براعم الأشجار، مضافا إليه اللعاب والرحيق وحبوب اللقاح، حيث يقوم النحل بوضع الصمغ حول الخلية.

وأوضحت الدراسة أن صمغ النحل له دور فعال فى إعادة التئام أنسجة الغضاريف المصابة بسبب أدوية الكورتيزون لاحتواء الصمغ على الأحماض الأمينية، حيث يحفز الأرجينين الانقسام الخلوى وتكوين البروتين بينما يساعد حمض البروتين على بناء الكولاجين.

كما يعمل صمغ النحل إلى زيادة التأثير الإيجابى على عمليات الإيض لكل من الفسفور والكالسيوم وتحسن عملية امتصاصها من الأمعاء، حيث يحتوى صمغ النحل على الفلافونويدات التى تلعب دورا فى تنشيط الغدة الدرقية، كما أكدت الدراسة أن لهذا المحتوى أثرا فعالا فى تحفيز إفراز هرمون التستستيرون. 
 أسماء عبد العزيز
 نقلا عن اليوم السابع المصرية.
 

العكبر يمكن أن يساعد في علاج أخماج التجويف الفموي

بحث مخبري عن الفعالية المضادة للميكروبات لكل من العكبر، BioPure MTAD، هيبوكلوريت الصوديوم والكلورهيكسيدين على كل من Enterococcus faecalis وCandida albicansالأهداف:
لتقييم الأثر المضاد للميكروبات بقياس أقل تركيز يوقف الإصابة MIC وأقل تركيز بكتيري MBC للعكبر، البيوبور متاد BioPure MTAD ، 5% هيبوكلوريت الصوديوم (NaOCl)، و 2% كلورهيكسيدين CHX على Enterococcus faecalis (E. faecalis) وCandida albicans (C. albicans) في المختبر.
الطرائق:
نفذت هذه الدراسة في كلية طب الأسنان والصيدلة في جامعة إرسيوس، قيصرية، تركيا من شباط/فبراير إلى نيسان/أبريل 2010. حُضّر المستخلص الغولي للعكبر (EEP) من العكبر المجموع من قيصرية، تركيا، وحُضّر وسط من الميكروبات باستعمال مرق عقيم كوسط للحصول على تركيزات نهائية بين 0,002 – 2,4 مغ/مل عكبر، 0,000125 – 0,512 مغ/مل CHX، و 2:1 – 4096:1 نسبة تخفيف لـ NaOCl و BioPure MTAD.
جرى تقدير قيم تطبيق MIC و MBC باستعمال طريقة تخفيف المرق الأعظمي macrobroth dilution ، على نمو كل من (E. faecalis) و(C. albicans).
النتائج:
وجد أن العكبر والتطبيقات الأخرى مؤثرة على (E. faecalis) و(C. albicans). العكبر والـ NaOCl كانا أكثر تأثيراُ في تركيزات منخفضة على (C. albicans) أكثر منها على (E. (faecalis) . على العكس كانت CHX وMTAD أكثر تأثيراً في تركيزات منخفضة على (E. faecalis) منه على (C. albicans).
الاستنتاجات:
أظهر العكبر تأثيراً مضاداً لميكروبات (E. faecalis) و(C. albicans). ويبدو أن العكبر تطبيق فموي فعال في القضاء على (E. faecalis) و(C. albicans).
عدد أيار 2011
المجلة الطبية السعودية

خلطة غبـار الطـلع - العسل تساعد على التحكم في أعراض الحساسية

غبـار طـلع البتولا والعسل لحساسية غبـار طـلع البتولا: دراسة استطلاعية عشوائية

خلفية: لقد تم تنفيذ عدد قليل فقط من التجارب العشوائية المتحكم بها لتقييم علاجات تكميلية مختلفة لاضطرابات الحساسية. تقيـّم هذه الدراسة الآثار المترتبة على استخدام خلطة من العسل + غبـار الطـلع البتولا في الموسم ("ط ع م" غبـار طـلع البتولا مضافة إلى عسل الموسم) أو العسل العادي (ع ع) على الأعراض والعلاج خلال موسم غبـار الطـلع البتولا.

