الأربعاء، 27 مايو 2015

هل يعُتمد العسل لمعالجة قروح المصابين بالسكري عالمياً؟ وفوائد العسل لسعال الأطفال

ثمة دراسة طبية أمريكية توصلت إلى نتيجة مفادها إمكانية معالجة القروح السكرية بالعسل، بالتالي إنقاذ أطراف المصابين بالسكري من البتر.
فقد أجرت الباحثة جينيفر إيدي، من كلية الطب والصحة العامة في جامعة ويسكنسون الأمريكية، اختباراً يهدف إلى التشجيع على استعمال العلاج بالعسل على نطاق واسع، وذلك بعد أن نجحت في مساعدة نحو 12 من مرضاها على تجنب بتر أرجلهم.
وأوضحت الباحثة إيدي، أن العسل يقتل الجراثيم لأنه يحتوي على مادة الأسيد، ويمنع الجرثومة من تعزيز مقاومتها للمضادات الحيوية.
ويتمثل العلاج بوضع طبقة كثيفة من العسل على التقرحات، بعد إزالة اللحم المتآكل والجراثيم.
وأكدت أنها لجأت الى العلاج بالعسل، بعدما فشلت كل العلاجات الأخرى، مشددة على أهمية هذا الأسلوب، علماً أنه يتم إجراء عملية بتر كل 30 ثانية في العالم، بحسب موقع الدليل الطبي العالمي.
وبينت أنه تم إيقاف اعطاء المرضى بالسكري جميع المضادات الحيوية، عندما تقرر البدء باستخدام العسل كعلاج للقروح، وحينها بدأت جراحهم تلتئم بسرعة.
وتأمل إيدي في إستكمال انجاز هذا البحث ونشر نتائجه في مدة أقصاها عام 2009.
عن موقع CNN بالعربية 
دراسة: نصائح الجدات عن فوائد العسل لسعال الأطفال صحيحة:
04/12/07
شيكاغو، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)
أكدت دراسة طبية حديثة أن العلاج التقليدي بمنح الأطفال المصابين بالسعال ملعقة من العسل يترك بالفعل الأثر المتوخى منه ويساعدهم على النوم دون مصاعب، وذلك بمعدلات تفوق بصورة واضحة الأدوية المركبة الحديثة.
واثبتت التجربة التي اعتمدت على تقارير قدمها الآباء عن حالة أولادهم الصحية أن العسل ترك نتائج أفضل بكثير من سائر العلاجات، وذلك بفعل قدرته على خلق طبقة واقية ومهدئة فوق حناجر الأطفال الحساسة جراء الالتهابات مما يخفف من سعالهم.
وعلق الدكتور إيان بول، وهو الطبيب الذي ترأس الدراسة في جامعة بنسلفانيا، على خلاصة البحث ممازحاً، "ستعتمد الكثير من العائلات على نتائج هذه الدراسة، وسيقرّون بأن الجدات كنّ على حق."
وتأتي هذه الدراسة في وقت تحذر فيه الأوساط الطبية من الآثار الجانية لعقاقير أنفلونزا وسعال الأطفال على من هم دون سن السادسة، وقد بادرت، في هذا السياق، بعض دوائر الصحة الأمريكية والغربية إلى سحب عدد من تلك الأدوية من الأسواق.
وأكد عدد من أطباء الأطفال الذين اطلعوا على الدراسة أنهم سيقومون بتقديم هذه المعلومات لأولياء الأمور الراغبين في منح أطفالهم علاجات بديلة، مع تحذيرهم بعدم تقديم العسل للأطفال الذين لم يبلغوا عامهم الأول بعد بسبب إمكانية تسبّبه بالتسمّم في حالات نادرة.
وشملت الدراسة 105 أطفال مصابين بالتهاب الحنجرة، وقد تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات منحت إحداها العسل، فيما منحت أخرى عقاراً بطعم العسل يحتوي مادة "دكستروميثوروفان، فيما تسلمت المجموعة الثالثة دواء وهمياً، وفقاً لأسوشيتد برس.
وأوضحت الاستمارات التي تم جمعها بعد انتهاء التجربة أن الأطفال الذين تناولوا العسل أظهروا أفضل النتائج بما يتعلق بالسعال خلال النوم.
يذكر أن الدراسة التي ستنشر في إحدى الدوريات العلمية الأمريكية الشهر الجاري مموّلة من "المجلس القومي للعسل" التابع بدوره لوزارة الزراعة الأمريكية.

الاثنين، 4 مايو 2015

نحل والمؤبـّرات الأخرى تؤمن الغذاء الصحي

نحل والمؤبـّرات الأخرى تؤمن الغذاء الصحي

American Bee Journal

ترجمة الدكتور طارق مردود
الفواكه والخضروات التي توفر أعلى مستويات من الفيتامينات والمعادن في غذاء الإنسان على الصعيد العالمي تعتمد اعتمادا كبيرا على النحل وغيرها من الحيوانات في تلقيحهه وفقا لدراسة جديدة نشرت في مجلة بلوس واحد PLoS ONE الدولية على الانترنت.

