الجمعة، 4 مايو 2018

السلوك الصحي لدى النحل



رائحة الموت: نحل العسل يستخدم روائح لتنظيف الحضنة الميتة
قبل عشرات السنين ، بدأ مربوا النحل بالإبلاغ عن أعداد مخيفة من نحل العسل (Apis mellifera) يموت بشكل غامض. اكتشف العلماء منذ ذلك الحين عدة أسباب ، لكن "الأمراض هي السبب الرئيسي في المشاكل المتعلقة بصحة نحل العسل الآن" ، كما يقول ليونارد فوستر ، أستاذ الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية في جامعة كولومبيا البريطانية.

تصاب الحشرات بالآفات التي تتراوح بين الفاروا (وهي حشرة متطفلة) إلى مرض البكتريا. الآن تكشف دراسة جديدة كيف يمكن استخدام رائحة نحل العسل الميت للمساعدة في تحديد وتكوين خلايا صحية.

لقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن نحل العسل يزيل الأفراد الميتة أو المريضة من بين صغارها، أو "الحضنة"، للحد من انتشار مسببات الأمراض من خلال الخلية. أراد الباحث الرئيسي في جامعة كولومبيا البريطانية أليسون مكافي ، جنبا إلى جنب مع فوستر وزملاؤه الآخرين ، أن يفهموا على نحو أفضل لماذا تكون بعض المستعمرات أكثر حساسية حول هذا التنظيف أكثر من غيرهم. وقد اختاروا مادتين كيميائيتين تم إنتاجهما بشكل طبيعي من نحل العسل هما حمض الأولييك وبيتا أوكيميين ، والتي قد تعتبر روائحها بمثابة إشارات تنظيف. العديد من الحشرات تطلق حمض الأوليك عند الموت، وتطلق يرقات نحل العسل بيتا-أوكيمين للإشارة إلى حاجتها للغذاء. ينبعث من نحل العسل الصغير كلا المركبين عندما يموتون.

أجرى الباحثون سلسلة من الاختبارات لتحديد ما إذا كانت هذه الروائح مرتبطة بسلوك صحي. في تجربة واحدة ، أضافوا حمض الأوليك وبيتا أوكيميين إلى حضنة حية تتطور في خلايا مشطّة، في محاولة لخداع النحل العامل في الاعتقاد بأن الحضنة قد ماتت. وأزال العاملون المزيد من أعضاء الحضنة من الخلايا المصبوغة بمزيج من كل من المواد الكيميائية ، مقارنة بالحشرات المعرضة لواحد فقط من الروائح أو للكيماويات الضابطة ، حسبما أفاد الفريق في أبريل في سايند ريبورتس. يعتقد الباحثون أن بيتا-أوكيمين قد نبه العاملات إلى وجود الحضنة وأن حمض الأوليك أثارهم على إزالة "الموتى".

ووجد الفريق أيضا صلة بين الروائح والوراثة التي تقود السلوك الصحي لنحل العسل. ولأن بعض النحل يبدو وكأنه يستجيب بشكل أقوى إلى رائحة "الموت" من خلال التنظيف، فإن هذه النتائج قد تساعد العلماء على تطوير طريقة أفضل لتوليد المزيد من النحل الصحي. يقول جاي إيفانز ، الباحث في قسم الزراعة في الولايات المتحدة و المشارك في الدراسة: "إن حقيقة أن هناك آلية يستطيع النحل من خلالها تحديد هذه الروائح، فإنهم يحصلون في الواقع على آلية معقولة من علم الوراثة لديهم، أمر مثير بالفعل. إذا تم التحقق من ذلك ، يمكن أن يكون هناك طريقة لقياس هذه السمة، بحيث يمكن لمربي النحل اختيار سلالة نحل صحية على أساس علم الوراثة".

بقلم آني سنيد- scientificamerican- في 25 أبريل 2018-

ترجمة الدكتور طارق مردود.