التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2016

بحوث ودراسات مترجمة - 17

ثمة دراسة طبية أمريكية توصلت إلى نتيجة مفادها إمكانية معالجة القروح السكرية بالعسل، بالتالي إنقاذ أطراف المصابين بالسكري من البتر.
فقد أجرت الباحثة جينيفر إيدي، من كلية الطب والصحة العامة في جامعة ويسكنسون الأمريكية، اختباراً يهدف إلى التشجيع على استعمال العلاج بالعسل على نطاق واسع، وذلك بعد أن نجحت في مساعدة نحو 12 من مرضاها على تجنب بتر أرجلهم.
وأوضحت الباحثة إيدي، أن العسل يقتل الجراثيم لأنه يحتوي على مادة الأسيد، ويمنع الجرثومة من تعزيز مقاومتها للمضادات الحيوية.
ويتمثل العلاج بوضع طبقة كثيفة من العسل على التقرحات، بعد إزالة اللحم المتآكل والجراثيم.
وأكدت أنها لجأت الى العلاج بالعسل، بعدما فشلت كل العلاجات الأخرى، مشددة على أهمية هذا الأسلوب، علماً أنه يتم إجراء عملية بتر كل 30 ثانية في العالم، بحسب موقع الدليل الطبي العالمي.
وبينت أنه تم إيقاف اعطاء المرضى بالسكري جميع المضادات الحيوية، عندما تقرر البدء باستخدام العسل كعلاج للقروح، وحينها بدأت جراحهم تلتئم بسرعة. وتأمل إيدي في إستكمال انجاز هذا البحث ونشر نتائجه في مدة أقصاها عام

بحوث ودراسات مختلفة - 16

تأثير منتجات النحل على الفئران المسممة  ترجمة الدكتور طارق مردود
أجرى معهد علم الأحياء الروماني تجربة عن تأثير منتجات النحل على الفئران المسممة صنعياً بالأسيتامينوفين (الذي يتلف الكبد عادة) على مستويات البروتينات المصلية.  نشر البحث في مجلة الصفحة 117-123، العدد1/2009، المجلد14. Analele Societatii Nationale de Biologie Celulara; 2009, Vol. 14 Issue 1, p117-123 استعمل في التجربة 60 فأراً قسمت بالتساوي إلى ستة معاملات: 1- الشاهد (المجموعة الضابطة)، 2- التغذية القياسية (المجموعةالأولى)، 3- تغذية بمنتجات النحل (المجموعة الثانية)، 4- تغذية بمنتجات النحل والغذاء الملكي(المجموعة الثالثة)، 5- المعاملة بالأسيتامينوفين (المجموعة الرابعة)، 6- تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين (المجموعة الخامسة)، 7- تغذية بمنتجات النحل والمعاملة بالأسيتامينوفين مع الكثير من الغذاء الملكي (المجموعة السادسة). أعطي الأسيتامينوفين بالحقن تحت التخدير في الصفاق بمعدل 1غ/كغ من وزن الفأر على شكل محلول مائي ولمدة أسبوعين. احتفظ بالفئران في ظروف طبيعية.
أظهر التحليل الإحصائي للنتائج التالي: 1- زيادة معنوية في الألبوم المصلي ف…

بحوث ودراسات مترجمة - 15

سم النحل لتصنيع أدوية تحارب عدداً من أمراض البشر! 
طلال سلامة
برن
هل ينفع سم النحل لتصنيع أدوية مثل سم الثعابين؟ ((نقلاً عن موقع نحلة www.na7la.com بإدارة الدكتور طارق مردود)) بدأ وصول سم النحل الى الصيدليات بتركيبات مختلفة لمعالجة سلة من الأمراض البشرية.
صحيح أن لدغة النحل مؤلمة وتؤدي، في بعض الأوقات، الى اللجوء الى الأدوية لإسكات سمها وألمها. بيد أن سم النحل، على غرار سم الثعابين، باشر وصوله الى الصيدليات، بتركيبات مختلفة، لمعالجة سلة من الأمراض البشرية.
من جانبهم، يفيدنا الباحثون الهولنديون، في جامعة أمستردام، أنهم تمكنوا من تمييز بروتين، موجود في سم النحل، أطلقوا عليه اسم "ديفينسين 1"، يمكن من خلاله تصنيع أدوية أنتبيوتيك طبيعية، شديدة الفاعلية، مخصصة للاستعمال لعلاج الالتهابات الناجمة عن الحروق أم الجروح البالغة. علاوة على ذلك، يمكن استعمال هذا البروتين نموذجاً لتصنيع جيل متقدم من أدوية الأنتبيوتيك.
ولا يقتصر الأمر على اكتشاف هذا البروتين فقط. مؤخراً، يفيدنا الباحثون البريطانيون، في جامعة بريستول، أنهم عثروا كذلك على مادة أخرى، موجودة بدورها في سم النحل، أطلقوا عليها اسم "…