توضع خلايا نحل العسل هذه في بستان مزهر
في مقاطعة Yolo ، كاليفورنيا. يعتمد إنتاج اللوز
اعتمادا كبيرا على الملقحات، واللوز
غني بالطاقة والدهون والبروتينات والعناصر
الغذائية الرئيسية مثل كثير من المغنيسيوم
والكالسيوم وفيتامين (H) وغيرها. 
وقد أجريت هذه الدراسة الجديدة من قبل فريق بحثي متعدد التخصصات، يتألف من علماء في البيئة وفي التأبير وخبير في التغذية، ومقرها في جامعة ليوفانا في لونيبورغ Leuphana University of Lüneburg، وجامعة برلين في ألمانيا، وجامعة كاليفورنيا في بيركلي وسان فرانسيسكو.  وأظهر فريق البحث أن المحاصيل " التي تعتمد في تلقيحها على الحيوانات تحتوي على الغالبية من الدهون المتاحة في النظام الغذائي، وفيتامينات A و C و E ، وجزء كبير من الكالسيوم والمعادن، والفلوريد، و من الحديد، على مستوى العالم والتي تعزى إلى زيادة الغلة التي تعتمد على الحيوانات  في التلقيح من هذه المحاصيل هو كبير عالمياً، ويمكن أن يكون لها تأثير كبير محتمل على التغذية البشرية إذا خاطرنا. "
أظهر الفريق بشكل أكثر تحديدا أنه في توريد المحصول العالمي، والفيتامينات والمواد المغذية الرئيسية العديدة الأخرى ذات الصلة بخفض خطر الاصابة بالسرطان وأمراض القلب موجودة في الغالب في المحاصيل التي تؤبرها الملقحات. وتشمل هذه الكاروتينات والليكوبين ß الكريبتوزانتين ، التي توجد في الثمار الحمراء ذات الألوان الزاهية، والفواكه الصفراء والبرتقال والخضروات.  يتم توفير المواد المضادة للاكسدة الهامة الأخرى ، بما في ذلك عدة أشكال من فيتامين (H) وأكثر من 90 % من فيتامين C المتاح، من خلال تلقيح المحاصيل الذي يتم عن طريق النحل وغيره من الحيوانات.

يتم تلقيح العديد من أصناف الفواكه والخضروات
المتوفرة في الأسواق المحلية عن طريق النحل وغيرها
من الحيوانات إما لإنتاج البذور أو الفاكهة
وهي غنية بالمعادن والفيتامينات. 

المعادن الأساسية لنمو العظام والأسنان، من بينها أكثر من 50 % من الكالسيوم والفلورايد، المتوفرة في إمدادات الغذاء العالمية وموجودة في المحاصيل المنتجة بمساعدة الملقحات.  المصادر النباتية من الكالسيوم ، مثل بذور السمسم واللوز أو السبانخ، تكتسب أهمية خاصة في مناطق من العالم حيث إنتاج الألبان غير ممكن غالبا إما ثقافيا أوبيئيا أو ماليا.
المحاصيل الواردة في هذه الدراسة تختلف في مدى اعتمادها على الملقحات الحيوانية، مع العديد منها تكون قادرة على أن تلقح عبر الآليات البديلة مثل الرياح أو التلقيح الذاتي.  على الرغم من هذا، يقدر الباحثون أنه يمكن فقدان ما يصل الى 40 % لبعض المواد الغذائية الأساسية التي تقدمها الفواكه والخضار من دون الملقحات.

يعاني النحل والملقحات الحيوانات الأخرى من انخفاض في أجزاء كثيرة من العالم.  العديد من المزارعين في مختلف أنحاء العالم يعتمدون على نحل العسل الأوروبي، ويقومون باستيرادها موسميا لتلقيح محاصيلهم.  ومع ذلك، فقد عانى نحل العسل الأوروبي خسائر ضخمة في البيات الشتوي، والأسباب المقترحة تشمل المرض، والمبيدات الحشرية، ونقص الموارد (الأزهار) الرحيقية.  الملقحات البرية التي تقدم خدمات التلقيح "مجانا" آخذة في الانخفاض بسرعة أيضا بسبب تدمير الموائل من خلال ممارسات الزراعة المكثفة مثل الكيماويات الزراعية القائمة على الأحادية.  نتائج هذه الدراسة تبين الأثر المحتمل لهذا الانخفاض للملقحات على صحة الإنسان.
                                                           ترجمة الدكتور طارق مردود