الأساليب : أربعة وأربعون مريضا (59 ? من الإناث ، متوسط أعمارهم 33 عاما) مع أعراض ظاهرية حساسية  غبـار طـلع البتولا، استهلكوا إما الخلطة أو العسل لوحده يوميا بكميات إضافية من نوفمبر/تشرين ثاني 2008 الى مارس/آذار 2009. سبعة عشر مريضا (53 ? من الإناث ، متوسط أعمارهم 36 عاما) تناولوا أدويتهم المعتادة للحساسية بمثابة مجموعة مراقبة. من أبريل/نيسان إلى مايو/أيار ، سجلت أعراض الحساسية اليومية لدى المرضى وغيرها من الأعراض واستخدامهم للدواء. 
 أكمل خمسون من المرضى الدراسة.

النتائج : خلال موسم غبـار طـلع البتولا في عام 2009 ، أظهر المرضى الذين تناولوا الخلطة على 60 ? انخفاض في درجة الأعراض العامة (ف <0,01) ، مرتين أكثر من الأيام الخالية من الأعراض (ف <0.01) ، و 70 ? أيام أقل  مع أعراض حادة (0,001) ،واستخدموا مضادات الهستامين أقل بـ 50 ? (0.001) مقارنة مع مجموعة المراقبة. وكانت الخلافات بين مجموعة الخلطة ومجموعة العسل لوحده ليست معتبرة. ومع ذلك ، يستخدم مرضى مجموعة الخلطة مضادات حساسية أقل من مرضى مجموعة العسل لوحده (ف <0.05).

الاستنتاجات : المرضى الذين استخدموا الخلطة الموسمية كانوا يتحكمون أفضل بكثير في أعراضهم مما فعل هؤلاء عند تناولهم الدواء التقليدي فقط ، وكان لديهم سيطرة أفضل هامشيا بالمقارنة مع تلك المتعلقة بمجموعة العسل لوحده. ينبغي أن ينظر إلى النتائج كنتائج أولية ، لكنها تشير إلى أن الخلطة من العسل + غبـار الطـلع البتولا في الموسم يمكن أن تستخدم كعلاج مكمل للحساسية من غبـار طـلع البتولا.
 في Int Arch Allergy Immunol,

سم النحل لتصنيع أدوية تحارب عدداً من أمراض البشر!

بإدارة الدكتور طارق مردود))
بدأ وصول سم النحل الى الصيدليات بتركيبات مختلفة لمعالجة سلة من الأمراض البشرية.

صحيح أن لدغة النحل مؤلمة وتؤدي، في بعض الأوقات، الى اللجوء الى الأدوية لإسكات سمها وألمها. بيد أن سم النحل، على غرار سم الثعابين، باشر وصوله الى الصيدليات، بتركيبات مختلفة، لمعالجة سلة من الأمراض البشرية.

من جانبهم، يفيدنا الباحثون الهولنديون، في جامعة أمستردام، أنهم تمكنوا من تمييز بروتين، موجود في سم النحل، أطلقوا عليه اسم "ديفينسين 1"، يمكن من خلاله تصنيع أدوية أنتبيوتيك طبيعية، شديدة الفاعلية، مخصصة للاستعمال لعلاج الالتهابات الناجمة عن الحروق أم الجروح البالغة. علاوة على ذلك، يمكن استعمال هذا البروتين نموذجاً لتصنيع جيل متقدم من أدوية الأنتبيوتيك.

ولا يقتصر الأمر على اكتشاف هذا البروتين فقط. مؤخراً، يفيدنا الباحثون البريطانيون، في جامعة بريستول، أنهم عثروا كذلك على مادة أخرى، موجودة بدورها في سم النحل، أطلقوا عليها اسم "أبامين". هكذا، لا تتوقف معجزات الشفاء، لدى الانسان، على عسل النحل. اذ ان مادة "أبامين"، المستخرجة من سم النحل، قد تساعد في تصنيع جيل جديد من الأدوية الرامية الى التخفيف من الآلام الناتجة عن الضمور العضلي والكآبة ومرض الزهايمر!

هذا وتنجح مادة " أبامين" في سد نوع من القنوات الأيونية بالجسم. ما يساعد في تدفق أيونات البوتاسيوم، وخروجها بالتالي من الأعصاب، بصورة سريعة. ان سد هذه القنوات، في الدماغ، وحقن المريض بمادة "أبامين" يخفف من عوارض الألم الناتجة عن الإصابة بالضمور العضلي(هو مرض يجعل العضلات في أجسام المصابين أضعف ولا يمكنهم من التحكم بها) والزهايمر والكآبة. ما يمهد الطريق لتسخير مادة "أبامين" بهدف تصنيع أدوية تحارب بعض أمراض الدماغ، غير السرطانية.

