التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2019

نبات خبز النحل

نبات خبز النحل الإسم العلمى Borago officinalis يتبع الفصيلة الحمحمية Boraginaceous بالعربية (خبز النحل أو لسان الثور أو حمحم أو حماحم أو أبو العرق أو أحيون) تعود تسمية هذا النبات بخبز النحل إلى كونه غنى بغبار الطلع والرحيق والتى يستخدمها النحل فى تغذية يرقات الذكور والعاملات حيث يطلق اصطلاحاً فى مجال تربية النحل على غذاء الحضنة المكون من العسل وغبار الطلع لذا يسمى خبز النحل. مقـــدمـة : كثر الحديث فى الآونة الأخيرة عن نبات خبز النحل لذا يجب التعريف على هذه النبتة وأهميتها للنحل والمزارع وكذلك مواعيد زراعتها والتربة المناسبة وعمليات الخدمة التى تحتاجها هذه النبتة. ونبات خبز النحل نبات حولى شتوى موطنه الأصلى جبال فارس ومنها انتشر إلى مناطق كثيرة فى البلاد العربية وأصبح يزرع فى مناطق تربية نحل العسل خصوصاً فى انجلترا وفرنسا. ويزرع حالياً فى مصر لفوائده الاقتصادية العالية حيث يستخدم كنبات طبى لعلاج العديد من الأمراض كما يستخدم كمصدر من مصادر حبوب اللقاح الهامة لتقوية طوائف نحل العسل وبالتالى زيادة إنتاج العسل فى خلايا النحل خاصة وأن إنتاجه للأزهار يكون فى فترة حرجة بالنسبة للنحل وه

(ما وراء المبيدات الحشرية)

(ما وراء المبيدات الحشرية) > إفرازات "عسل النحل" للحشرات ، الملوثة بالمبيدات الحشرية النيكوتينية ثم تأكلها الحشرات الأخرى ، والطيور تساهم في تهديد واسع توضح دراسة حديثة ، نشرت في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم ، وجود احتمال لتعرض الحشرات النافعة لمبيدات الآفات النيكوتينوتيد - البق الدقيقي، في هذه الحالة. قد يكون هذا الاكتشاف ذا صلة أيضًا بالحشرات والتي يمكن أن يتتغذى على النباتات الملوثة بالنيكونوتينات وإفراز ما يسمى "عسل النحل" الذي تستهلكه الحشرات النافعة. إن "الإصلاح" الأساسي للقضاء على الحشرات والملقحات - والذي يتسبب بشكل رئيسي في استخدام المبيدات الحشرية وتدمير الموائل وتأثيرات المناخ سريع التغير - هو بالطبع التوقف عن استخدام هذه المركبات السامة في الزراعة. أكثر الطرق شيوعًا لتعرض الحشرات النافعة للنيونيكوتينويدات هي من خلال رحيق الأزهار وحبوب اللقاح الملوثة. يعد اكتشاف متجه "عسل النحل" هذا أمر مهم لأنه قد يؤثر على الحشرات أكثر بكثير من استهلاك الرحيق وحبوب اللقاح ، نظرًا لأن الندوة العسلية أكثر وفرة ، خاصة في الحقول الز

نوعًا معينًا من مستخلصات الفطر يمكن أن يساعد نحل العسل في مكافحة فيروس مدمر

نوعان من الفطر ينقذان النحل من فيروس قاتل كشفت دراسة حديثة نُشرت في مجلة Nature Science Reports ، أن يُشتبه في أنه يساهم في موت النحل على نطاق واسع في السنوات الأخيرة. وقد أجريت هذه الدراسة الجديدة من قبل الباحثين في جامعة ولاية واشنطن ، بمساعدة من وزارة الزراعة الأميركية واحدي منظمات الرعاية الزراعية. النحل يموتون بأعداد هائلة بمرض يسمى "اضطراب انهيار المستعمرة" ، أحد الأسباب الهامة للوفيات هو طفيلي يدعى فاروا المدمر. وهو نوع من السوس الصغير يبلغ طوله ثمانية ملليمترات يغزو خلايا نحل العسل في جميع أنحاء العالم، ويثبّت نفسه علي جسد النحل ويتغذى على أجسادهم ، وهي عملية تنقل فيروس الحمض النووي الريبي المدمر. ووجد الباحثون أن مستعمرات النحل التي أعطيت خلاصة الفطريات من أمادو وفطريات الريشي شهدت انخفاضًا بمقدار 79 ضعفًا في فيروس الجناح المشوه وتقليل 45000 ضعفًا في فيروس بحيرة سيناء. ويقول أحد كاتبي ورقة البحث ، أستاذ علم الحشرات بجامعة WSU ، ستيف شيبارد ، إنه يأمل أن تجعل هذه النتيجة هذا الفيروس القاتل شيئًا من الماضي. ويعمل مختبر شيبارد مع شركة تدعى Fungi Perfecti ، والتي