الانتقال إلى لمرعى - قصة مصورة

الانتقال إلى المرعى

قصة مصورة

إعداد وترجمة الدكتور طارق مردود

روستي وايز من بريطانيا
الخامسة من صباح يوم رطب من آب، وقد سر النحال لسقوط قليل من المطر، فقد بقيت كل النحلات في الداخل جافة، لذا كان من السهل الإغلاق عليها بالإسفنج الرغوي.
تم رفع الخلايا على العرية والسير بهدوء عبر السوق المحلية للبلدة. ما زال الوقت مبكراً لذا لا يوجد ناس هناك. هذا الوقت دوماً حرج.
المركبة الآن على الطريق في سفر طويل باتجاه المراعي.
وصلنا أخيراً عبر مزارع أبقار وطرق وعرة ومنحدرة. وصلت الخلايا بسلام، لكن هناك أزيز غاضب ينبعث منها.
جرى تنزيل الخلايا الستة. كل ما علي فعله هو أن أفتح البوابات و .. أهرب!
ميل وراء ميل من الأزهار متوفرة للنحل ليرعى. التلال موشحة باللون البنفسجي والهواء منعش ومعطر بالرحيق.
هذا وقت الراحة والتمتع بالمنظر الجميل!
أعدت الخلايا إلى البيت الآن وحان الوقت لأرى ماذا فعل النحل: جيد جداً، أنا مسرور من نحلي النشيط.
هذان إطاران مليئان تماماً بالعسل ومختومان جيداً.
المنتج النهائي جاهز للتسويق. هذه نهاية موسم قطف العسل وأنا الآن في إجازة تاركاً النحل يرتب أموره. سوف أغذيه عندما أعود..

ترجمة الدكتور طارق مردود 

جهاز بسيط لوزن الخلايا بميزان ربيعة

جهاز بسيط لوزن الخلايا بميزان ربيعة
إعداد الدكتور طارق مردود
يتألف الجهاز من رافعة ترتكز على عمود بحركة حرة للأعلى والأسفل أحد الأطراف يستخدم للإمساك به ورفع الخلية عبر الميزان (ربيعة) الذي يعلق بشكل حر في الطرف الآخر للرافعة ويمسك الميزان بقطعة معدنية توضع أسفل طرف قاعدة الخلية لرفعها.
يقول مصمم الجهاز أنه يمكن استعماله لرفع طرف الخلية من الأمام أو من الخلف، وأنه يضرب الرقم الذي يحصل عليه بالرقم 3.25 فيحصل على وزن الخلية.
التصميم وطريقة استعمال الجهاز بسيطة ويمكن للنحال تصنيعه عند حداد عادي، كما يمكن تعييره لكي يحصل على الوزن الحقيقي للخلية.
أولاً: مخطط أجزاء الميزان:


ثانياً: طريقة تعليق الجهاز بالخلية:




ثالثاً: مصمم الجهاز يقرأ وزن الخلية:


إعداد الدكتور طارق مردود عن الإنترنت

النباتات التي يزور أزهارها النحل في سوريا

النباتات التي يزور أزهارها النحل في سوريا
يزور نحل العسل مجموعة واسعة من الأزهار بحثاً عن الرحيق وحبوب الطلع. وتسهيلاً لدراستها يمكن تقسيم النباتات التي يزور النحل أزهارها إلى ما يلي:
التصنيف حسب النوع:
1- الأشجار المثمرة:
اللوزيات: لوز، مشمش، كرز، خوخ، جانرك، دراق.
التفاحيات: تفاح، أجاص، سفرجل.
أشجار فاكهة أخرى: رمان، صبار، إكي دنيا.
2- الأشجار والشجيرات الحراجية:
الكينا، الآس، الزيزفون، الليغستروم، الزعرور، السماق، الصفصاف، الوزال، السدر، الجربان، المسكة، الصفورة اليابانية.
3- المحاصيل:
أ- محاصيل علفية: برسيم، بيقية، فصة.
ب- محاصيل حقلية: ذرة، قطن، فول سوداني، يانسون، حبة البركة، عباد الشمس، السمسم.
4- الخضراوات:
 خضار العائلة القرعية: الخيار، القثاء، الكوسا، البطيخ الأحمر والأصفر، القرع واليقطين.
 خضار العائلة الصليبية: الفجل واللفت إذا تركت حتى مرحلة الإزهار.
 الخضار البقولية: الفول، البازلاء، الفاصولياء، اللوبياء.
 خضار العائلة الخبازية: البامياء.
 خضار العائلة الباذنجانية: البندورة، الفليفلة، الباذنجان.
 خضار العائلة الخيمية: الكزبرة، البقدونس.
5- النباتات والمراعي البرية:
 الحوليات الربيعية: الفجيلة البيضاء والصفراء، البقلة البرية، شقائق النعمان، الأقحوان البري، الجرجير، الختمية، الخبيزة البرية، الهندباء البرية، الخردل البري .. إلخ.
 النباتات الطبية: الزوفا، البابونج، المليسة، الميرمية، إكليل الجبل، الزعتر البري، النعناع البري .. إلخ.
الأشواك البرية: خرفيش الجمل، شوك الجمل، الدردار، الشنديب، قرصعنة، القبار الشوكي، العاقول.
النباتات البرية: الحلاب، النفل، العجرم، الطيون، توت السياج، الغبيرة، القثاء البري، السوس، اللحلاح.
التصنيف حسب موعد الإزهار:
1- المراعي الربيعية المبكرة: (شباط - آذار):
 الأشجار المثمرة: اللوزيات: اللوز، المشمش، الجانرك، الخوخ، الكرز، الدراق.
 المحاصيل: الفول.
 النباتات البرية: الفجيلة البيضاء والصفراء ... .
2- المراعي الربيعية: (آذار - نيسان):
الأشجار المثمرة: التفاحيات: تفاح، أجاص، سفرجل.
الحمضيات: ليمون، برتقال، كباد، نارنج، يوسفي، كريفون.
الصبار.
 النباتات البرية: وهي حولية: النفل، شقائق النعمان، الخبيزة، الهندباء البرية، الحلاب الربيعي، البابونج، السوس، البقلة البرية، إكليل الجبل (إزهار أول).
 نباتات الزينة: العليق، الهرجاية، فم السمكة، الياسمين العراتلي والأبيض .. الأصفر، المنثور، اللبلاب.
 الأشحار الحراجية: الصفصاف، السماق، الدردار، الزيزفون الكاذب، الليغستروم ... .
3- المراعي الصيفية المبكرة: (أيار- حزيران):
 المحاصيل: اليانسون، حبة البركة، دوار الشمس، الكزبرة.
 الأشحار الحراجية: الكينا (إزهار أول)، المسكة، الأكاسيا، الزعرور، الكستنا، الآس (إزهار أول).
 النباتات البرية: الخلة، الأشواك البرية: قرصعنة، شوك الجمل الأزرق، العصفير، خرفيش الجمال، الدردار، القبار الشوكي، العاقول. الزعتر البري، الختمية، الميرمية.
4- المراعي الصيفية: (تموز- آب):
 النباتات البرية: الحلاب الصيفي، الخرينيبة، الأشواك البرية (الشنديب).
 المحاصيل والخضراوات: القطن، دوار الشمس، السمسم.
5- المراعي الخريفية المبكرة: (أيلول):
الحلاب الخريفي، الكينا (إزهار ثاني)، دوار الشمس التكثيفي، الذرة الصفراء.
6- المراعي الخريفية: (تشرين الأول- تشرين الثاني):
العجرم، الطيون، الآس (إزهار ثاني)، إكليل الجبل (إزهار ثاني).
7- المراعي الشتوية: (كانون أول- كانون ثاني):