العسل.. غذاء غير آمن للرُضّـع ..!!

ينبغي ألا يقدم الآباء لأطفالهم الرُضّـع الأقل من عام منتجات العسل أو شراب القيقب، لأنهما قد يحتويان على بكتيريا خطيرة.

ويقول عضو رابطة أطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا غرب ألمانيا، البروفيسور هانس يورغن نينتفيش: «تسمم المواد الغذائية ببكتيريا (كلوستريديوم بوتيولينيوم)، الذي بدوره يسبب ما يُعرف باسم تسمم البوتيولينيوم Botulism يُعد أمراً نادر الحدوث، وخطيراً بسبب ارتفاع احتمالية الوفاة ». وأضاف أن «هذه البكتيريا قد تتسبب في حدوث شلل شديد في عضلات الجسم، وفي نهاية الأمر قد تُحدث شللاً في عضلات الجهاز التنفسي ». وأوضح الطبيب الألماني: «يمثل تسمم البوتيولينيوم الذي يداهم الـرُضع حالة خاصة، وذلك لأن الجراثيم التي تنتجها بكتيريا (كلوستريديوم بوتيولينيوم) تظل مستقرة في أمعاء الرضيع، كما أنها قد تتكاثر هناك».

ويعاني الرُضع المصابون بهذه العدوى البكتيرية ضعفاً في العضلات، فضلاً عن عدم القدرة على التحكم في وضعية الرأس، وكذلك إيجاد صعوبة في التنفس. ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال حشرجة النفس وضجيج الشخير. وبالإضافة إلى ذلك، تقل استجابة الرضيع، الأمر الذي يجعله لا يستطيع الرضاعة وبلع السوائل بصورة جيدة، كما يسيل اللعاب من فمه بكثرة وتتباطأ حدقة العين في استجابتها للضوء. ولذا ينبغي أن يخضع هؤلاء الأطفال للعلاج داخل وحدة العناية المركزة بسرعة. وأشار الطبيب الألماني إلى أنه «عند درجة حرارة 100 درجة مئوية يمكن القضاء على خطورة بكتيريا (كلوستريديوم بوتيولينيوم) في أسرع وقت، أما إذا تعرضت هذه البكتيريا لدرجة حرارة تبلغ نحو 80 درجة مئوية، فحينئذ لا يُقضى عليها إلا بعد ستة أشهر.

وأضاف أنه «ينبغي على الأطفال والبالغين بسبب الظروف الصحية السيئة التي يعانون منها، تجنب المواد الغذائية التي تتكاثر فيها البكتيريا، والتي بدورها قد تنتج جراثيم، قبل تناولها.

ويوصي الطبيب الألماني قائلا: «ينبغي إلقاء المُعلبات المحتوية على تشوهات، لاسيما الانتفاخات، في صندوق القمامة.. فربما تكون الغازات الناجمة عن البكتيريا المسببة لتسمم البوتيولينيوم هي السبب وراء تضخم هذه المُعلبات». ويجب أيضاً توخي الحذر عند التعامل مع المُعلبات المُعدة في المنزل، لذا ينبغي بوجه عام أن يتم تسخينها مرتين، فربما يوجد بها جراثيم، ومن ثم يتم القضاء عليها. ونظراً إلى أن البكتيريا تستطيع العيش من دون هواء، فإنه يمكنها البقاء طويلاً داخل المنتجات الغذائية المعبأة بطريقة تفريغ الهواء مثل السمك المدخن. وكي لا تتكون جراثيم داخل هذه المُعلبات، فيكون من الضروري الحفاظ على درجة التبريد الموصى بها.
المصدر: كولونيا ــ د.ب.أ

سم النحل يمكن أن يحسن من حالة الدماغ

سم النحل يمكن أن يحسن من حالة الدماغ
beesting
 
هذا يبدو كأنه طب شعبي، ولكن حقن سم النحل يمكن أن يحسن وظيفة الدماغ، وفقا لدراسة جديدة نشرت في مجلة الكيمياء البيولوجية Journal of Biological Chemistry.

استخرج فريق من العلماء من جامعات لييجUniversities of Liege في بلجيكا وبريستولBristol في المملكة المتحدة ببتيداً سمياً من سم النحل يسمى أبامين. الأبامين هذا هو سم عصبي يغلق بعض قنوات الجهاز العصبي المركزي.