الفجيلة، الإكي دنيا، الفول.
                           عن الدليل العملي لمراعي النحل في القطر العربي السوري
                                                                        وزارة الزراعة السورية

طريقة مبتكرة لتربية النحل

طريقة مبتكرة لتربية النحل


رئيس اللجنة الفرعية لجمعية النحالين السوريين بمحافظة الرقة
عضو الهيئة التنفيذية لاتحاد النحالين العرب - أمانة سوريا
هاتف: 220812 22. جوال : 759356 0933

الخلية الـدوّارة

ابتكر نحالون هنغاريون خلية دوارة بمحرك صغير. فوائد هذه الخلية حسب قولهم أنها تمنع تكاثر الفاروا بالخلية إضافة لزيادة الإنتاج. لكنهم لا يبينون تصميمها لأنهم يريدون استثمار هذا الابتكار تجارياً.
الخلية الدوارة من الداخل.
إطارات الخلية الدوارة دائرية الشكل .
ولها أيضاً غطاء يلائمها.
ويمكن الكشف عليها كالعادة.

إعداد الدكتور طـارق مردود  

طرق مبتكرة لتغذية النحل

طرق مبتكرة لتغذية النحل 

الدكتور طارق مردود
رئيس اللجنة الفرعية لجمعية النحالين السوريين بمحافظة الرقة
عضو الهيئة التنفيذية لاتحاد النحالين العرب - أمانة سوريا
هاتف: 220812 22. جوال : 759356 0933
البريد الإلكتروني: dr.tarek@na7la.com


التغذية بالقناني البلاستيكية

يمكن تقديم تغذية إضافية من محلول سكري باستعمال قناني بلاستيكية. أكثرها ملاءمة هي ذات سعة 2 ليتر من المستعملة للمشروبات الغازية. عند مستوى القعر وفي أوسع مكان تفتح ثقوب صغيرة بمساعدة إبرة خياطة بعد تسخينها. يعتمد عدد الثقوب على درجة التغذية. إذا عملت عشرة ثقوب تفرغ القنينة في يوم واحد. عندما يراد استعمالها مرة ثانية تغلق الفتحات بشريط لاصق ثم تملأ بالمحلول السكري ويغلق الغطاء جيداً. قبل وضعها في الخلية يزال الشريط اللاصق. إذا سال المحلول السكري فمعنى ذلك أن الغطاء غير محكم، وهذا يحدث نادراً. نتيجة للضغط الجوي لا يسيل المحلول من القنينة ويستطيع النحل امتصاصه بسهولة. إذا ما استعملنا زوجاً من القناني نتمكن من تبديلها بسرعة دون إزعاج النحل. تتسع عاسلة الخلية النظامية لثلاثة قناني سعة ليترين.