يمكن أن يسبب الأبامين 
فرط استثارةhyperexcitability، مما يسفر عنه تشنجات وشلل الجهاز التنفسي، وفقا للمكتبة الوطنية للطب. لكن الأعصاب الشديدة الاستثارة في المخ تؤدي أيضاً إلى تحسين التعلم والذاكرة.

وقد ثبت أن حقن الأبامين يؤدي أيضا لتحسين أعراض 
حثل (ضمور) التأثّر العضليّ، مثل ضعف العضلات والتشنجات وعدم التناسق، كما في تقرير Science Daily.

استخدام سموم البيبتيد مثل الأبامين ليست جديدة، وقد عرف العلماء منذ فترة أن بعض سموم الحشرات لديها القدرة على علاج أمراض مثل الحثل العضلي. ولكن لم يتم فهم آليات عمل السموم بشكل جيد حتى الآن.

في دراسة جديدة يبرز فيها بالتحديد أين يرتبط الأبامين بقنوات عصب خاصة في الدماغ ، ويأمل الباحثون في عقاقير جديدة يمكن تطويرها تحاكي تأثير الأبامين.

"تصميم العقاقير يتوقف على معرفة الهدف ،" كما قال نيل ماريون 
Neil Marrion، وهو أستاذ في جامعة بريستول University of Bristol قسم علم وظائف الأعضاء وعلم الأدوية، الذي أخبر ScienceDaily. "قد وفرت النتائج التي توصلنا إليها نهجاً جديداً لتصميم عامل علاجي يمكن أن يساعد في علاج عدد من الحالات".

اقبال مرضى السكرى والروماتيزم في الصين على التداوي بلسع النحل

 
Photo
بكين (رويترز) - التعرض للسع النحل قد يدفع كثيرين للهرب وهم في حالة من الهلع الى المستشفى لكن الحال ليس كذلك فى مركز طبي بالعاصمة الصينية بكين حيث يصطف المرضى فى طوابير من أجل التداوي بلسع النحل والتمتع بصحة جيدة.
يرجع العلاج في الصين بوضع نحل حي على مناطق ضغط محددة في جسم المريض حتى يتعرض للسع الى ما يزيد عن ثلاثة الاف سنة وباتت الممارسة قانونية منذ عام 2007 .
والعلاج بلسع النحل يشبه علاج الوخز بالابر حيث تستخدم ابرة النحلة بدلا من الابر العادية وبنفس الطريقة لكن سموم النحل التي يقول الاطباء انها مادة طبيعية ضرورية للعلاج ويجعلها كالعلاج بالحقن.
ويقول الاطباء في عيادة كانغ تاي بي وهي مركز للعلاج بالطب الصيني في شمال شرق العاصمة بكين ان العلاج اثبت فاعليته في الشفاء من امراض كالروماتيزم والتهاب المفاصل وأمراض اخرى.
وقال وانغ جينغ الطبيب بالمستوصف "العلاج بلسعات النحل له تأثير ملحوظ على مرضى العظام والمفاصل.
"يعتمد هذا العلاج بشكل رئيسي على سموم النحل التي تحفز الدورة الدموية وتقلل الالتهابات ويسكن الالم."
ويقول الاطباء ان النحل المستخدم في العلاج هو خليط من عدة أنواع من ايطاليا والخليج ويربى في فناء المستوصف.
وابرة اللسع في النحلة طولها 0.3 ملليمتر وتحتوي على 0.3 ملليجرام من السموم مما يجعلها مناسبة للعلاج.
يستخدم الاطباء ملقاطا لالتقاط نحلة من بيت النحل ويضعونها واحدة تلو الاخرى على مناطق الضغط في مناطق الالم
وتقوم النحلة بعد ذلك بطبيعتها باللسع ثم تموت. ويظل سمها بعد ذلك في جسد المريض لعدة ساعات ويقول المرضى انها تساعد على تسكين الامهم.
ويحدد الاطباء المعالجون الذين يخضعون قبل الممارسة لتدريب مكثف الفترة الزمنية اللازمة لبقاء السم في الجسد وعدد النحل اللازم للعلاج. وفي أقصى الحالات يمكن لسع المريض اكثر من مئة مرة على الا يقل عدد اللسعات عن خمسة او اربعة على أقل تقدير.
ويستقبل المركز ثلاثين مريضا يوميا في المتوسط ويصل عددهم احيانا الى 50 مريضا في عطلة نهاية الاسبوع. ويقول الاطباء ان العلاج بات شعبيا للغاية لدرجة انهم يفكرون في توسيع المركز العام المقبل.
ويقطع بعض المرضى مسافات طويلة من مناطق نائية في الصين من أجل العلاج الفريد الذي يتكلف حوالي 120 يوان (18 دولارا) وهو اقل تكلفة بكثير من طرق العلاج التقليدية.
تقول هان ليدي وهي مريضة تعاني من التهاب في الاوردة بسبب مرض السكرى انها عولجت في العيادة سبع مرات وتقول ان النتائج تستحق الالم الذي تتعرض له أثناء العلاج.
ويقول الاطباء ان 90 في المئة من المرضى تعافوا او شعروا بتحسن بعد العلاج

    رويتر - عربي

تفوق ضمادات العسل لعمليات ترقيع الجلد على الضمادات التقليدية

تفوق ضمادات العسل لعمليات ترقيع الجلد على الضمادات التقليديةدراسة رائدة حول استخدام ضمادة العسل Honey Hydrogel وSafecare Hydrogel في علاج مواقع أخذ الرقع الجلدية لدى المتبرعين .
المؤتمر الدولي الثاني حول الاستخدامات الطبية للعسل
كوتا بهارو ، ماليزيا ، 13 -- 16 كانون ثاني/ يناير ، 2010
م. ح. عمران كيلي ، وأ. دوراي، وو. س. ازمان ، وأ. س. حليم.
وحدة العلوم البنائية ، كلية العلوم الطبية ، جامعة العلوم الماليزية ، 16150 ، كوبانج كيران، كيلانتان، ماليزيا
الخلفية: أجريت دراسة تجريبية لاختبار اثنين من مواد التضميد فيما يتعلق بشفاء مواقع أخذ الرقع الجلدية لدى المتبرعين.

الطريقة: تقسيم المرضى الذين خضعوا لعمليات ترقيع الجلد. وقد تم فحصهم لهذه الدراسة. فيما إذا كانوا يمتلكون الصفات اللازمة لتلبية معايير الإدراج أوالاستبعاد. باستخدام طريقة عشوائية randomisation بسيطة ، تم تعيين 50 مريضاً في مجموعتين ، تلقى 25 مريضاً الضمادات المتاحة تجارياً Safecare Hydrogel ، وتلقى 25 آخرين ضمادات جيل العسل Honey Hydrogel . جرى تطبيق الضمادات على مواقع أخذ الرقع الجلدية لدى المتبرعين.

جرى فحص جميع المواقع في اليوم الخامس والعاشر والخامس عشر بعد يوم إجراء العملية (أخذ الرقع). المعلمات المقررة هي التئام الجروح ، وتقييم الألم ومعدلات المضاعفات. 

النتائج: كان هناك اختلاف ملحوظ في كل من معدلات الشفاء، ودرجة الألم بين المجموعتين. معد ل التئام الجروح 99.8? في مجموعة هلام العسل Honey Hydrogel مقابل 96 ? في مجموعة Safecare hydrogel. وكان أقل مستوى إنزعاج مع مجموعة هلام العسل Honey Hydrogel التي تطلبت قدراً أقل من مسكنات الألم من مجموعة Safecare Hydrogel.

خاتمة: إن النتائج الأولية للدراسة تثبت الفرضية القائلة بأن هلام العسل Honey Hydrogel هو أفضل من Safecare Hydrogel والأمثل في شفاء مواقع أخذ الرقع الجلدية لدى المتبرعين. هذه دراسة مستمرة للتحقق من فعالية هلام العسل Honey Hydrogel باستمرار.