طريقة تغذية بالأكياس:

طريقة سهلة وسريعة وغير مكلفة. لكن يجب أن لا تستعمل هذه الطريقة عندما يكون الجو الخارجي بارداً ولا يستطيع النحل مغادرة العقدة لتناول الغذاء (أقل من 15 ْم).
املأ كيساً من البلاستيك الشفاف لثلاثة أرباعه بالمحلول الغذائي وأغلقه جيداً (باللحام أو أن يكون قابلاً للإغلاق) ثم ضعه فوق الإطارات.
لا تملأ الكيس لأكثر من ثلاثة أرباعه لأن المحلول قد ينسكب منه. كما يمكن أن تضع الكيس فوق حاجز ملكي خاصةً إذا كان هناك احتمال إجراء فحص للإطارات لاحقاً. بعد أن تضع الكيس في الخلية أحدث فيه شقين بشفرة أومشرط حاد لا يصلان لقرب الحافتين (أبعد بـ 2 – 3 سم) وعمودياً على الإطارات لكي لا يسيل المحلول عند إمالة الخلية.
ثم ضع عاسلة فارغة (أو إطاراً خشبياً) فوق الخلية لعمل فراغ فوق الكيس ليستطيع النحل أن يتناول المحلول.
سيجد النحل سريعاً المحلول السكري (خاصةً إذا كان معطـّراً) ويبدأ بتناوله من الشقين في الكيس إلى أن يفرغ تماماً.
الدكتور طارق مردود
- نقلاً عن الإنترنت

أرضـيــة مـقـاومـة لـلـفــاروا

أرضـيــة مـقـاومـة لـلـفــاروا
إعداد الدكتور طارق مردود
رئيس اللجنة الفرعية لجمعية النحالين السوريين بمحافظة الرقة -سوريا
عضو الهيئة التنفيذية لأمانة سوريا - اتحاد النحالين العرب
هاتف:220812 022
جوال : 3759356 093

الأرضية (القعر) التي تضعها تم تننساها:

يعتبر طفيلي الفاروا من أكثر الأخطار تهديداً لتربية النحل في جميع أنحاء العالم لما يسببه من خسائر كبيرة. وقد بذلت وما زالت تبذل جهود كبيرة للتغلب على هذا الطفيلي. وكل ما استطاع الأخصائيون عمله حتى الآن هو تخفيض أعداده إلى حد لا يؤثر كثيراً على طوائف النحل. وفي فرنسا لاحظ الطبيب البيطري الدكتور لويس ليكريك الذي كان يجري مسحاً لإحدى الغابات ,أن أعشاش النحل البري مصابة أيضاً بطفيل الفاروا ولكن بنسب متفاوته. فالطوائف التي كانت تسكن في مكان يكون فيه القعر بعيداً ولا تقف النحلات عليه عند دخولها إلى العش أقل إصابة بالفاروا بدرجة كبيرة. وعندما تحدث بذلك إلى أحد أخصائيي النحل (جان بيير ليبابيكJean-Pierre LE PABIC) أدرك أن السبب هو كما يلي:
تتمسك الفاروا بعائلها النحلة عن طريق تماسك شعيراتها البطنية مع شعيرات جسم النحلة، ولذلك فهي تسقط عنها عند أول احتكاك فتقع على الأرضية، لكنها تعود فتتسلق على نحلة أخرى جاءت من الخارج ومرت على الأرضية. ولكن إذا ما كان قعر المسكن بعيداً والنحل القادم لا يمر عليها, فإن الفاروا لا تجد نحلاً تتسلق عليه فتموت.
نشر الدكتور ليكريك مقالة عن ذلك في مجلة تربية النحل الفرنسية "L’Abeille de France et l’Apiculteur" (issue No 782).أخذ هذه الفكرة أحد مصنعي أدوات النحالة (Mr. Legris)وقام بصنع أرضية من أنابيب بلاستيكية ملساء بحيث تنزلق الفاروا الساقطة وتقع على الأرض تحت الخلية فتموت من الجوع والبرد وقام بإرسال ثلاثة منها إلى النحال جان بيير ليبابيك الذي قام بتجربتها لستة سنوات (من 1997 إلى 2002) وكانت النتيجة فاروا قليلة ولا حاجة لأي علاج كيماوي.
وفيما يلي تفصيل مكونات هذه الأرضية، فهل يستطيع أحد المصنعين العرب أن يصنع لنا مثلها:



تتألف الأرضية (القعر) من إطار خشبي وأنابيب بلاستيكية وثلاثة حوامل مباعدة.
هذا هو الإطار الخشبي الذي سيحمل الأنابيب, وهو بنفس مقاسات الأرضية العادية حيث ستحل الأنابيب البلاستيكية محل الألواح الخشبية.
هذه هي الأنابيب البلاستيكية، قطرها مساوي لسمك الإطارات ناقصاً المسافة بين الأنابيب(36-3.5 = 32.5 مم),ومصنوعة من بلاستيك أملس عديم الرائحة من النوع الصالح للأغذية.
االأنابيب بعد تجميعها بالحوامل التي تعمل كمباعدات تحافظ على المسافة بينها. الحوامل ثلاثة ، اثنتان في الطرفين حتى لا نحتاج للحفر في الخشب لحملها، وواحدة في الوسط للحفاظ على التباعد بين الأنابيب.
المسافة بين الأنابيب = 3.5مم.هذه المسافة لا تسمح للنحل بالخروج أو الدخول منها، كما تسمح بتهوية جيدة للخلية ولا تؤثر عليها حتى في الشتاء (تجارب أربع سنوات). بهذه المسافات يصبح الفراغ بين الأنابيب تحت الفراغ بين الإطارات بحيث أن كل ما يسقط يقع مباشرة على الأرض أسفل الخلية.
بمباعدة الإطارات عن بعضها نستطيع أن نرى كيف تبدو أرضية الأنابيب.
.مخلفات الخلية وطفيلي الفاروا التي تساقطت أسفل الخلية. يمكن فحصها لمعرفة مكوناتها.
يجب أن توضع الخلية على حامل يرتفع 20 سم على الأقل عن الأرض. ويمكن وضع لوح خشبي أو معدني لجمع المخلفات وفحصها.
تؤمن الفراغات بين الأنابيب تهوية جيدة للخلية صيفاً وشتاءً. في الشتاء بقيت الخلايا محافظة على دفئها.
يكون ارتفاع مدخل الخلية بحدود 8 مم مع إمكانية تصغيره شتاءً, وهو يؤمن تهوية جيدة في الربيع والصيف ويحد من السرقة كثيراً