الليزوزيم يعزز الفعل المضاد للخمائر والفعل المضاد للبكتريا للعكبر

الليزوزيم يعزز الفعل المضاد للخمائر والفعل المضاد للبكتريا للعكبرLysozyme Boosts Antimycotic, Antibacterial Effect of Propolis
تحليل الفعالية المضادة للميكروبات لكل من البروبوليس والليزوزيم في أنظمة مستحلب نصف صلب
Analysis of the Antimicrobial Activity of Propolis and Lysozyme in Semisolid Emulsion Systems
مجلة أكتا بول فارم Acta Pol Pharm
عدد تشرين ثاني-كانون أول 2009 (66(6):681-8)
العكبرهو مادة طبيعية مرغوبة بسبب خصائصه المضادة للجراثيم وكمضاد فطري. أضيف الليزوزيم لمستحضرات البشرة النصف صلبة كمادة مكملة قادرة نسبياً على الفعل المضاد للجراثيم والمضاد للفطور؛ هذه المادة قد استخدمت لعدة عقود كمادة حافظة في الصناعات الغذائية.
والهدف من هذه الدراسة هو تصميم نموذج لنظام مستحلب نصف صلب (ز / م) للاستخدام في الترطيب الجلدي ولخصائصه المضادة للميكروبات ، حيث سيكون العكبر و/ أو الليزوزيم المادة الفعالة.
أجري الفحص الميكروبيولوجي تحت ظروف معقمة. يهدف الفحص الميكروبيولوجي الى تحديد مدى فعالية مضادات الميكروبات في المستحضر المدروس في وسط نمو صلب باستخدام تقنية 
wells technique.
أظهرت نتائج الفحص للفعالية المضادة للميكروبات أن فعالية العكبر ضد نمو بكتريا المكورة العنقودية البرتقالية S. aureus قد تعززت بالليزوزيم التي أدخلت على أنظمة مستحلب .
بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت نتائج الفحوص أن المادة الفعالة في العكبر ضمن نظم مستحلب أكثر كفاءة في تثبيط بوغ البكتيريا 
(Bacillus cereus) من الليزوزيم ، بينما الليزوزيم كان أكثر وضوحاً كمضاد فطري (ضد المبيضات البيضCandida albicans) ، مقارنة بالعكبر.
كل عينات الكريم المدروسة ثبّطت نمو الجراثيم الموجبة للغرام (
(Escherichia coli)).
نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن تطبيق العكبر والليزوزيم كمواد فعالة قد تزيد من التأثير المضاد للفطور والمضاد للجراثيم للتحضيرات التي شملتها الدراسة.
-------------------------------------------------------
الليزوزيم هو أنزيم يوجد في دموع العين وبياض البيض وله فعل مضاد للجرائيم الموجبة للغرام. والصورة المرفقة هي لتركيبه التمثيلي. للمزيد عنه اذهب للموقع المخصص له:
http://lysozyme.co.uk/lysozyme-enzyme.php

مزيج البروبوليس والعسل المصري يساعد فى علاج المبيضات

مزيج البروبوليس والعسل المصري يساعد فى علاج المبيضات Vulvovaginitis المعندة لدى الأطفال الإناث
Egyptian Bee Honey and Propolis for Recurrent Intractable Childhood Candidal Vulvovaginitis
2nd International Conference on the Medicinal Use of Honey
Kota Bharu, Malaysia, 13th - 16th January, 2010

المؤتمر الدولي حول الاستخدامات الطبية للعسل 
كوتا بهارو ، ماليزيا ، 13 -- يناير 16، 2010
إيمان عبد الحفيظ عبد العال 1 ، أحمد عبد العزيز2, 1- قسم طب الأطفال ، المركز الطبي للخطوط الجوية السعودية ، جدة ، السعودية
2- وعيادة أسيوط للمرأة والولادة ، قسم أمراض النساء والتوليد ، جامعة سوهاج, مصر.

الخلفية: المبيضات المتكررة في الطفولة vulvovaginitis مشكلة صعبة سريرياً. وقد أبدى البروبوليس المصري في المختبر نشاطاً مضاداً قوياً للفطور، بما في ذلك لأنواع المبيضات. عسل النحل المصري معروف من قبل كمادة قوية مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات. هدف العمل هو تقييم أثر التطبيق الموضعي لعسل النحل المصري والبروبوليس المصري في الحالات المتكررة لدى الأطفال على المبيضات vulvovaginitis المقاومة في ظروف مخبرية in-vitro
الطريقة: اثنان وستون من الأطفال الإناث تتراوح أعمارهم ما بين 4 و 9 سنوات من العمر ، يعانون من المبيضاتvulvovaginal المتكررة عولجوا باستخدام مزيج العسل والبروبوليس المصري. وكان يتألف من مزيج المستخلص الإيثانولي للبروبوليس وعسل النفل والقطن المصري مخففة في 200 مل من الماء المغلي قبلاً، وكان يستخدم مرتين يومياً لغسيل المهبل الخارجي لمدة 7 أيام. إلى جانب ذلك ، كان الأطفال أيضاً يوضعون في حوض مليء بـ(مزيج العسل والبروبوليس المصري) مرتين يومياً لمدة 10 دقائق. كانت هذه المجموعة مقارنة مع  مجموعة أخرى من 70 من الأطفال الذين تلقوا العلاج التقليدي بمضاد فطري (فلوكونازول ، كلوتريمازول ، الايتراكونازول). وتمت مقارنة المجموعتين من حيث تحسين الأعراض، وعلاج الفطريات ومعدل تكرارها.

النتائج: استخدام 
مزيج العسل والبروبوليس المصريكان مرتبطاً بـ:
 (1) تحسين الأعراض (83 ? ، 50.2 ?) ،
 (2) أفضل علاج للفطريات (74 ? و 35 ?) ، و
(3) أقل بكثير في معدل النوبات الحادة المتكررة (13 ? ؛ 49 ?).
ولم تلاحظ أي آثار جانبية.

خاتمة: 
مزيج العسل والبروبوليس المصري هو العلاج الفعال للأطفال الإناث المصابات بالمبيضات vulvovaginitisالمتكررة المستعصية. هذا قد يكون مشجعاً لمزيد من التجارب والمحاولات لصياغة استعمالات لمزيج العسل والبروبوليس المصري لهذا الغرض.

تأثير منتجات النحل على الفئران المسممة


 
 تأثير منتجات النحل على الفئران المسممة
 ترجمة الدكتور طارق مردود
 
أجرى معهد علم الأحياء الروماني تجربة عن تأثير منتجات النحل على الفئران المسممة صنعياً بالأسيتامينوفين (الذي يتلف الكبد عادة) على مستويات البروتينات المصلية.
 نشر البحث في مجلة الصفحة 117-123، العدد1/2009، المجلد14.
Analele Societatii Nationale de Biologie Celulara; 2009, Vol. 14 Issue 1, p117-123
استعمل في التجربة 60 فأراً قسمت بالتساوي إلى ستة معاملات:
1- الشاهد (المجموعة الضابطة)،
2- التغذية القياسية (المجموعةالأولى)،
3- تغذية بمنتجات النحل (المجموعة الثانية)،
4- تغذية بمنتجات النحل والغذاء الملكي(المجموعة الثالثة)،
5- المعاملة بالأسيتامينوفين (المجموعة الرابعة)،
6- تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين (المجموعة الخامسة)،
7- تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين مع الكثير من الغذاء الملكي (المجموعة السادسة).
أعطي الأسيتامينوفين بالحقن تحت التخدير في الصفاق بمعدل 1غ/كغ من وزن الفأر على شكل محلول مائي ولمدة أسبوعين. احتفظ بالفئران في ظروف طبيعية.
 
أظهر التحليل الإحصائي للنتائج التالي:
1- زيادة معنوية في الألبوم المصلي في المجموعة الخامسة (تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين)مقارنة بـ:
   أ- المجموعة الأولى (التغذية القياسية) عند مستوى أقل من 0.0001:(30.42غ/ل مقابل 39.51غ/ل)،
  ب- المجموعة الثانية (تغذية بمنتجات النحل) عند مستوى أقل من 0.0001:(4.49 غ/ل مقابل 39.51غ/ل)،
 
2- انخفاض معنوي للجلوبولينات الكلية في المجموعةالسادسة (تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين مع الكثير من الغذاء الملكي)مقارنة بـ:
 أ- المجموعة الأولى (التغذية القياسية) عند مستوى أقل من 0.0001:(69.57غ/ل مقابل 61.70غ/ل)،
 ب- المجموعة الرابعة (المعاملة بالأسيتامينوفين) عند مستوى أقل من 0.0001:(95.51غ/ل مقابل 61.70غ/ل)،
3- انخفاض معنوي للجاماجلوبولينات في المجموعةالسادسة (تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين مع الكثير من الغذاء الملكي)مقارنة بـالمجموعة الرابعة (المعاملة بالأسيتامينوفين):   (9.83غ/ل مقابل 9.70غ/ل).
يوصي الباحثون باستعمال العلاج النحلي (العلاج بمنتجات النحل)في الإصابات الكبدية، مع الأخذ بالاعتبار مستويات البروتينات المصلية مقاسة بالإلكتروفوريسيز electrophoresis profile، كما يجب أن تعدل المعالجة تبعاً لتطور المعطيات المذكورة سابقاً.