الدكتور طـارق مـردود - نقلاً عن الإنترنت

خلية العوارض العلوية أو الخلية الكينية

خلية العوارض العلوية أو الخلية الكينية
إعداد الدكتور طـارق مـردود
رئيس اللجنة الفرعية لجمعية النحالين السوريين بمحافظة الرقة
عضو الهيئة التنفيذية لاتحاد النحالين العرب - أمانة سوريا
هاتف: 220812 22.
جوال : 759356 0933


اهتم النحالون في الغرب بخلية العوارض العلوية Top Bar Hive أو الخلية الكينية كما تسمى غالباً, وذلك لكونها توفر عسلاً بشهده يكون الشمع فيه من صنع النحل وليس مكرراً أو معاد تصنيعه, ولأنها قابلة للفحص وإجراء معظم عمليات الخدمة عليها.

هكذا تبدو خلية العوارض العلوية في المنحل. وهي هنا موضوعة على أحجار إسمنتية لرفعها عن الأرض. لكنها في أفريقية تربط بالحبال على الأشجار لحمايتها من النمل.
وهكذا تبدو من الداخل وكيف يبني النحل أقراص الشمع فيها قرصاً بعد الآخر من الشمع الأبيض الجديد.
يمكن للنحال الكشف على خلية العوارض العلوية تماماً مثل خلية لانجستروث وباستعمال المدخن. العوارض العلوية تكون متلاصقة ولا تسمح بخروج النحل.
هذا تصميم لخلية العوارض العلوية بنموذجين: نموذج بجوانب مائلة والآخر بجوانب مستوية مأخوذ من موقع أجنبي بعد تحويل المقاسات من الإنش إلى السنتيمير.
هذا تصميم لخلية عوارض علوية أقدمه لمن يريد أن يستعمل قطع خلية لانجستروث وخاصة العاسلة والغذاية السطحية والغطاء الداخلي.
إعداد الدكتور طـارق مـردود

مصيدة خنافس خلية النحل الصغيرة

مصيدة خنافس خلية النحل الصغيرة
إعداد الـدكـتــور طــارق مــردود


قدمت وكالة أبحاث الغذاء والبيئة البريطانية مصيدة خاصة توضع داخل خلية النحل لاكتشاف وجود خنفساء النحل الصغرى ولاصطيادها والتخلص منها. وهي قليلة التكلفة وسهلة الاستعمال.

هذه المصيدة هي عبارة عن وعاء بلاستيكي مستطيل طوله 23 سم وعمقه 3,5 سم وعرضه بعرض الشارع النحلي بحيث توضع بين الإطارين الطرفيين في العاسلة، وهي مغطاة بقطعة مستطيلة بها ثقوب تسمح بدخول الخنفساء ولا تسمح بدخول النحلة.

يوضع في المصيدة كمية من خل التفاح تغطى بزيت نباتي كجاذب للخنفساء. يجب أن ينخفض مستوى السائل في المصيدة عن الغطاء بحيث لا يسمح للخنفساء بالخروج من المصيدة.
يجري تفقد المصيدة كلما جرى الكشف على طائفة النحل لمعرفة مدى الإصابة بالخنفساء ويجري التخلص منها وإتلافها مع الخنافس المصطادة وإضافة مصيدة جديدة. تنظيفها وإعادة استخدامها مضيعة للجهد والوقت لأنها غير مكلفة (هذا في أوروبا).


المرجع على الإنترنت http://www.vita-europe.com/products/beetleblaster/
((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
إعـداد الدكـتـور طـارق مـردود 

طـائـر الـوروار ـ آكــل الـنـحــل

طـائـر الـوروار ـ آكــل الـنـحــل


يعتبر طائر الوروار أحد الأعداء المؤثرة لكل أنواع النحل. وهو منتشر في كل أنحاء العالم خاصة في المناطق الدافئة والمعتدلة وحيث توجد حشرات. وله أسماء عديدة في المنطقة العربية. منها الورور والخضيري والخضّر والقارور والقارية وأبريل. واسمه بالإنكليزية آكل النحل Bee Eater . وهو طائر مهاجر حيث يقضي الشتاء في المناطق الدافئة في الجنوب ثم يبدأ الهجرة شمالاً فيمر في آذار/مارس في السعودية ويصل سورية في نيسان/أبريل ثم إلى تركيا وشمالها حيث يبدأ بالتكاثر.
لوحظ أنه مع ازدياد نشاط تربية النحل في منطقة شرق سورية أنه أخذت طيور الورور بالاستقرار حول ضفاف نهر الفرات وحفر جحورها في أطراف وادي الفرات ليضع بيضه فيها. وقد لوحظ أنه يبقى قريباً من مصادر المياه مثل نهر الفرات ويبدأ نشاطه بعد شروق الشمس ودفء الجو. وهو يتناول غذائه في موعدين: صباحي ومسائي، ويبيت على الأشجار.

تصنيفه:
يتبع طائر الوروار عائلة آكلات النحل (ميروبيدى (Meropidae واهم الأنواع فيها تقع تحت جنس (ميروبس (Merops الذي يحتوي أنواع عديدة منها:
1- الوروار الأوروبي
2- الوروار مخفي الذيل
3- الوروار الأخضر
4- الوروار أزرق الذيل
5- الوروار قوس قزح
6- الوروار الصغير
بينما يتبع الوروار أحمر اللحية جنس Nyctyornis.

وحسب موسوعة الويكيبيديا: وروار أو آكل النحل (الاسم العلمي: Meropidae)، (بالإنجليزية: Bee-eater) تنتمي الي رتبة ضؤضئيات (وإسمها العلمي: Coraciiformes)، فصيلة طيور تضم 23 نوعا، وهي طيور صغيرة إلى متوسطة الحجم ولها جسم رفيع و طويل نسبيا، ويبلغ طول الطائر ما بين 17 و 35 سم، والوزن ما بين 15، و85 جم وهي طيور تعيش في مجموعات ويميزها منقارها الطويل المدبب والمقوس لأسفل وأجنحتها كبيرة وحادة الطرف ولها قدرة عالية في مجال الطيران يساعدها في ذلك طول جناحيها وطول الذيل أيضا .

الأرجل قصيرة بصفة عامة وكذلك الأقدام فهي صغيرة وضعيفة، و تجثم هذه الطيور على أسلاك التلغراف وعلى الأغصان وتنطلق من هناك، لاصطياد غذائها، ويغلب اللون الأخضر والأزرق والأحمر والأصفر على طيور هذه العائلة حيث تظهر بقع من هذه الألوان في ريش الطائر إضافة إلى عصابة سوداء من الريش الأسود في المنطقة المحيطة بالعين بما يشبه القناع، ولا يختلف لون وشكل الذكر عن الأنثى ولكن ألوان الذكر أكثر بريقا من ألوان الأنثى.

تهاجر أنواع من هذه العائلة خصوصا تلك التي تعيش وتتكاثر في المناطق المعتدلة، وتتكاثر طيور الوروار في مستعمرات جماعية أو في أعشاش منفردة، وتبني أعشاشها في أنفاق طويلة يصل طولها إلى 3 أمتار تحفرها في أجناب الكثبان الرملية، وتبيض أنثى الوروار 2-7 بيضات ويشارك الذكر في حضانة البيض لمدة 18-23 يوما وتتغذى على الحشرات الطائرة خصوصا النحل الشغال.

شوهد منها ثلاثة أنواع فى المملكة العربية السعودية:
1- ميروبس ابيستر .Merops apister وهو مهاجر يفترس النحل ويظهر هذا النوع فى المملكة مرتين فى العام فى الربيع وفى الخريف. ووجد فى معظم مناطق المملكة. يصدر هذا النوع أثناء وجوده أصوات تمنع النحل من السروح ويبقى داخل الخلية.

2- ميروبس اورينتاليس سيانوبريز Merops orientalis cyanoprys Arabia. وجد هذا النوع فى المدينة، جدة، تهامة، قنفده و أبها. وهو اقل خطرا على النحل من النوع السابق.

3- النوع Blue-checked Bee-eater واسمه العلمي ميروبس سوبرسيليوسيس Merops superciliosus يوجد فى منطقة الرياض.


الأضرار التي تسببها للنحل:
1- يقوم الوروار بافتراس النحل أثناء طيرانه.
2- تمنع أصوات الوروار المميزة من سروح النحل ويظل قابعاً فى خلاياه.
3- نظرا لامتناع النحل من السروح فإن هذه الطيور تختبئ بين النباتات المزهرة حيث لا يتنبه لها النحل والذي عند قدومه لجمع الرحيق وحبوب اللقاح تهاجمه هذه الطيور وتفترسه.
4- يهاجم طائر الوروار الملكات أثناء خروجها للتلقيح ويفترسها.
5- وجد ان آكل النحل الأوروبي (ميروبس ابيستر) (M. apiste) يتطلب 225 نحلة يوميا ليحافظ على حياته وتربية صغاره. كما وجد ان نحل العسل يشكل من 15 – 25% من ضحايا هذا الطير. وفى أسبانيا تم تحليل بقايا هضم الغذاء الذي قذفه هذا الطير وشكل النحل فيها حوالي 69% من مجموع الحشرات الكلى الذي التهمه الطير. كما لوحظ انه يختار ضحاياه تبعا لحجمها ونمط طيرانها.

طريقة قبض طائر الوروار على فريسته من النحل:
1- يقف الطائر متيقظاً في مكان مناسب مثل قمة او فرع شجرة او سلك هاتف او سور.
2- يدير الطائر رأسه يمينا وشمالا مغطيا جميع الاتجاهات.
3- يطير فجأة وبسرعة ليعترض نحلة مارة حيث يلتقطها بمنقاره ويلويها قليلا ثم يرجع عائدا إلى مكانه حيث يعدل من وضع النحلة فى منقاره إلى ان تستقر النحلة عند قمة المنقار ثم يضربها عدة مرات يمينا وشمالا على السطح الذي يقف عليه.
4- للتخلص من لسعة النحلة فإنه يقربها من ذيله ويمسحها فيه وقد يكرر ضرب النحلة ومسحها فى الذيل عدة مرات إلى ان تتوقف عن الحركة فيبتلعها كاملة.
5- أثناء إعداد النحلة للأكل فإنه يحرك ذيله للخلف وللأمام خلال قوس قصير يمثل حركات إتزانية وذات وظيفة اجتماعية حيث يخبر بها صغاره بإعداد الطعام.
6- عندما تمتلئ حوصلة الطائر وتمتص المكونات بعد هضمها يرمي الطائر الفضلات المكونة من هيكل النحلة الخارجي المكون من مواد كيتينية لا تنهضم.

دورة الحياة:
1- يعمل كلا الجنسين في إعداد عش الزوجية ولكن الأنثى تؤدي معظم العمل.
2- تضع الأنثى بعد التلقيح من4 – 7 بيضات و غالباً 5 – 6 و نادراً 9 بيضات.
3- البيض بيضاوي الشكل قشرته رفيعة شفافة بيضاء، حجمها 25.6 X 21.8 مم ووزنها 6.4 جم. ويوضع البيض في أيار/مايو أو حزيران/ يونيو.
4- يعمل كلا الأبوين على تغذية الصغار بحشرات فردية. والصغار الحديثة الفقس تكون عمياء عارية ذات لون قرمزي سرعان ما يتحول لحمها إلى اللون الرمادي وتتفتح الأعين ويبدأ ظهور منابت الريش في نحو أسبوع، وعندما يكسو الريش الصغار تبدأ في بناء عش آخر قريب.

مكافحة الوروار:
1- قتل الطائر وإزعاجه بالأعيرة النارية أو التي تعمل بضغط الهواء.
2- استخدام الأصوات المزعجة مثلا كلاكس السيارة وصفارات الإنذار ولكنها غالباً غير فعالة إذ تتعود الطيور على أصواتها.
3- تخصيص عامل فى كل منحل فترة تواجد الطائر لإحداث أصوات مزعجة وإزعاج الطائر بالضرب على صفيحة او علبة من المعدن في المنحل وتحت الأشجار التي يبيت عليها ليلا لكي يضطر إلى الهجرة من مكان المنحل.
4- إغلاق مداخل الخلايا أثناء النهار حتى لا تهلك الطوائف بقضاء الوروار على النحل عند خروجه منها وكذلك لكي يشعر الوروار بالجوع فينتقل إلى مكان آخر. ويفضل بعض النحالين نقل النحل إلى مكان آخر.
5- استعمال خيال المآته.
6- استخدام شباك صيد الطيور: وهى شباك مصنوعة من خيوط حريرية الملمس سوداء وخيوطها رفيعة جدا وتتميز بالمتانة. لا يميزها الوروار أثناء طيرانه ويوجد منها نوعان:
- شباك بطول 30 متر وعرض 2 متر وفتحاتها مربعة الشكل وطول ضلع الفتحة 1.8 سم.
- شباك بطول 15 متر وعرض 2 متر فتحاتها مربعة الشكل وطول ضلع الفتحة 4.5 سم.
يتم نصب وتركيب هذه الشباك على ارتفاعات مختلفة وفى اتجاهات مختلفة حول المنحل بحيث تتدرج هذه الارتفاعات بحيث تكون الحافة السفلي للشبكة على ارتفاع 1 متر من سطح الأرض وتكون الشبكة التي تليها على ارتفاع 1.5 متر أما الثالثة فتكون على ارتفاع 2 متر من سطح الأرض.
استخدمت هذه الشباك في مقاومة الطائر في منطقة تبوك بالسعودية وكانت تمسك يوميا بمعدل من 100 – 120 طائر خلال الأيام الأولى ثم قل العدد مع مرور الأيام.

في حالات فردية قام نحالون ببعض المحاولات:
- تربية طير جارح في حدود المنحل،
- مسك طيرأو أكثر حية (بشبك مثلاً) وربط قطعة طويلة من شريط تسجيل وإطلاقها عندما يأتي سرب ورور فيحاول الطيرالالتحاق بها بينما تبتعد طيور السرب لخوفها من الشريط.
- استعمال لاصق الفئران بوضعه على أماكن توقف الورور، فتلتصق بعض الطيور وتبدأ بإطلاق أصوات استغاثة فتبتعد طيور السرب.

((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود))
الدكـتـور طـارق مـردود